باور : بسبب روسيا والصين .. الشعب السوري لن يرى العدالة

الشرق الأوسط
نشر
باور : بسبب روسيا والصين .. الشعب السوري لن يرى العدالة
سامانثا باور ممثلة الولايات المتحدة في مجلس الأمن الدولي

دبي، الإمارات العربية المتحدة(CNN)-- حال الفيتو الروسي والصيني دون صدور قرار عن مجلس الأمن الخميس، لتحويل الملف السوري إلى التحقيق في جرائم الحرب لدى المحكمة الجنائية الدولية، وكان البلدان هما الوحيدان اللذان صوتا ضد القرار.

 الخطوة لم تكن مفاجأة في الصراع السوري، الذي استخدمت فيه كل من الصين وروسيا الفيتو عدة مرات لمنع صدور قرار ضد النظام السوري، ودعت الولايات المتحدة ودول أخرى إلى اتخاذ خطوات بهذا الاتجاه.

وقالت سامانثا باور سفيرة الولايات المتحدة في المنظمة الدولية، أمام المجلس "بسبب قرار الفيدرالية الروسية دعم النظام السوري، بغض النظر عما يفعل، فإن الشعب السوري لن يرى العدالة اليوم، سيرون جرائم ولكن بدون عقاب."

وأضافت ممثلة الولايات المتحدة أن "الفيتو اليوم منع ضحايا الأعمال الوحشية من الشهادة في لاهاي حتى الآن، ولكن برغم ذلك من الضروي لنا اليوم سماع نوع من الشهادة التي يمكن أن تدلي بها كل من روسيا والصين، الذي لم يرفعوا إيديهم لمعارضة الجرائم التي لا تحصى ضد الإنسانية."

وأشارت إلى أحد الحضور واسمه قصي زكريا، الذي وصف بأنه أحد ضحايا الرئيس السوري بشار الأسد، وروت قصته التي شارف فيها على الموت في العنف الذي يمارسه النظام.  

مارك ليال غرانت، سفير المملكة المتحدة في الأمم المتحدة قال إنه كان "من المخجل لروسيا والصين أن تختارا حجب الجهود لتحقيق العدالة للشعب السوري."

 ودافع السفير الروسي فيتالي تشوركين عن موقف بلاده، قائلاً، بأن التوقبت خاطئ وأن الجهود الدولية يجب أن تركز على إيجاد حل سياسي للأزمة، وليس تصعيدها. وقال "ما نوع العدالة التي يمكن أن ينشدها المرء عندما يتم القضاء على السياسة بهدف تصعيد الصراع؟" وأضاف في خطابه للمجلس أن " رفض مسودة القرار اليوم يكشف عن محاولة مجلس الأمن إضفاء مزيد من الاشتعال وإذكاء العواطف السياسية، ووضع أساس للتدخل العسكري الخارجي." 

نشر