كتائب تطلق عملية جديدة لاقتحام مطار طرابلس والحكومة الليبية تدرس طلب قوات دولية

الشرق الأوسط
نشر
كتائب تطلق عملية جديدة لاقتحام مطار طرابلس والحكومة الليبية تدرس طلب قوات دولية
معارك ضارية بمطار العاصمة الليبية

طرابلس، ليبيا (CNN) -- أعلنت "غرفة عمليات ثوار ليبيا" المكونة بشكل أساسي من فصائل إسلامية عن بدء عملية أطلقت عليها اسم "عملية الشهيد عبدالمنعم الصيد" للسيطرة على مطار العاصمة طرابلس، متهمة الكتائب التابعة لمدينة الزنتان التي تسيطر على المطار حاليا بتدميره وإتلاف الطائرات فيه، بينما ألمحت الحكومة إلى إمكانية طلب مساعدة قوات دولية.

وقالت الغرفة في بيان لها إن عملية "عبدالمنعم الصيد" ستكون "كبيرة وضخمة العتاد لتحرير المطار" مضيفة: "مجرمو العصابات المارقة المحتلة (للمطار) قد بدأوا بتدميره وتخريبه وحرق الطائرات وتدمير برج الاتصالات و المراقبة عندما شعروا بأنهم محاصرون داخله، وقاموا بتسريب ادعاءات كاذبة وباطلة بأن قوة حفظ أمن واستقرار ليبيا التي تحاصر المطار هي من تقوم بالقصف."

وتابعت الغرفة بالقول: "يجب أن يعلم الليبيون أن الثوار الحقيقيون من أحرص الناس على ممتلكات الشعب ومقدراته وأن تحريرهم للمطار قد تأخر حتى تتم السيطرة عليه بأقل الخسائر المادية والبشرية، وحفاظًا على أرواح وأموال المسلمين، ولكن المجرمين يصرون على ألا يخرجوا من المطار إلا بعد تركه غير صالح للاستعمال."

وكانت وكالة الأنباء الليبية قد أوردت أن المطار يتعرض للقصف من أسلحة ثقيلة، مؤكدة "تصاعد دخان كثيف من مبنى المطار وتعرض احدى الطائرات الرابضة بمهبط الطائرات إلى احتراق." كما لفتت إلى أن الاشتباكات أدت إلى إصابة العديد من المنازل القريبة من المطار.

من جانبها، قالت الحكومة الليبية في بيان لها صباح الثلاثاء إنها تدرس إمكانية توجيه طلب إلى المجتمع الدولي لإرسال قوات دولية تساهم في دعم الموقف الحكومي، ودعت كافة الفصائل المتصارعة إلى مغادرة مطار طرابلس والانسحاب إلى مسافة 20 كيلومتر منه، مهددة بمقاضاة كل من يأمر بتوجيه ضربات عسكرية إلى منشآت مدنية.

نشر