جبهة النصرة تنفي إقامة "إمارة" الشام ردا على "خلافة" داعش: كانت مشروعنا منذ البداية.. ولم نعلن إقامتها بعد

الشرق الأوسط
نشر
جبهة النصرة تنفي إقامة "إمارة" الشام ردا على "خلافة" داعش: كانت مشروعنا منذ البداية.. ولم نعلن إقامتها بعد

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—نفت جبهة النصرة التابعة لتنظيم لقاعدة، الأنباء التي تم تداولها عن إعلان "إمارة الشام الإسلامية" مبينة أن الإعلان لم يتم بعد، وملقية الضوء على أن هذا المشروع كان موجودا منذ أول يوم تأسست فيه الجبهة، بعد الانتقادات التي هلت عليها باعتبار أن إقامة هذه الإمارة جاء ردا على إعلان الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش" لـ"دولة الخلافة الإسلامية."

وجاء في بيان النصرة الذي حمل اسم بيان توضيحي حول ما أشيع عن إعلان جبهة النصرة لإمارة إسلامية: "إنَّ مشروع جبهة النصرة من أول يوم أُسست فيه هو إعادة سلطان الله إلى أرضه وتحكيم شريعته."

وأوضح البيان: "إننا نسعى لإقامة إمارة إسلامية وفق السُنن الشرعية المعتبرة ولم نعلن عن إقامتها بعد، وفي اليوم الذي يوافقنا فيه المجاهدون الصادقون والعلماء الربانيون سنعلن عنها بإذن الله.. إننا نسعى لتحكيم الشريعة من خلال إقامة دور للقضاء ومراكز حفظ الأمن وتقديم الخدمات العامة للمسلمين في غضون عشرة أيام بديلا عن الهيئات الشرعية السابقة."

وأشارت الجبهة: "لن نسمح لأحد أن يقطف ثمار الجهاد ويقيم مشاريع علمانية أو غيرها من المشاريع التي تقام على دماء وتضحيات المجاهدين.. لن تتهاون جبهة النصرة مع المجموعات المفسدة في المناطق المحررة بالاتفاق مع الفصائل الصادقة.. رص الصفوف ضد الأخطار التي تهدد الساحة سواء من قبل النظام النصيري أو جماعة الخوارج الغلاة."

نشر