كل ما ينبغي أن تعرف عن "داعش".. أول تنظيم إرهابي قد يبني دولة الخلافة؟

كل ما ينبغي أن تعرف عن "داعش".. أول تنظيم إرهابي قد يبني دولة الخلافة؟

تحليل
آخر تحديث الجمعة, 13 يونيو/حزيران 2014; 12:56 (GMT +0400).
1:33

يقول شهود عيان إن من تكتيكاتهم الارهابية ترك جثث الذين أعدموهم في العراء، حيث لا يمكن تجاهل هذه الرسالة الوحشية من قبل المارين بسياراتهم.

(CNN)-- الصورة الأولى التي لفتت الأنظار كانت لرجل عادي في أواسط سني عمره، يقف أمام الكاميرا وهو يرتدي بدلة وربطة عنق مما يوحي بأنه أحد الموظفين الاعتياديين.

لكنّ من في الصورة هو أبو بكر البغدادي الذي نجح في تحويل بعض الخلايا الإرهابية المحتضرة والمندثرة، إلى أخطر مجموعة مقاتلة في العالم.

والهدف بدأ في الأول غريبا: إنشاء دولة خلافة في مناطق تمتد بين العراق وسوريا. لكن الهدف بدا ممكنا مع سيطرة التنظيم على ثاني مدن العراق، وأنحاء أخرى تمتد حاليا من سواحل المتوسط في سوريا إلى جنوب بغداد.

ما هي جذور التنظيم؟

عام 2006، حاول تنظيم "القاعدة في العراق" تحت قيادة الإرهابي الدموي أبو مصعب الزرقاوي بثّ حرب طائفية.

وبدا التنظيم في فترة ما، قريبا من تحقيق هدفه، لاسيما بعد تفجير مسجد العسكري في سامراء، مما أدى إلى فوضى خففت منها عملية أدت إلى قتل الزرقاوي على أيدي القوات الأمريكية.

ساهم ذلك إضافة إلى سوء معاملة تنظيم "القاعدة في العراق" للمدنيين وظهور الصحوات العشائرية إلى اضمحلال التنظيم تقريبا. لكن.

لكن تلك ترتبط بانسحاب القوات الأمريكية من العراق، وخروجها وهي تحمل معها جل المعلومات الاستخبارية.

بدأ المسؤولون العراقيون في الحديث عن "جيل ثالث" من تنظيم القاعدة في العراق. وقبل عامين، حذّر المتحدث السابق باسم الجيش الأمريكي في العراق، جيفري بوكانان من أنّه إذا فشلت القوات العراقية في الضغط على "هذا الجيل" فإنّه من المحتمل عودته للنشاط.

في عام 2006، تغير اسم التنظيم على أنقاض "القاعدة" إلى "الدولة الإسلامية في العراق" ثم أضاف لاحقاً اسم "سوريا" مستغلا حالة الإحباط وشعور الإقصاء لدى أوساط السنة في العراق وسوريا.

من هو "المعلّم"؟

صعد أبو بكر البغدادي لدفة القيادة عام 2010 وكان يبلغ ساعتها من العمر 39 عاما، بعد مقتل أبو عمر البغدادي في عملية عراقية-أمريكية مشتركة.

لا يعرف الكثير عنه باستثناء ما قيل عنه في مواقع جهادية من كونه حاصلاً على درجة الدكتوراه في الدراسات الإسلامية من بغداد. أسس مجموعته الخاصة في سامراء وديالا التي ينحدر منها قبل أن ينضم إلى القاعدة.

قضّى أربع سنوات في سجن بوكا الحصين الذي كانت تديره القوات الأمريكية وخصصته للمسلحين الناشطين ضدها، وهو ما سمح له بتوسيع شبكة معارفه، وعندما أفرج عنه عام 2009، انطلق في العمل.

من أين تأتي الأموال؟

بداية، ركز البغدادي على السرية عبر خلايا صغيرة غير مترابطة بما يصعّب من اكتشافه، وكذلك على التمويل. كان أسلوبه يتمثل في فرض الخراج على سائقي الشاحنات، وتهديد أصحاب الأعمال بالتفجير في حال لم يستجيبوا، وكذلك بسرقة البنوك ومحلات المجوهرات.

ساعد ذلك في تنفيذ عمليات انتحارية واغتيالات، زرعت الفوضى في المشهد السياسي، كما ساعدته في عمليات التجنيد من بين الشبان السنّة، وكذلك تنفيذ عمليات استعراضية لاقتحام السجون، والإفراج عن مئات المحتجزين الذين التحق عدد منهم بتنظيمه.

وقال الخبير أيهم كامل، من مجموعة أورآسيا، " أتوقع أن يستفيد التنظيم من عملية السيطرة على الموصل بسرقة البنوك ونهب مخازن السلاح ومراكز الأمن وإطلاق 2500 سجين -- أيهم كامل- من مجموعة أورآسيا ."

ما الذي شكّل نقطة تحول جذرية؟

تجنب البغدادي أخطاء الزرقاوي وتجنب تحدي سلطة العشائر. وعندما استولى على الفلوجة بداية العام، عمل مع العشائر المحلية بدلا من رفع علمه الأسود فوق أسوار المدينة. واعترف منظّره أبو محمد العدناني "نحن لا ننفي أخطاءنا. نحن بشر وسنستمر في الخطأ لكن الله يحرم علينا أن نرتكب الأخطاء عن سابق إضمار --أبومحمد العدناني - منظّر داعش ."

ما هو هدف التنظيم؟

يهدف التنظيم إلى تأسيس دولة الخلافة في المنطقة. وبدأ فعلا في تطبيق الشريعة من خلال الفصل بين الجنسين في الدراسة، وفرض النقاب والحجاب في الأماكن العامة، ومنع الموسيقى، ويعتمد المحاكم الشرعية ويفرض الصيام بكل قوة خلال شهر رمضان.

كيف يحصل على الدعم والتعاطف؟

بالاعتماد على مشاعر الغبن لدى الشارع السني في كل من سوريا والعراق، يقوم التنظيم بأنشطة الدعوة، وينظم حملات خيرية وأنشطة للأطفال ويوزع الغذاء والحاجات الأساسية.

كيف هي علاقته بجماعات القاعدة؟

مع تنامي قوته، كان التنظيم يتوسع في فكرة إنشاء دولة الخلافة، حتى أنه أعلن بداية 2013 أنه ضمّ تنظيم "جبهة النصرة" إليه. ووفقا لخبراء فإنّ البغدادي نفسه لعب دورا أساسيا في تأسيس الجبهة، ثم طالبها "بالطاعة" لاحقاً.

وأدى الإعلان، ورفض جبهة النصرة ذلك، إلى اندلاع اشتباكات دموية علنية نادرة بين تنظيمين يريان أنهما من مشتقات تنظيم القاعدة.

ومن مخبئه في باكستان أو أفغانستان، حاول زعيم "تنظيم القاعدة" أيمن الظواهري التوسط بينهما، لكنّ "داعش" ردت بعنف عليه، واعتبره أبو محمد العدناني "مفرقاً للقاعدة لا جامعاً" لها مثلما كان أسامة بن لادن.

كان ذلك علامة فارقة جديدة على شعور الثقة الذي بات يميز التنظيم وقيادته. كما كان تركيز التنظيم على مهاجمة الشيعة دافعاً لانضمام آلاف المقاتلين إليه.

ما هي استراتيجيته؟

وفقا للاستخبارات الغربية فإنّ أخطر سيناريو هو التعصب والانضباط، ولدى "داعش" الكثير منهما. وفي الوقت الذي كان فيه العالم مصدوما من كيفية سيطرة التنظيم على الفلوجة، غرباً، كان "داعش" مركزاً أعينه بكل قوة على الموصل ونينوى. لقد كانت العمليات غرب العراق، تحويلا للأنظار عنه الهدف الرئيس ألا وهو الشمال.

شكل أسلوبه في شن الهجمات المتزامنة في عدة أنحاء مصدر إرباك واضح للجيش العراقي. وفي سامراء مثلا، استخدم الجرافات لإزالة الحواجز التي كانت مقامة من قبل القوات الأمريكية. ويعتقد بعض المحللين أن تكون البنية التحتية لصناعة النفط في الموصل هدفا مستقبليا للتنظيم.

هل يعاني التنظيم من نقاط ضعف؟

من المحتمل أن يؤدي تهديد دولة العراق وتوسعه السريع، إلى خلق نقطة ضعف لدى "داعش" ففي شمال سوريا، اضطر التنظيم إلى التخلي عن مناطق كان يسيطر عليها بسبب القتال ضد جبهة النصرة وجماعات أخرى.

وتوصلت جبهة النصرة إلى تجميع تنظيمات أخرى على هدف مقاتلة "داعش" ضمن جبهة موحدة. وبالسيطرة على الموصل، تكون "داعش" قد بدأت تشكل تهديداً ماثلا للأكراد الذين يرون في المدينة أحد رموزهم، مما قد يدفع صوب مزيد من التنسيق بين الجيش العراقي والبشمركة.

وقال مسؤول استخبارات رفيع المستوى لـCNN إنّ لدى "داعش" ضعفاً واضحاً لاسيما فيما يتعلق بالقدرة على الإدارة الفعالة وهي بصفة عامة لا تحظى بشعبية، ولا أمل لها في أن يكون لها حضور في تجمع شيعي سواء في سوريا أو العراق --مسؤول أمريكي ."

ما مدى خطورة التهديد الذي تمثله؟

خلصت عدة تقارير إلى أنّ التنظيم أصبح من دون شكّ أكثر منظمة إرهابية فعالة وبلا هوادة في العالم. والآن ها هو يهدد اثنتين من أكبر دول الشرق الأوسط، وجذب عدداً كبيراً من المقاتلين، ليس من سوريا والعراق فقط ولكن أيضا من دول عربية أخرى من ضمنها السعودية والأردن."

تغطية ذات صلة

ترحب شبكة CNN بالنقاش الحيوي والمفيد، وكي لا نضطر في موقع CNN بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف إليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلى سياسة الخصوصية بما يتوافق مع شروط استخدام الموقع.

الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع CNN بالعربية، بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط.

{"author":"","branding_ad":"MiddleEast_Branding","friendly_name":"كل ما ينبغي أن تعرف عن داعش.. أول تنظيم إرهابي قد يبني دولة الخلافة؟","full_gallery":"FALSE","publish_date":"2014/06/12","rs_flag":"prod","section":["middle_east",""],"template_type":"adbp:content",}