جميل مطر يكتب لـ CNN: أطفال الشوارع يهاجرون إلى أمريكا

جميل مطر يكتب لـ CNN: أطفال الشوارع يهاجرون إلى أمريكا

رأي
آخر تحديث الخميس, 10 يوليو/تموز 2014; 04:06 (GMT +0400).
مقال للكاتب سعيد مطر عن الهجرة في مصر

نساء مصريات تغسلن الثياب على ضفاف النهر في مدينة المنصورة بدلتا النيل

هذا المقال بقلم الكاتب جميل مطر، وهو ضمن مقالات ينشرها موقع CNN بالعربية بالتعاون مع صحيفة الشروق المصرية، كما أنه لا يعبر بالضرورة عن رأي شبكة CNN.

عشرات الألوف من أطفال أمريكا الوسطى يطرقون أبواب الولايات المتحدة كل عام أملا في أن تفتح لهم ليبدأوا حياة جديدة بعيدا عن الفقر. وجدوا في بلادهم من يحرضهم على الرحيل وعصابات تهريب بشر ومخدرات  تنشر شائعات عن سهولة الرحلة إلى أمريكا وعن طيبة الأمريكيين وحسن معاملتهم للأطفال. تحصل هذه العصابات على مبلغ قبل القيام بالرحلة ملتزمة تسليم الطفل إلى عملاء على الناحية الأخرى من الحدود. هذه الصفقة لا تكتمل أحيانا، إذ قد تكتشف العصابة في الطفل ذكاء ودهاء يفيدها في مهام أخرى وبخاصة تهريب المخدرات فتدبر أمر اختطافه واختفائه، أو قد لا يكون مطيعا فينتهي به الأمر قتيلا في حفرة بعد جولة من التعذيب والتجويع وهتك العرض. أما من يقدر له أن يعبر الحدود فسوف يصل منهكا ومريضا وفي حاجة عاجلة إلى "تدخل إنساني"،  وعد بتقديمه الرئيس أوباما، وهو الوعد الذي يضع الرئيس أوباما في موقف الضعف أمام معارضيه في الكونجرس، وبخاصة أمام التيار المتعصب المنتصب تشددا وكراهية ضد الهجرة بصفة عامة والهجرة من دول أمريكا الوسطى بشكل خاص.

      أكثر هؤلاء الأطفال لو لم تتح لهم فرصة الهجرة إلى أمريكا لانتهوا أطفال شوارع في هندوراس والسلفادور وجواتيمالا وكوستاريكا -- جميل مطر، أو وقعوا في حبائل عصابات تهريب المخدرات، أو أصبحوا أرقاما في سوق النخاسة. ومع ذلك فهناك في أوساط الكونجرس وصحف اليمين الأمريكي من يردد باقتناع أن حكومات أمريكا الوسطى متورطة في هذه الهجرات الجماعية بعد أن اكتظت شوارع العواصم بالأطفال الفقراء الذين راحوا يرتكبون جرائم شتى، بينما الشرطة والأهل غير مبالين أو لعلهم متواطئين ومتضامنين.

***

      تبالغ الجماعات المحافظة الأمريكية في سرد أسباب هجرة الأطفال من أمريكا الجنوبية إلى الولايات المتحدة. صحيح أن هناك فقر شديد وبخاصة في دول أمريكا الوسطى، وصحيح أيضا أن حالة العنف المنتشرة في كافة المدن تزداد وحشية وتزداد الأخطار التي يتعرض لها الأطفال. وقد تلعب الحكومات دورا في تشجيع بعض الأطفال على الهجرة إلى أمريكا، ولاشك أيضا أن نشاط عصابات الجريمة المنظمة وتهريب المخدرات قد تضاعف في الآونة الأخيرة إلى حد الحاجة إلى تجنيد عدد متزايد من الأطفال. ولكن الصحيح أيضا، هو أن الحكومة الأمريكية قد درجت عبر السنين على إبراز محاسن الهجرة إليها والحياة فيها، فضلا عن أنها دأبت على تسهيل إجراءات إقامة المهاجرين والسماح بين الحين والآخر لأعداد كبيرة من المهاجرين غير الشرعيين بتقنين أوضاع إقامتهم والاستقرار كمواطنين.

***

     أما الرأي العام الأمريكي فمنقسم، بين غالبية غير مبالية، وأقليتين احداهما مؤيدة بحماسة السماح بدخول الاطفال المهاجرين والأخرى معارضة بقسوة وضراوة -- جميل مطر. المؤيدون مستندون إلى أن أمريكا تقليديا وتاريخيا جعلت من الهجرة إليها حقا عالميا لكل شعوب العالم، ولا يحق للجيل الراهن من الأمريكيين التنكر لهذا الحق التاريخي. رفعوا على مدى تاريخهم شعارات من قبيل " أمريكا بلد الفرص، ومن حق كافة الناس أن تجرب فرصتها لتحقيق الحلم في الرخاء". ومازال الاقتناع قويا لدى فئات معينة في الشعب الأمريكي بضرورة الاستمرار في تشجيع الهجرة. ففي مؤتمر عقد أخيرا في نيويورك  تحت عنوان «أرضنا هي أرضكم» للرد على حملة الكراهية التي دشنها اليمينيون ضد الاطفال المهاجرين من أمريكا الوسطى، قال الوزير المختص بشئون المهاجرين في حكومة نيويورك، متفاخرا ومعترفا بأنانيته، "إن هؤلاء الوافدين الجدد يمثلون أهمية لنا ولاقتصادنا، هم عمالتنا، وهم الذين يقيمون المشروعات والاستثمارات الجديدة. نريد أن يقيم المهاجرون في مدينة نيويورك، ونعرف أيضا أن ولاية نيويورك تريدهم عندها".

     يتصدى لهذا التيار الداعم لفتح أبواب الهجرة أمام الأجانب، تيار معادي للهجرة وللأجانب عموما. كانت مثيرة للانتباه القسوة التي اتسمت بها مقالات الصحف اليمينية وتصريحات قادة الكونجرس المتطرفين في عدائهم للهجرة، قيل وما زال يتردد في هذه المقالات والتصريحات إن هؤلاء المهاجرين يحملون جراثيم وفيروسات تنشر الأمراض والأوبئة. بل راحوا، وأقصد أعداء الهجرة، يستغلون حوادث منفردة تؤكد ما يسعون لنشره بين المواطنين. قالوا إن طفلا من بين 52 ألف طفل مهاجر ثبت انه مصاب بأنفلونزا الخنازير. أعادوا  بقصص من هذا النوع إلى ذاكرة الأمريكيين كارثة عام 1918 عندما انتشر في أوروبا وأمريكا وباء الانفلونزا بسبب الهجرة من إسبانيا. معروف أيضا  أن منظمة كو كلوكس كلان الأمريكية والإرهابية المعادية للزنوج والأجانب ومثيلاتها من المنظمات العنصرية كانت تطارد المهاجرين الايطاليين وتحرق ممتلكاتهم بحجة أنهم ينشرون شلل الأطفال، والايرلنديين لأنهم كانوا السبب في انتشار وباء الكوليرا والألمان لأنهم  يحملون جرثومة خبيثة  للقضاء على الشعب الأمريكي. أما الخياطون اليهود القادمون من شرق أوروبا فهؤلاء نشروا مرض السل في أنحاء نيويورك.

***

      يبرر بعض المعارضين بوحشية للهجرة من أمريكا اللاتينية، وبخاصة هجرة الأطفال، موقفهم بأنهم يخشون أن ينقل الأطفال أمراضا وأوبئة منتشرة في بلادهم إلى الولايات المتحدة.  في الوقت نفسه يعتقد المواطنون المؤيدون للسماح  بدخول الأطفال إلى أمريكا أن المشكلة في رأيهم تكمن في تقصير الرئيس أوباما  في الواجب الملقى على عاتقه وهو حماية أرواح هؤلاء الأطفال ورعايتهم وضمان حقهم في حياة آمنة وسليمة في الولايات المتحدة. يؤكدون أن هؤلاء الأطفال إذا اغلقت أمامهم حدود أمريكا فسوف تتسلمهم عصابات الرقيق والمخدرات، أو في أفضل الأحوال يعودون إلى بلادهم ليسكنوا شوارعها ويخالفوا القانون والأمن، ولن تستطيع الحكومات أن تفعل شيئا، فهي لا تملك موازنات كافية لرعاية أطفال الشوارع، حتى بعد ان حصلت من حكومة أوباما ووكالة المعونة الأمريكية على وعود بمنح مساعدات لهذا الغرض.

             لا حل ممكنا للمشكلة إلا بالقضاء على الفقر في دول أمريكا الوسطى وتحقيق درجة  عالية من العدالة الاجتماعية وتقليم أظافر القوى المفترسة الخارجية والمحلية -- جميل مطر التي اعتادت نهب ثروات هذه البلاد. خلاصة القول لا حل ممكنا إلا على يد أمريكا التي استفادت أكثر من أي دولة أخرى في العالم من ثروات شعوب أمريكا الوسطى، ولا حل ممكنا إلا ويبدأ بتسهيل هجرة هؤلاء الأطفال ورعايتهم وصنع مستقبل جديد لهم.

***

أطفال الشوارع في مصر لا يهاجرون بسبب جغرافية المكان، إنما يهاجر هؤلاء الذين تلقوا نصيبا من التعليم والخبرة -- جميل مطر. بمعنى آخر لا حل ممكنا لأطفال الشوارع في مصر ينتظرهم او يأتيهم من خارج الحدود، بل لا حل ممكنا خارج اطار شبكة برامج للحد من الفقر ورفع مستوى المعيشة في الريف المصري وتطوير العشوائيات في أسرع وقت ممكن. المشكلة مرشحة للتفاقم مع استمرار فشل الدولة وتقصير منظمات المجتمع المدني وتجاهل المواطنين لها. الأطفال يكبرون والأسفلت يعلمهم القسوة ويكسبهم مهارات وسلوكيات تؤذي المجتمع وتهدد الاستقرار.

عندئذ الصدام واقع لا محالة ولن ينفع الندم.

تغطية ذات صلة

ترحب شبكة CNN بالنقاش الحيوي والمفيد، وكي لا نضطر في موقع CNN بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف إليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلى سياسة الخصوصية بما يتوافق مع شروط استخدام الموقع.

الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع CNN بالعربية، بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط.

{"author":"جميل مطر","branding_ad":"IME","friendly_name":"جميل مطر يكتب لـ CNN: أطفال الشوارع يهاجرون إلى أمريكا","full_gallery":"FALSE","publish_date":"2014/07/10","rs_flag":"prod","section":["middle_east",""],"template_type":"adbp:content",}