مقال باسم يوسف "المسروق" يشعل وسائل التواصل الاجتماعي

الشرق الأوسط
نشر
مقال باسم يوسف "المسروق" يشعل وسائل التواصل الاجتماعي

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- شغل الإعلامي الساخر باسم يوسف وسائل التواصل الاجتماعي، لكن الفرق هذه المرة، أنه كان هو محل الانتقادات بدلاً من الحديث عن الانتقادات التي يوجهها من خلال برنامجه أو مقالاته.

فبعد نشر مقاله الأسبوعي في جريدة "الشروق" المصرية، بعنوان "لماذا لا يهتم بوتين؟" ، تعرض يوسف للعديد من الانتقادات بدعوى أن المقال الذي كتبه مسروق من مقال أجنبي نُشر في وقت سابق هذا الشهر.

وقد اعتذر الاعلامي المصري الشهير عبر حسابه على تويتر فيما بعد عن هذا الخطأ، الذي قال إنه ناتج عن ضغط العمل، حيث سقط منه سهواً آخر سطرين، والمذكور فيهم اسم وكاتب المقال الأساسي وكاتب آخر اقتبس منه بدرجة أقل، بحسب ما جاء في اعتذاره.

وقد ضجت حسابات فيسبوك وتويتر بالتعليقات على هذا الخبر، بحيث انتقد العديد من المغردين ما قام به يوسف، فيما دافع عنه آخرون، وفيما يلي بعض التعليقات:

فقد قال عمر: "رأيي في قضية #باسم_يوسف مع احترامي لكم، سوف أظل أشاهده حتي لو ثبُت أنه ممول من منظمات معادية فهو مرآتي للواقع؟"

كما غرّدت وفاء، قائلة: "الذي يعترف بأخطائه ويعتذر عنها شخص محترم.. فلا يوجد أحد يعترف بأخطائه ناهيك عن الإعتذار الذي ليس في ثقافتنا."

أما لبنى، فقد تساءلت: "عبيد باسم يصدقون أي شيئ.. باسم اعتذر بسبب ضغوط العمل يوم الثلاثاء، فكيف حصل هذا الأمر والمقال تم تسليمه قبل الثلاثاء؟؟"

علماً أن موقع CNN بالعربية لا يمكنه التأكد بشكل مستقل من المعلومات التي يتم تناقلها عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

نشر