مصير صحفيي الجزيرة بين السجن والعفو الرئاسي بعد تصريحات السيسي

الشرق الأوسط
نشر
مصير صحفيي الجزيرة بين السجن والعفو الرئاسي بعد تصريحات السيسي

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- في تصريح مفاجئ، قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في لقاء جمعه مع رؤساء تحرير الصحف المحلية المصرية مؤخرا، إنه كان يتمنى أن يتم ترحيل صحفي قناة الجزيرة بدلا من محاكمتهم، وذلك وفق لما أوردته تقارير صحفية محلية.

ولأول مرة اعترف الرئيس المصري بأن قضية الحكم على صحفيي الجزيرة كان لها "آثار سلبية" بحسب ما نقلت عنه صحيفة "المصري اليوم" الواسعة الانتشار، في إشارة منه إلى تداعيات تلك القضية على سمعة مصر في الأروقة الدولية رغم أن السيسي كان قد صرح في وقت سابق بأنه لن يتدخل في أحكام القضاء المصري، وأن القضاء المصري "مستقل وشامخ" على حد وصف السلطات المصرية له.

وقد أثارت أحكام القضاء المصري على عدد من الصحفيين الكثير من الجدل والانتقادات من قبل دول غربية.  كان أبرزها تصريحات وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الذي قال بأن الأحكام "مخيفة وقاسية." كما أن الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، كان قد سبق له الإعراب عن قلقه أيضا من هذه الأحكام.

يشار الى أن المحكمة العليا في مصر قد أصدرت في 23 يونيو/حزيران الفائت قرارا بالسجن سبع سنوات على كل من بيتر غريستي الأسترالي، ومحمد فهمي الذي شغل منصب مدير مكتب الجزيرة الإنكليزية في مصر، وهو مصري يحمل الجنسية الكندية، بالإضافة الى الصحفي المصري الذي عمل في قناة الجزيرة الإنجليزية، باهر محمد.

ويرى المراقبون أن هذه التصريحات قد تكون بمثابة تمهيد لإطلاق صراح هؤلاء الصحفيين عن طريق الاستئناف على الحكم أو إصدار عفو رئاسي محتمل، علما أن الصحفيين كانوا قد واجهوا تهما على صلة بـ"الإرهاب" بسبب عملهم مع القناة التي تبث من قطر، بينما تؤكد الأخيرة براءة المتهمين من تلك التهمة، معتبرة أنها تتعرض لحملة سياسية بسبب مواقفها.

نشر