كرسي رئاسة الجزائر يخلق فتنة بين المرشحين الستة

كرسي رئاسة الجزائر يخلق فتنة بين المرشحين الستة

الشرق الأوسط
آخر تحديث يوم الاثنين, 31 مارس/آذار 2014; 10:34 (GMT +0400).

الجزائر (CNN)-- مع بدء العد التنازلي لنهاية الحملة الانتخابية لرئاسيات الجزائر المقررة يوم 17 أبريل/ نيسان القادم، احتدم الصراع بين المرشحين الستة المتسابقين لخلافة الرئيس المنتهية عهدته، عبد العزيز بوتفليقة، لدرجة أصبحت كل الطرق مباحة لتنشط الحملات الانتخابية ويفتح فيها النار على فلان أو علان، بل لا يهم إن مست كرامة مترشح أو شكك في وطنيته مادام الجميع يؤمن بمبدأ واحد، كل الطرق تؤدي إلى قصر المرادية.

رئيس الوزراء الأسبق، وأقوى المرشحين للرئاسة، علي بن فليس، سل سيفه وبدأ ينتقد في النظام ويطلب من بوتفليقة التنحي من منصبه، وبأن عهده انتهى وسنه لم يعد يسمح له بالمواصلة، وهذا منذ اليوم الأول الذي أعلن فيه عن ترشحه لكرسي الرئاسة، وراح ينتقد العهدات الرئاسية السابقة لبوتفليقة واصفا إياها بالفاشلة على طول الخط، أو مثلما قال: "من لا يستطيع التسيير فلا يجب أن يلقي اللوم على غيره.. 15 سنة لم تكن كافية للإصلاح وها هم اليوم يطالبون بخمس سنوات أخرى."

وواصل بن فليس خرجاته عندما تحدث عن إشاعات تحاك ضده من طرف أشخاص كبار في السلطة، قائلا: "نظام الحكم المتعفن هو من جعل الجزائر أضحوكة بين دول العالم، ولكن هيهات فنحن لهم سننتصر ونعيد الجزائر إلى مكانتها مهما كلفنا الأمر." المرشح علي بن فليس

أما عن لويزة حنون التي فتحت على نفسها جبهة الإسلامين ودخلت في صراع كبير مع حركة "حمس" التي يترأسها عبد الزراق مقري، فإنها وإن لم ترد على تصريحات مقري النارية في حقها حيث وصفها بـ "المرأة القبيحة،" فإنها وجهت أنظارها لباقي المترشحين، طالما أن حمس ومقري لم يدخلا سباق الرئاسيات وصفوا مع المقاطعين. وقد تعهدت حنون المرشحة الوحيدة من بين الستة إلى الرئاسيات، بمحاكمة المترشح علي بن فليس إذا ما وصلت إلى الحكم وانتخبها الشعب.

وذكرت رئيسة حزب العمال أن بن فليس الذي كان رئيسا للحكومة تسبب في "فضائح بنك الخليفة" التي خلفت من ورائها مآسي في صفوف الجزائريين، واتهمت حنون بن فليس بأنه يسعى إلى تقسيم الجزائر من بوابة الجهوية، قائلة في تجمع لها بباتنة –عقر دار بن فليس الذي ينحدر من نفس المنطقة: "رشحني حزب العمال لرئاسة الجمهورية لكني أرفض هذا إذا كان ثمنه جزائر مقسمة، وإذا تم انتخابي سأكون رئيسة كل الجزائريين وليس رئيسة للمنطقة التي أنحدر منها."

أما عن موسى تواتي رئيس حزب الجبهة الوطنية الجزائرية والمترشح لرئاسيات الجزائر، فلم يكن حاقدا على زملاءه من المترشحين، بقدر ما كشف عن غضبه على النظام وخاصة القوانين الأخيرة التي جعلته يقول في إحدى تجمعات بشرق البلاد وبالضبط من ولاية قالمة إن النظام صار اليوم يشجع على الرذيلة من خلال إنشاء صندوق يدعم المطلقات براتب شهري، بعد طلاقهم أو خلعهم.

كما لم يكشف تواتي صراحة أنه ضد الرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة، ولكن كما قال: "أنا لست ضد الرئيس بوتفليقة، ولكنه مريض وغير قادر على التسيير، لهذا فأنا ضد ترشح رجل مريض للسلطة."

عبد العزيز بلعيد، الذي يصفه المتتبعون بأنه أرنب السباق، طالما أن حزبه فتي وقاعدته ليست كبيرة، فإنه وفي لقائه مع مناضلي حزبه في تجمع له بولاية أدرار جنوب الجزائر، قال إنه يعلم جيدا معنى أن تكون القاعات والأماكن التي ينشط بها حملاته الانتخابية فارغة وقليلة من المواطنين، "لا تسألوني عن فراغ القاعات فأنا وأنتم تعلمون جيدا بأن الانتخابات محسومة سلفا."

رئيس حزب عهد 54، علي فوزي رباعين يظهر أنه الوحيد من يهتم بشؤون حزبه ويكشف برنامجه السياسي خلال الحملة الانتخابية ومختلف المحطات التي يقوم بها، بدليل أنه لم يسبق له وأن تهجم على غيره وزملائه من المترشحين ولا حتى الرئيس المنتهية عهدته عبد العزيز بوتفليقة. مع الإشارة أن رباعين يدخل سباق الرئاسيات للمرة الثالثة على التوالي.

وتركنا المدافعين عن العهدة الرابعة، والرئيس عبد العزيز بوتفليقة للأخير، كونه ولحد كتابة هذه الأسطر لم يطل على مناضليه عبر شاشة التلفزيون لا الحكومة ولا الخاصة ليوجه خطابه، بل اكتفى بالبيانات والمراسلات التي يقرؤها عنه الوزراء، وأيضا مدير حملته الانتخابية عبد المالك سلال، الذي شغل الرأي العام المحلي والدولي بتصريحاته النارية، والتي وضعت محيط الرئيس لتولي عهدة رابعة على فوهة بركان، خاصة مع تصريحاته الاستفزازية في حق "الشاوية" الأمازيغ، التي أعلنت على إثرها انتفاضات في منطقة الشاوية –شرق البلاد مثل أم البواقي، باتنة، سوق أهراس-وتصريحات أيضا عمارة بن يونس التي شتم فيها كل من لا يحب الرئيس بوتفليقة بل ولعنهم، يعني أن من كلفهم بوتفليقة بتحسين صورته أساءوا إليها دون قصد، ولكن الأيام الأخيرة من الحملة الانتخابية شهدت تلطيف للأجواء بتدخل كل من الوزير الأول الأسبق أحمد أويحيى ورئيس الحكومة الأسبق أيضا عبد العزيز بلخادم.

وقيما يخص تهجمهم أو ردهم على باقي المترشحين، فإن منشطي الحملة الانتخابية لبوتفليقة اكتفوا بالحديث عن الانجازات السابقة للرئيس، واستغلوا حسب المتتبعين والسياسيين أجهزة ونفوذ السلطة من أجل الترويج للحملة واستعمال كل الوسائل لتنجح الحملة وبأي وسيلة لا يهم مادام "المال مال الدولة."

تغطية ذات صلة

ترحب شبكة CNN بالنقاش الحيوي والمفيد، وكي لا نضطر في موقع CNN بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف إليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلى سياسة الخصوصية بما يتوافق مع شروط استخدام الموقع.

الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع CNN بالعربية، بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط.

{"author":"ابراهيم سعد الله","branding_ad":"MiddleEast_Branding","branding_partner":"","broadcast_franchise":"","friendly_name":"كرسي رئاسة الجزائر يخلق فتنة بين المرشحين الستة","full_gallery":"FALSE","gallery_name":"","gallery_slide":"","publish_date":"2014/03/31","rs_flag":"prod","search_results_count":"","search_term":"","section":["middle_east"],"template_type":"content: no media","topic":"","video_collection":"","video_hpt":"","video_opportunity":"0","video_player_type":""}