تحقيق استقصائي لـCNN يكشف كواليس هجوم مستوطنين على بلدة حوارة الفلسطينية وموقف الجيش الإسرائيلي

الشرق الأوسط
نشر
23 دقيقة قراءة
gettyimages-1247525043.jpg
Credit: Gettyimages

(CNN)-- عندما هاجم مئات المستوطنين الإسرائيليين بلدة حوارة والبلدات الفلسطينية المحيطة في الضفة الغربية المحتلة في 26 فبراير/شباط الماضي، وأسفر ذلك عن مقتل فلسطيني واحد على الأقل وإصابة مئات آخرين، وُصف الأمر بأنه "انتقام" بعد أن قتل مسلح فلسطيني مستوطنين شقيقين كانا يعيشان في الجوار.

ما تبع ذلك كان عنفًا وحشيًا لدرجة أن القائد العسكري الإسرائيلي للضفة الغربية أطلق عليه "بوغروم"، وهي كلمة روسية تعني الشغب أو العنف "الدمار" أو "الشغب" ضد أشخاص وممتلكات أقليات دينية أو عرقية وتصل إلى حد المذابح. وقال إن الجيش الإسرائيلي لم يكن مستعدًا بشكل كافٍ للتعامل مع هجمات انتقامية. وجد تحقيق أجراه الجيش الإسرائيلي أن الجيش فشل في نشر عدد كافٍ من الجنود لمنع أعمال الشغب. وقال رئيس الأركان هرتسي هليفي، أعلى مسؤول عسكري إسرائيلي، في بيان في مارس/آذار: "هذا حادث خطير وقع تحت مسؤوليتنا وما كان ينبغي أن يحدث".

ويسلط تحقيق أجرته شبكة CNN على مدى أشهر، استنادًا إلى تحليل مقاطع فيديو من مكان الأحداث، وشهادة حصرية من جندي إسرائيلي، بالإضافة إلى مقابلات مع 7 شهود عيان وصحفيين فلسطينيين، ضوءًا جديدًا على تصرفات القوات الإسرائيلية.

وجدت CNN أن القوات الإسرائيلية لم تفشل فقط في وقف أعمال الشغب في حوارة، بل أنها لم تحم السكان حيث أضرم مستوطنون النار في المنازل والشركات الفلسطينية ومنعوا خدمات الطوارئ من الاستجابة. بدلاً من ذلك، وبحسب تحليل اللقطات وشهود العيان، أطلقت القوات الإسرائيلية الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية على الفلسطينيين عندما ألقوا الحجارة ردًا على عدوان المستوطنين.

قال الجندي، الذي تم تقديم روايته من قبل منظمة "كسر الصمت" (Breaking the Silence)، وهي منظمة غير حكومية أسسها قدامى المحاربين في الجيش الإسرائيلي والتي توفر منصة للتحدث بشكل سري، إن العشرات من القوات المسلحة كانوا في مكان الواقعة، ويعملون جنبًا إلى جنب مع شرطة الحدود الإسرائيلية، وكانوا على علم بالتهديد الذي شكّله المستوطنون لكنهم لم يفعلوا شيئًا للتدخل. وقال الجندي: "سمحنا لهم بمواصلة التقدم"، مضيفا أن الجيش بشكل عام "لا يعرف كيف يتعامل مع إرهاب المستوطنين".

في أعقاب أعمال العنف، قال وزير المالية الإسرائيلي، بتسلئيل سموتريتش، وهو مستوطن يعارض السيادة الفلسطينية، إن "حوارة يجب محوها".

يتعرض سكان البلدة التي تمتد على الطريق الرئيسي الممتد من الشمال إلى الجنوب عبر الضفة الغربية منذ فترة طويلة لمضايقات من قبل المستوطنين الذين يمرون عبرها. لكنهم قالوا في أعقاب أعمال العنف إنهم خائفون على أمنهم أكثر من أي وقت مضى.

والآن، مع تكثيف الحكومة اليمينية الإسرائيلية لتصريحاتها التحريضية، وتعهدها بزيادة سلطتها على الأراضي المحتلة، استمرت هجمات المستوطنين إلى حد كبير دون ملاذ. وقال الجيش الإسرائيلي في بيان لشبكة CNN إن عشرات الإسرائيليين قد "انتهكوا الممتلكات الفلسطينية" و"تصرفوا بعنف ضد السكان الفلسطينيين" في 26 فبراير، ولكن تم اعتقال عدد قليل منهم فقط. وقد أُطلق سراحهم جميعًا دون توجيه تهم إليهم.

السعي للانتقام

كان الشقيقان الإسرائيليان، هيلل مناحيم يانيف 22 عامًا، وييغل يعكوف يانيف 20 عامًا، واللذان أدى مقتلهما إلى اندلاع الأحداث، يعيشان في هار براخا، مستوطنة يهودية في التلال فوق نابلس، على بعد حوالي 4 أميال من حوارة. كان هيلل قد أكمل مؤخرًا خدمته العسكرية الإلزامية، وكان ييغل يستعد لبدء عملية التجنيد.

كانا في طريقهما إلى المدرسة الدينية اليهودية "يشيفا"، عندما هاجمهما مسلح فلسطيني، تم تحديد هويته على أنه عضو في حماس من قبل كل من الحركة الفلسطينية والجيش الإسرائيلي. وجاء إطلاق النار بعد أيام من توغل عسكري إسرائيلي مكثف في نابلس بحثا عن ناشطين مطلوبين وأ 11 قتيلا فلسطينيا على الأقل.

رداً على مقتل الشابين من عائلة يانيف، دعا مسؤولو مجموعة على "واتساب" تسمى "صراع من أجل الحياة"، والتي تنسق مظاهرات المستوطنين، الأعضاء إلى "الرد" والتقدم في مسيرة من مستوطنتين: يتسهار في الشمال، وكفار تبواش في الجنوب. تم توزيع المنشور على العديد من مجموعات "واتساب" الخاصة بالمستوطنين، وكذلك على وسائل التواصل الاجتماعي، مما يشير إلى أن خطر العنف كان معروفًا جيدًا للسلطات مسبقًا.

وجاء في نص الرسالة: "نطالب بالانتقام! يجب أن نقاوم! بعد الهجوم المميت في وضح النهار في حوارة اليوم، نحن نغادر منازلنا ونقاتل من أجل حياتنا! الساعة السادسة مساء، مسيرة من مفرق يتسهار الكبير ومن مفرق تبواش إلى مكان الهجوم في حوارة!".

قال سكان حوارة إن الكثير من الحشود الغاضبة نزلت في 26 فبراير إلى البلدة من يتسهار، وهي مستوطنة قريبة على تلة، مبنية جزئيًا على أرض فلسطينية مملوكة ملكية خاصة.

أظهر تحليل أجرته CNN بالتعاون مع FakeReporter، وهي منظمة إسرائيلية تراقب المعلومات المضللة والجماعات اليمينية المتطرفة، أن بعض أعضاء البرلمان الإسرائيلي، الكنيست، بما في ذلك المشرعة ليمور سون هار ملك، كانوا جزءًا من مجموعات "واتساب".

نشرت سون هار ملك، من حزب وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير "عوتسما يهوديت"، تغريدة من حوارة قالت فيها إنها ذهبت لدعم "سكان السامرة الذين خرجوا للاحتجاج والمطالبة بالأمن، بعد أشهر طويلة من التخلي عنهم". تشير إسرائيل رسميًا إلى الضفة الغربية بأسماء توراتية يهودا والسامرة.

وفي تغريدة لعضو كنيست آخر، تسفي سوكوت من حزب "سموتريتش" الصهيوني القومي المتطرف، على تويتر والذي يعيش في يتسهار، قال: "يجب الاهتمام بعش قاتلي حوارة". لاحقًا، نشر صورة له مع المستوطنين عند مفترق تبواش، حيث تجمعوا للتقدم في مسيرة إلى البلدة.

منذ احتلال إسرائيل للضفة الغربية في عام 1967، تم تقسيم الأرض، التي يأمل السكان أن تكون جزءًا من دولة فلسطينية مستقبلية، من قبل المستوطنات الإسرائيلية. حوارة، التي يقطنها حوالي 7 آلاف شخص، محاطة من 3 جهات بمستوطنات تشتهر بأنها متطرفة.

يعتبر معظم العالم هذه المستوطنات غير شرعية بموجب القانون الدولي، ولكن على الرغم من ذلك، تعهدت الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة بتقديم الدعم لها. بالنسبة للمحكمة الجنائية الدولية يعتبر نقل قوة محتلة لسكانها المدنيين إلى أراض قامت باحتلالها جريمة حرب. تنظر إسرائيل إلى الضفة الغربية على أنها "منطقة متنازع عليها"، وتؤكد أن سياستها الاستيطانية قانونية.

قالت أشيا شاتز، المديرة التنفيذية لـ FakeReporter، في تصريحات لشبكة CNN، إن قوات الأمن الإسرائيلية كان ينبغي أن تكون قادرة على منع الهجوم على حوارة، بالنظر إلى مدى انتشار دعوات العنف، سواء من قبل مجموعات المستوطنين والسياسيين اليمينيين المتطرفين على التطبيقات المشفرة ووسائل التواصل الاجتماعي. شاهدت CNN واحدة على الأقل من هذه المنشورات قبل عدة ساعات من بدء أعمال العنف في حوارة.

وقالت شاتز: "أصبحت الجماعات اليمينية المتطرفة على واتساب وتلغرام قنابل موقوتة"، مضيفةً أن المستوطنين يستخدمون هذه المجموعات بشكل روتيني لتنظيم أعمال عنف. وتابعت بالقول: "لقد تجاهلت [قوات الأمن الإسرائيلية] واجبها في مراقبة مجموعات العنف وفشلت في وقف العنف أثناء الحدث. نحن قلقون للغاية وغير متأكدين من أنهم مستعدون لمنع الحدث القادم".

في حين لا تستطيع CNN أن تؤكد بشكل مستقل عدد المستوطنين الذين ينتمون إلى مجموعات "واتساب" التي حللتها FakeReporter ونفذوا أعمال عنف ضد الفلسطينيين وممتلكاتهم في 26 فبراير، قام "مسؤول" واحد على الأقل من هذه المجموعات، وهو مستوطن يعيش في يتسهار، بتصوير نفسه في حوارة ذلك المساء مع ألسنة اللهب في الخلفية، وقال: "يأتي اليهود البسطاء ويفعلون الشيء الطبيعي وهو الانتقام".

الهجوم

كان زياد الدميدي، 48 عامًا، يعلم أن المستوطنين الإسرائيليين آتون من خلال الكلام الشفهي ووسائل التواصل الاجتماعي، لذا استعد للأسوأ. اشترى الماء وأصلح مطفأة الحريق وأوقف سيارته في منزل أحد الأصدقاء. قال الدميدي إن المستوطنين في الماضي احتشدوا أمام منزله، ورشقوا نوافذه بالحجارة وحاولوا اقتحام منزله. لكنهم لم يحاولوا أبدًا إشعال النار فيه.

أظهرت مقاطع الفيديو التي تم تحديدها جغرافيًا والتحقق منها بواسطة CNN تدفق مئات الأشخاص إلى شارع حوارة الرئيسي من دوار قريب بين الساعة 6 و6:30 مساءً بالتوقيت المحلي، قاموا بإشعال النار في إطارات السيارات والسيارات وصناديق القمامة والمنصات الخشبية بالقرب من مداخل المباني السكنية والمتاجر والشركات.

وقال الدميدي إن النيران اشتعلت في منزله. ومع تصاعد الدخان، قام هو وزوجته وأطفالهما الأربعة بالصلاة واستعدوا للموت. وأضاف لشبكة CNN: "في هذا الوقت، نطقنا أنا وعائلتي الشهادة. لقد اعتقدنا أن الأمر انتهى بالنسبة لنا ... لم يكن هناك أي أكسجين". بعد أكثر من ساعتين على اشتعال الحريق، ساعد ضباط إسرائيليون في إخماده، على حد قول الدميدي، لكنهم لم يفعلوا شيئًا عندما واصل المستوطنون رشقه بالحجارة.

وأظهرت لقطات مصورة الحشد يرشقون السكان بالحجارة على شرفاتهم ونوافذهم وأسطح منازلهم. ثم أشعلوا النيران في ساحة ممتلئة بالسيارات، وهي جزء من متجر لبيع وإصلاح السيارات عند مدخل البلدة، إحدى الشركات الصغيرة التي يأخذ الفلسطينيون والإسرائيليون سياراتهم إليها لتصليحها في حوارة، حيث إنها تعتبر محورًا اقتصاديًا للمنطقة.

وقالت هنا أبوساريس، التي تمتلك عائلتها المتجر لشبكة CNN: "ذهبوا وراء المنزل وبدأوا في حرق السيارات، انتقلوا من سيارة إلى أخرى، نزلت إلى الطابق السفلي وكانوا هناك، أطلقوا علي ثلاث رصاصات. وبدأوا يهتفون: الموت للعرب، نريد القضاء على حوارة".

في الشارع، باتجاه مركز حوارة، قالت نوال الدميدي البالغة من العمر 75 عامًا (علاقة بعيدة بزياد الدميدي)، لشبكة CNN إنها ظلت وبناتها محاصرات داخل منزلهن لمدة 3 أيام بعد أن كدس المستوطنون مواد قابلة للاشتعال أمام الباب وأشعلوا النار فيه لمنع فتحه. اضطر ابنها للعودة من دبي لتحريرهن.

وتحدثت عن سماع صوت الحجارة وهي تضرب سطح شقتها وتسقط على الشرفة ورؤية النيران تتجه نحوها. ذهبت لمحاولة إخماد النيران بدلو من الماء، لكن الجيش الإسرائيلي أطلق عليها الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية، وقالت: "كنا نختنق بالغاز، كان خانقًا. كنا نشعر أن وجوهنا تحترق". وعرضت الدميدي في وقت لاحق على قناة CNN قنابل الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت متناثرة على شرفتها، وهو دليل على أعمال الجيش الإسرائيلي، على حد قولها.

أظهرت لقطات كاميرات المراقبة (CCTV) من مبنى الدميدي مستوطنين، تم التعرف عليهم من خلال ارتداء الـ"تزيتزيت"، التي كانت تتدلى من تحت قمصانهم، وهم يشعلون جذوع الأشجار الخشبية الموضوعة بجوار الباب الرئيسي للمبنى. أكدت شبكة CNN مع عائلة الدميدي أن الحادث قد وقع في الساعة 6:27 مساءً. وأكدت لقطات حية صورها التلفزيون الفلسطيني هذا الجدول الزمني، حيث تظهر جنودًا إسرائيليين يمشون دون أن يمنعوا المستوطنين من إضرام النار أو التدخل لإخمادها.

أظهر البث المباشر لتلفزيون فلسطين ما لا يقل عن ثلاث مركبات عسكرية إسرائيلية مدرعة على الطريق الرئيسي في حوارة، وعدة جنود يقومون بدوريات في الشارع. وشوهد جنود إسرائيليون في اللقطات وهم يطلقون الغاز المسيل للدموع على المباني السكنية التي يستهدفها المستوطنون أيضا بالحجارة.

قام بعض المستوطنين الإسرائيليين بالنشر على وسائل التواصل الاجتماعي يقولون إن الجيش والشرطة قد استخدموا الغاز المسيل للدموع لتفريق الحشود، لكن لم تظهر أي من مقاطع الفيديو التي راجعتها CNN إطلاقا للنار على المستوطنين. وقال الجيش الإسرائيلي في بيان لشبكة CNN إن قواته "عملت على الفصل بين الجانبين"، مستخدمة "الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية والنيران الحية في الهواء" لتفريق أعمال الشغب.

قال متحدث باسم الدفاع المدني الفلسطيني لشبكة CNN إن المستوطنين أغلقوا كل نقطة وصول إلى حوارة وإن الجيش الإسرائيلي حذر خدمات الطوارئ من أنه ليس آمنًا الدخول إليها. وقال المتحدث إن مستوطنين هاجموا سيارة إطفاء بعشرات الحجارة مما أجبرها على العودة بينما كان الجيش الإسرائيلي يقف بجانبه.

مقاطع الفيديو صُورت عند الساعة 8:25 مساءً تظهر سيارات الإطفاء وسيارات الإسعاف التي أوقفها جنود الاحتلال عند الدوار المؤدي إلى شارع حوارة الرئيسي. وبحسب المتحدث باسم جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، فقد نصب المستوطنون كمينا لسيارات الطوارئ بينما كان الجيش يراقبها. وقال المتحدث: "عندما سمحت لهم القوات الإسرائيلية أخيرًا بالدخول، أخبروهم بأن ذلك على مسؤوليتهم الخاصة، وإذا هاجمهم المستوطنون، فهذه مسؤوليتهم الخاصة".

قال الجندي الإسرائيلي الذي تمت مشاركة شهادته حصريًا مع شبكة CNN إن "الفشل الأكبر" للجيش الإسرائيلي وشرطة الحدود الإسرائيلية هو عدم قدرتهما على حماية سيارات الإطفاء والسماح لها بالدخول. وقال: "تحركت شاحنة الإطفاء بمفردها وتم مهاجمتها ... استمرت البلدة في الاحتراق".

وأضاف الجندي أنه كان من الممكن تفادي الحرائق وأعمال العنف لو استخدم الجيش القوة ضد المستوطنين لمنعهم من دخول حوارة في المقام الأول. وقال: "لديك مجموعة من العشرات من الأشخاص الذين تراهم متحمسين ويبدأون بالتوجه نحو حوارة، وهم مقنعون وقد يحمل بعضهم سكاكين. ماذا تعتقد أنهم سيأتون ليفعلوا؟ في هذه المرحلة، كان عليهم [الجيش] أن يبدأوا في إطلاق الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت والبدء في صدهم".

وفي بلدة زعترة الفلسطينية الواقعة بين كفر تبواش وحوارة التي تعرضت للهجوم في 26 فبراير، أصيب سامح أقطش عامل إغاثة يبلغ من العمر 37 عامًا وأب لخمسة أطفال، برصاصة في البطن. قال شقيقه عبدالمنعم إن 30 مستوطنا اقتربوا من قريتهم في طريقهم إلى حوارة في تلك الليلة. طلبوا منهم أن يغادروا. وقال عبدالمنعم إنهم عادوا بعد فترة وجيزة برفقة مجموعة من الجنود الإسرائيليين.

قال: "بدأ مستوطنون يرشقوننا بالحجارة، لذا رميناهم بالحجارة بدورنا. ثم بدأوا بإطلاق الرصاص الحي علينا، ليس الغاز المسيل للدموع أو الرصاص المطاطي، الرصاص الحي من البداية. عادة عندما يأتي الجيش الإسرائيلي، فإنهم يقومون بحماية المستوطنين. إنهم لا يمنعون المستوطنين من مهاجمة المناطق أو حرق الأشياء، هم يحاصرون المستوطنين فقط حتى لا يتمكن أحد من مهاجمتهم. وهذا ما حدث عندما قتل سامح".

وأحال الجيش الإسرائيلي أسئلة CNN حول مقتل أقطش إلى شرطة الحدود الإسرائيلية. قال متحدث باسم شرطة الحدود الإسرائيلية لشبكة CNN إنهم فتحوا تحقيقًا بعد تقارير إعلامية متعددة تفيد بأن أقطش قد قُتل أثناء عنف المستوطنين. لم يتم القبض على أي مستوطن أو توجيه اتهامات لأحد فيما يتعلق بمقتله.

آثار الحادثة

اندلع العنف بين المستوطنين والفلسطينيين في الضفة الغربية منذ أن أدت الحكومة الإسرائيلية الجديدة برئاسة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو اليمين الدستورية في أواخر ديسمبر الماضي، وهي الأكثر يمينية ومحافظة دينيا في تاريخ الدولة.

أبلغت الأمم المتحدة اعتبارًا من منتصف مايو من هذا العام عن 421 حادثًا متعلقًا بالمستوطنين في الأراضي المحتلة، مما أدى إلى مقتل 8 فلسطينيين -ما يقرب من ثلاثة أضعاف العام الماضي- بالإضافة إلى إصابة المئات وإلحاق أضرار بالممتلكات. وفي الفترة نفسها قامت القوات الإسرائيلية بقتل أكثر من 100 فلسطيني في الضفة الغربية. يقول الجيش الإسرائيلي إن معظمهم من المشتبه بهم بالإرهاب أو الأشخاص الذين يتعاملون بعنف مع قواته أثناء المداهمات، لكنه لا يقدم أدلة.

تسببت الهجمات التي شنها فلسطينيون بمقتل 14 مستوطنًا إسرائيليًا في الضفة الغربية المحتلة هذا العام، وفقًا للأمم المتحدة.

لم تتوقف الهجمات في حوارة في 26 فبراير. قالت السلطات إن مستوطنين يهود هاجموا رجلًا فلسطينيًا وعائلته بالحجارة والفأس أثناء تواجدهم في سيارتهم يوم 6 مارس. ووجهت إلى المستوطنين فيما بعد تهمة الإرهاب. وفي نفس المساء، انتشر مقطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي وتم تحديد موقعه الجغرافي من قبل شبكة CNN، وقد أظهر جنودًا إسرائيليين ومستوطنين يرقصون معًا للاحتفال بعيد المساخر "البوريم"، وهو عيد يهودي، في حوارة، عندما كان من المفترض أن يتواجد الجنود هناك كجنود حفظ سلام.

فتح مسلح فلسطيني النار على زوجين إسرائيليين في سيارتهما عند تقاطع طرق في حوارة في 19 مارس، مما أدى إلى إصابة رجل يحمل الجنسية الأمريكية، بحسب السلطات. في وقت لاحق من ذلك الشهر، في 25 مارس، وقع هجوم إطلاق نار آخر على جنديين إسرائيليين. في اليوم التالي، سار سوكوت -عضو الكنيست اليميني المتطرف- عبر البلدة الفلسطينية حاملاً العلم الإسرائيلي. ودعا الحكومة إلى إقامة حواجز على الطرق وإغلاق جميع الأعمال التجارية في حوارة.

قال في مقطع فيديو، تمت مشاركته على تويتر: "سوف نستمر في العيش هنا وسيكون هناك الكثير من اليهود الذين سيأتون إلى قرية حوارة وسيعيشون هنا أيضًا في المستوطنات. لن تساعد الهجمات، ولن يساعد رشق الحجارة، ولن يساعد رمي زجاجات النار ولن يفيد التحريض".

تم اعتقال سوكوت عدة مرات للاشتباه في تنظيمه هجمات على فلسطينيين، بما في ذلك حريق متعمد لمسجد بالقرب من حوارة في عام 2010، نفى هذا الادعاء وأطلق سراحه.

وقال شهود عيان في حوارة لشبكة CNN إن عدة هجمات قادها مستوطنون وقعت في أنحاء المدينة بعد تصريحات سوكوت. في مساء يوم 27 مارس، قبل فترة وجيزة من تناول السكان الفلسطينيين الإفطار في رمضان في منازلهم، أظهرت مقاطع فيديو قوات الجيش الإسرائيلي تقف بجانب سياراتهم بينما قام المستوطنون بخلاف ذلك بتخويفهم ورشق سياراتهم بالحجارة في شارع هادئ. وأظهرت اللقطات، التي حدد موقعها الجغرافي لأول مرة جابر فريزين وكريس أوسيك، باحثان هولنديان، وتحققت منه شبكة CNN، القوات الإسرائيلية وهي تحتجز السكان، وقامت بضربهم بعنف في بعض الحالات.

يقوم الجنود الإسرائيليون الآن بدوريات دائمة في البلدة، ويغلقون الطرق بشكل دوري ويجبرون المتاجر على الإغلاق بحسب السكان، والذين قالوا إن ذلك يؤثر على سبل عيشهم. قال الجيش الإسرائيلي إنه يفرض الأمن في حوارة، لكن السكان يشعرون وكأنهم يعاقبون.

وقال الجندي الإسرائيلي في شهادته التي تمت مشاركتها مع CNN: "حوارة سيناريو مرعب ... الخراب الذي حدث فيها يمكن أن يتسبب في أضرار ستستمر وتتردد في أصداء كل من اليهود والفلسطينيين. أحرقوا حتى الآن مسجدًا ثم أحرقوا 10 منازل في حوارة، وفي المرحلة التالية سيحرقون نصف حوارة، وفي المرحلة التالية لن تكون هناك حوارة".

وقال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي لشبكة CNN إن قوات إضافية تم إرسالها ووصلت إلى حوارة ليلة 26 فبراير بعد أحداث الشغب، وبقي الجنود في البلدة "لتعزيز" المنطقة. وردًا على سؤال حول الهجمات ضد الفلسطينيين في حوارة، أضافوا أنه إذا واجه الجنود الإسرائيليون حوادث عنف موجهة ضد الفلسطينيين وممتلكاتهم، فإنهم "مطالبون بالعمل لوقف الانتهاك"، وإذا لزم الأمر، "حجز أو اعتقال المشتبه بهم حتى تصل الشرطة إلى مكان الحادث".

يقول سكان حوارة إنهم ما زالوا يتعاملون مع صدمة 26 فبراير، ويعانون مما وصفوه بتقاعس الجيش الإسرائيلي، ويخشون المزيد من عنف المستوطنين.

قال الدميدي، مستذكرًا 3 هجمات للمستوطنين على منزله في أكتوبر ومحاولات اقتحام سابقة: "هذه هي المرة الرابعة التي يتعرض فيها منزلي للهجوم. وأقول لكم إن الضباط الإسرائيليين دائمًا معهم، لقد سمحوا لهم بفعل ما يريدون".

وأضاف: "حتى عندما يتعلق الأمر بالمستوى الإنساني، يفكرون ويقولون، دعوهم يموتون. ماذا بقي لكرامتنا؟ ماذا تبقى بعد الحرق؟ لم يتبق شيء".

نشر