"داعش" تتقدم في معاقل سابقة لصدام.. التركيز على بغداد.. مقتل المئات وفرار عشرات الآلاف

"داعش" تتقدم في معاقل سابقة لصدام.. التركيز على بغداد.. مقتل المئات وفرار عشرات الآلاف

الشرق الأوسط
آخر تحديث الأربعاء, 11 يونيو/حزيران 2014; 10:31 (GMT +0400).
"داعش" تتقدم في معاقل سابقة لصدام.. التركيز على بغداد.. مقتل المئات وفرار عشرات الآلاف

بغداد، العراق (CNN)—كشفت مصادر بالشرطة العراقية لـCNN عن سيطرة مسلحين يُعتقد أنهم من مقاتلي الدولة الإسلامية بالعراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش" على قريتين في كركوك وأخرى بصلاح الدين.

ويعكس تقدم المسلحين في محافظة صلاح الدين، وكبرى مدنها تكريت مسقط رأس الرئيس السابق صدام حسين، اقتراب القتال من العاصمة بغداد.

وقالت مصادر أخرى بشرطة تكريت، فضلت عدم ذكر اسمها في تصريحات منفصلة لـCNN إن القوات العراقية تشتبك مع مسلحين بمصفاة بيجي النفطية، التي تبعد 125 ميلا (نحو 200 كيلومتر) شمال العاصمة العراقية، بغداد، كما أظهرت فيديوهات على "يوتيوب" سجونا في بيجي وهي مقفرة.

وأقرب من ذلك، باتجاه بغداد، قتل 31 شخصا وجرح 28 آخرون في سلسلة انفجارات في مقبرة ببعقوبة، فيما قال شاهدا عيان من الفلوجة، وهي إحدى كبرى مدن محافزة الأنبار ذات الغالبية السنية ويسيطر عليها مسلحون، إنّ معظم القوات الحكومية انسحبوا منها للتركيز على حماية بغداد.

وطرحت التقارير العديدة لانسحاب القوات العراقية من الموصل ومدن أخرى أسئلة حول ما إذا كان لدى الحكومة إرادة في المواجهة أو ما إذا كانت تفتقد للوسائل الملائمة لذلك. والآن، تفيد التقارير بمقتل المئات في الموصل منذ بدء القتال قبل خمسة أيام، كما فرّ عشرات الآلاف من الأشخاص إما في سيارات أو سيرا على الأقدام حاملين معهم ما خفّ وزنه من الحاجيات الضرورية.

ورغم ضراوة القتال إلا أنه ليس جديدا على العراق في السنوات الأخيرة، بل إنّ الأمم المتحدة أعلنت عام 2013 الأعنف منذ 2008، حيث سجّل مقتل 8800 شخص أغلبهم مدنيون، وتم تهجير نحو نصف مليون آخرين هذا العام لاسيما في محافظة الأنبار.

من جهتها قالت داعش عبر صفحة تستخدمها لنشر بياناتها على تويتر إن منطقة الحويجة –شمال بيجي- تحت سيطرتها بشكل كامل وأنها تمكنت أيضا من السيطرة على الطريق السرع المؤدي جنوبا. وفي تغريدة منفصلة قالت داعش: "انسحاب أرتال ضخمة لقوات المالكي من محيط الفلوجة والرمادي بإتجاه بغداد تم سحب عدد كبير من الدبابات أيضا."

وقال جالا عبدالرحمن الذي هرب من مناطق الاشتباكات وزوجته وأطفالهم الثلاثة باتصال هاتفي مع CNN: "المسلحون في كل مكان، أين قوات الشرطة والجيش العراقي؟ أين السياسيون الذين كنا نثق بهم وصوتنا لهم؟" وقالت أم أحمد بعد أن تمكنت من الوصول إلى منطقة إربيل: "تركت كل شيء خلفي ولا أعلم كم سيلزم من الوقت حتى أعود إلى منزلي."

تغطية ذات صلة

ترحب شبكة CNN بالنقاش الحيوي والمفيد، وكي لا نضطر في موقع CNN بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف إليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلى سياسة الخصوصية بما يتوافق مع شروط استخدام الموقع.

الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع CNN بالعربية، بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط.

{"author":"","branding_ad":"MiddleEast_Branding","friendly_name":"داعش تتقدم في معاقل سابقة لصدام.. التركيز على بغداد.. مقتل المئات وفرار عشرات الآلاف","full_gallery":"FALSE","publish_date":"2014/06/11","rs_flag":"prod","section":["middle_east",""],"template_type":"adbp:content",}