رفسنجاني مستقبلا سفير السعودية: التكفير والتقاتل المذهبي يفرح أعداء الإسلام

رفسنجاني مستقبلا سفير السعودية: التكفير والتقاتل المذهبي يفرح أعداء الإسلام

الشرق الأوسط
آخر تحديث الثلاثاء, 22 ابريل/نيسان 2014; 11:00 (GMT +0400).
رفسنجاني مستقبلا سفير السعودية: التكفير والتقاتل المذهبي يفرح أعداء الإسلام

طهران، إيران (CNN) -- دعا الرئيس الإيراني السابق، ورئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام، علي أكبر هاشمي رفسنجاني، إيران والسعودية إلى ترتيب علاقاتهما، معتبرا أن ذلك سيدفع الدول الإسلامية ككل إلى تحسين الروابط بينها، وذلك خلال زيارة نادرة قام بها السفير السعودي في طهران، شدد خلالها المسؤول الإيراني على "فرح أعداء الإسلام" بقتال المسلمين.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية عن رفسنجاني إشارته إلى "مكانة إيران والسعودية في المنطقة" مؤكدا ضرورة "تعريف وتنظيم معيار لتعاون العالم الإسلامي في ضوء أن الخلافات تؤدي للمزيد من زعزعة الأمن الإقليمي وتضييع إمكانيات الدول الإسلامية."

وخلال استقباله السفير السعودي الجديد في طهران، عبدالرحمان بن غرمان الشهري، لفت رفسنجاني إلى "تاريخ وجغرافيا إيران والسعودية في المنطقة" وأضاف أنه "لو تناسق البلدان في قضايا المنطقة والعالم الاسلامي لما توفر لمثيري الفتنة بين المسلمين مجال لزرع الخلافات بين أتباع المذاهب الإسلامية."

وتطرق رفسنجاني إلى آخر زيارة قام بها إلى السعودية ولقائه الملك عبدالله بن عبدالعزيز وطرحه مشروعا لتأسيس لجنة من رجال الدين الشيعة والسنة وقال: "لو أخذ ذلك المشروع بجدية في البلدين وأصبح العلماء المرجع لحل الخلافات لما أصبح بإمكان المتطرفين والمتعصبين أن يصولوا ويجولوا بأعمال القتل الانتحارية وإثارة التفرقة والنزاع بين الدول الاسلامية لمصلحة المستعمرين."

ورأى المسؤول الإيراني أن من وصفهم بـ"أعداء الإسلام" يفرحون حينما يرون بعض المسلمين "يكفرون ويقتلون أحدهم الآخر بسبب معتقدات باطلة وجاهلية" مضيفا أنه بحال تطوير العلاقات بين البلدين "ستتوفر مصالحهما وتتجه الدول الإسلامية الأخرى أيضا نحو تحسين العلاقات فيما بينها" معتبرا أن الخلافات" توسع دائرة زعزعة الأمن الإقليمي وتؤدي إلى تضييع إمكانيات الدول الإسلامية."

ونقلت الوكالة الإيرانية عن السفير السعودي من جانبه توجيه تحيات العاهل السعودي وولي عهده، مضيفا أن لرفسنجاني "مكانة خاصة لدى المسؤولين والشعب السعودي، مجددا الدعوة له للقيام بزيارة إلى بلاده" مضيفا أن زيارات رفسنجاني السابقة للمملكة ساهمت في "تطوير العلاقات بين البلدين وترسيخ الأمن والاستقرار في دول المنطقة" مشيدا في الوقت نفسه بتوجهات الرئيس الحالي، حسن روحاني، قائلا إنها "تركت نتائج إيجابية في السعودية والدول الإسلامية الأخرى."

يشار إلى وجود اختلافات شديدة بين السعودية وإيران حول العديد من ملفات المنطقة، بما في ذلك الملف النووي الإيراني والموقف من الأوضاع في سوريا واليمن، وقد تبادل المسؤولون في البلدين انتقادات علنية، رغم ترحيب الرياض المبدئي بروحاني بعد وصوله إلى منصبه والإشارات الإيجابية الصادرة من الأخير تجاه المملكة.

تغطية ذات صلة

ترحب شبكة CNN بالنقاش الحيوي والمفيد، وكي لا نضطر في موقع CNN بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف إليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلى سياسة الخصوصية بما يتوافق مع شروط استخدام الموقع.

الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع CNN بالعربية، بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط.

{"author":"mal-arab","branding_ad":"MiddleEast_Branding","branding_partner":"","broadcast_franchise":"","friendly_name":"رفسنجاني مستقبلا سفير السعودية: التكفير والتقاتل المذهبي يفرح أعداء الإسلام","full_gallery":"FALSE","gallery_name":"","gallery_slide":"","publish_date":"2014/04/22","rs_flag":"prod","search_results_count":"","search_term":"","section":["middle_east"],"template_type":"adbp:content","topic":"","video_collection":"","video_hpt":"","video_opportunity":"0","video_player_type":""}