رأي: انسوا أوكرانيا.. سوريا هي أكبر مشكلة يواجهها العالم اليوم

رأي: انسوا أوكرانيا.. سوريا هي أكبر مشكلة يواجهها العالم اليوم

رأي
نُشر يوم السبت, 05 ابريل/نيسان 2014; 03:15 (GMT +0400). آخر تحديث الخميس, 25 ديسمبر/كانون الأول 2014; 02:23 (GMT +0400).
 في سوريا

هذه المقالة من إعداد  الصحفي، سايمون تيسدال، محرر عمود الشؤون الخارجية بصحيفة الغارديان ، وسبق له العمل كمراسل البيت الأبيض ومحرر الشؤون الأمريكية بواشطن، ولا تعبر المقالة على أي نحو سوى عن آرائه الخاصة.

 

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- انصب الاهتمام الدولي على ضم روسيا لشبه جزيرة القرم، ومخاوف من غزوها إلى أوكرانيا في أعقاب اندلاع ثورة كييف في فبراير/شباط الماضي، وتواترت المباحثات على نحو سريع كالصواريخ الكورية الشمالية، فيما انشغل النقاد بهوس اندلاع حرب باردة جديدة، ومواجهة مع "فلاد السيء والمجنون"، في إشارة للرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، وما أفرزه ذلك من دعوات إلى الحاجة لتعزيز الانفاق العسكري (الموضوع المفضل للبنتاغون) تمحور الحديث عن أوكرانيا، ولا شيء سوى أوكرانيا، ووضعت كافة القضايا الأخرى جانبا. من بينها سوريا، وهو خطأ كبير.

فالأمر تعدى الجدل على أنه صراع بأرض ما،  الكارثة التي تحدث الآن في سوريا، تصنف باعتبارها تحديا أساسيا وخطرا على النظام العالمي الحالي--سايمون تيسدال.

فسوريا، وليس شبه جزيرة القرم، تؤثر بشكل مباشر على أمن الغرب، بطرق أساسية للغاية، ما يحدث هناك هو تغيير في موازين القوى بالشرق الأوسط، وخلافا لما حدث في أوكرانيا، أو جمهوريات البلطيق أو أراضي الاتحاد السوفيتي سابقا، هناك كارثة إنسانية واسعة تتكشف فصولها، ودون نهاية لها تبدو في الأفق، في سوريا، الحرب الحقيقية وليست الزائفة، التي راح ضحيتها أكثر من 100 ألف شخص، حتى اللحظة.

العدد الإجمالي للاجئين السوريين في لبنان ، على سبيل المثال ، تجاوز المليون شخص،  وفقا لمفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، والحصيلة لا تشمل عشرات الآلاف غير المسجلين لدى المنظمة الدولية، فهناك قرابة 12 ألف يفرون من سوريا باتجاه لبنان أسبوعيا.

تدفق اللاجئين يؤثر أيضا على الأردن وتركيا ومصر والعراق، وفيما تدخل الحرب عامها الرابع، يبلغ إجمالي عدد اللاجئين نحو 2.5 مليون شخص، بجانب 6.5 مليون نازح بالداخل، و9.3 مليون بحاجة ماسة للمساعدات الإنسانية، طبقا للمنظمة الأممية، فالمعاناة الخافية وراء هذه الأرقام الجرداء مريعة، ويشهد عليها كل من زار مخيمات اللاجئين، والأطفال هم االضحية الأكبر.

وحتى إن لم تحركهم التكلفة الإنسانية للصراع، الذي يبدو أنه أصبح أمرا معتادا، فهناك اعتبارات أساسية واقعية تفرض على الحكومات والسياسيين والدبلوماسيين تركيز المزيد من الانتباه إلى سوريا.

أحد الأسباب الواضحة، هي الطريقة التي تم بها استغلال الحرب لتسهيل نشر التشدد الإسلامي، فمناطق كبيرة من شمالي سوريا تخضع تحت سيطرة جماعات جهادية، ومليشيات، التي رغم اختلافها في الكثير من الأمور، إلا انها تتوحد تحت راية مناهضة قيم الغرب ومصالحه--سايمون تيسدال.

سوريا في الطريق لأن تصبح الجسر لأوروبا للمتعصبين دينيا، ونقطة جذب للشباب الأوروبي المسلم الساعي للمشاركة في "الجهاد العالمي" ثم يعودون بمهاراتهم الجديدة المكتسبة لأوطانهم--سايمون تيسدال.

السبب الثاني الذي يدعونا للتركيز على سوريا، هو زعزعة الصراع لاستقرار الدول المجاورة لها،  فحكومة تركيا الإسلامية التي حاولت، مبدئيا، رعاية  اتفاق سلام، ترى نفسها الآن تقريبا في حالة حرب مع نظام بشار الأسد، وقامت عمدا مؤخرا بإسقاط طائرة حربية سورية انتهكت مجالها الجوي.

لنضع التهديد بصراع سوري تركي جانبا، لكن تأثير الازمة يطغى على  السياسة والشعب، فالسلوك الاستبدادي المتزايد من جانب رئيس الوزراء، رجب طيب أردوغان، يعكس، وعلى نحو ما، الضغوط التي تتعرض لها البلاد، من جانب المليشيات الكردية ، بالإضافة إلى المناطق الحدودية التي غمرها لاجئون يصعب التحكم فيهم.

تزايد عدم الاستقرار و عدم اليقين السياسي يؤثر بدوره على الدول الموالية للغرب، كلبنان والأردن، واعاد إحياء الصراع الطائفي السني الشيعي في العراق، فقد أظهرت تقارير حديثة بان العديد من المقاتلين الشيعة العراقيين (كما مقاتلي حزب الله من لبنان) دخلوا سوريا لدعم نظام الأسد بمواجهة خصومه ، ومعظمهم من السنة.

وعلى الصعيد الجيوسياسي، قد اتاح الانهيار السوري لإيران فرصة استعراض عضلاتها وبسط نفوذها في قلب العالم العربي، وفتح جبهة جديدة في حربها بالوكالة مع العائلات المالكة السنية في دول الخليج، تتقدمهم السعودية، فمما لا شك فيه أن تبدي إيران سرورها من الاستياء السعودي من رفض الإدارة الامريكية التدخل مباشرة في سوريا، وهو ما خلق صدعا في العلاقات بين الحليفين.

الفشل المستمر في معالجة وتسوية الازمة السورية له عواقب عدة وبعيدة المدى، فما ينطبق على إيران ينطبق بدوره على روسيا، فلقد أدى دعمها الصارم لنظام الأسد دون أي تكلفة، فـ"الارتجاف" الأمريكي والأوروبي واجتماعات "جنيف" لم تحرز تقدما، وما نظر إليه باعتباره ضعفا من الجانب الأمريكي حول سوريا  ربما شجع فلاديمير بوتين على ضم القرم.

استمرار بقاء الأسد على رأس السلطة،  إهانة مفرطة لمجلس الأمن الدولي، ومختلف قراراته ذات الصلة بسوريا، وميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي، وعلى وجه التحديد التشريعات الدولية الخاصة بارتكاب جرائم حرب، الأسد متهم بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية، أقلها استخدام  قواته أسلحة كيماوية ضد المدنيين.

ورغم ذلك لم يبذل سوى القليل، بتقاعس انعكست نتيجته على مصداقية مثل هذه المؤسسات والقوانين، فالنموذج الأخلاقي الناجم عن هذا التقصير مثير للصدمة.

ما من شك بأن روسيا أقدمت على  سابقة سيئة بضمها لأراضي دولة مستقلة، ومن العدل القول بأنه مثل هذا السلوك غير مقبول وغير قانوني، ينبغي أن لا يحتذى به ، إلا أن أزمة القرم تتلاشى لدى مقارنتها، بتداعيات وأثار، على المنظور القريب والبعيد، بعجز وعدم رغبة المجتمع الدولي في وقف الحرب السورية. 

 

تغطية ذات صلة

ترحب شبكة CNN بالنقاش الحيوي والمفيد، وكي لا نضطر في موقع CNN بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف إليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلى سياسة الخصوصية بما يتوافق مع شروط استخدام الموقع.

الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع CNN بالعربية، بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط.

{"author":"enakhlawi","branding_ad":"MiddleEast_Branding","branding_partner":"","broadcast_franchise":"","friendly_name":"رأي: انسوا أوكرانيا.. سوريا هي أكبر مشكلة يواجهها العالم اليوم","full_gallery":"FALSE","gallery_name":"","gallery_slide":"","publish_date":"2014/04/05","rs_flag":"prod","search_results_count":"","search_term":"","section":["middle_east"],"template_type":"adbp:content","topic":"","video_collection":"","video_hpt":"","video_opportunity":"0","video_player_type":""}