جودة: المخابرات الأردنية قادت التفاوض للافراج عن السفير بليبيا

الشرق الأوسط
نشر
جودة: المخابرات الأردنية قادت التفاوض للافراج عن السفير بليبيا

(CNN)--  قال وزير الخارجية الأردني ناصر جودة، إن التفاوض مع خاطفي السفير الأردني في ليبيا تم من خلال مسؤول مكلف من قبل الحكومة الليبية بمتابعة هذه الملف، وأن دائرة المخابرات العامة قامت بدور التفاوض إضافة إلى الدور الأمني الذي تقوم به.

وفي مؤتمر صحفي عقده في عمان، بعد ساعات من الإفراج عن السفير فواز العيطان، الذي اختطف في ليبيا منذ 15 أبريل/ نيسان، قال إن وزير الخارجية الليبي كلف سفير ليبيا لدى الهند علي العيساوي، للاتصال والتنسيق في عملية التفاوض، وأن العيساوي ومجموعة من الشخصيات الليبية قدموا مع السفير العيطان على متن الطائرة التي أقلته من ليبيا.

وفيما يخص الإفراج عن السجين الليبي في الأردن محمد الدرسي، أكد الوزير الأردني أن التفاوض بشأنه كان سابقاً لحادثة الاختطاف، وأن الاختطاف تم في خضم الجهود التي كانت جارية بهذا الاتجاه، ما أدى إلى تسريع عملية الافراج بعد التوصل إلى مذكرة تفاهم مع الحكومة الليبية مستندة إلى اتفاقية الرياض، لتسليم السجناء إلى بلدانهم لقضاء فترة عقوبتهم.

ووصف الوزير الأردني الوضع في ليبيا بأنه حالة من الانفلات الأمني، تحاول الدولة الليبية السيطرة عليه، وأن الخارجية الأردنية كانت تتواصل مع أشخاص مؤثرين على الساحة الليبية، ما أدى إلى الإنفراج عن السفير، وأن بوادر الافراج ظهرت قبل أسبوعين، ثم قبل أسبوع، لكن الاتفاق تم التوصل إليه أمس، وتم تحريك طائرة تابعة للخطوط الملكية الأردنية لتقوم بنقل السفير.

ونفى جودة أن يكون هناك وساطة فرنسية أو من أي دولة، رغم أن العديد من الدول عرضت المساعدة، وكشف عن أن السفير كان عاد إلى عمان سابقا، في ظل تهديدات كانت قائمة في مرحلة من المراحل، حيث طلبت الوزارة من السفير العودة إلى البلاد.

نشر