داعش تقسم منتقديها بين "مرجئة" و"خوارج".. وبن بشير يهاجم الطريفي وموقفه من السعودية

الشرق الأوسط
نشر
داعش تقسم منتقديها بين "مرجئة" و"خوارج".. وبن بشير يهاجم الطريفي وموقفه من السعودية
عراقيون يصورون آلية مدرعة سيطر عليها عناصر من داعش

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- واصلت شخصيات دينية على صلة بتنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" المعروف إعلاميا بـ"داعش" والمؤيدة لإعلانه الخلافة الرد على منظري التيار السلفي الذين رفضوا ذلك، فشن "أبوالحسن الأزدي حملة على معارضي التنظيم، مصنفا إياهم بين "الخوارج والمرجئة" في حين رد الداعية مساعد بن بشير على الداعية السعودي، عبدالعزيز الطريفي.

واعتبر الأزدي في رسالته التي حملت عنوان "الإجافة لشبه خصوم دولة الخلافة" أن المنتقدين لها قد انقسموا إلى فريقين، الأول يثبت الإمامة ويلزم الناس بها وإن لم يكن الخليفة يتمتع بلوازمها، مشبها هذا الفريق بـ"المرجئة" الذين يثبتون "اسم الإيمان وإن انتفى مسماه" أما الفريق الثاني فـ"يتجاوز الحد" بإدخال الواجبات في أصل الإمامة، معتبرا أن ذلك يشبه قول "الخوارج"

ورأى الأزدي أن الانتقادات الموجهة إلى إعلان الخلافة تصب في واحدة من هذين الاتجاهين، وخص بالذكر "أبوقتادة" ورسالته التي خصصها لانتقاد البغدادي تحت عنوان "ثياب الخليفة" مضيفا أن بيعة "الخلفاء الأربعة" الأول في الإسلام والطرق التي جرت عبرها لا تترك مجالا لتوجيه الانتقادات إلى طبيعة البغدادي."

وختم أبوالحسن الأزدي رسالته بالقول إن ما وصفها بـ"البيعة العامة" قد انعقدت للبغدادي "انعقادا لا مطعن فيه" مضيفا: "واجب على من بلغه سلطانه أن يسمه ويطيع في المعروف وألا ينازع الأمر أهله، وكل جماعة أمكنها إنفاذ نظر الإمام فيها فإني أرى تعيين البيعة في حقها فجمع كلمة المسلمين على إمام واحد هو من الواجب المحتم."

أما بن بشير، فقد بدأ رسالته التي حملت عنوان "أهكذا العلم يا طريفي؟" بهجوم على الداعية السعودي قال فيه: "أهكذا يتخذ العلم سلعة حسب شهوة الطواغيت؟ ألا توجه هذا الخذلان لساداتك آل سعود وبقية الحكام الذين تراهم يا طريفي شرعيين ولا يجوز الخروج عليهم؟.. إنها الخيانة منك.. إنها المشاركة لهؤلاء الطواغيت".

وتوجه بن بشير بعد ذلك إلى الطريفي بالقول: "أين المجاهدون؟ أين الأسود؟ أين الذين حموا بيضة الدين؟ أين الذين هم الطائفة المنصورة.. دعوني من الأزهر ومفتي آل سعود والمقدسي وأبي قتادة فالطريق طويل وليس محفوفا بالورود والياسمين وبريطانيا وأمريكا والفنادق والمنتديات.. إنه محفوف بجز الجماجم والطرد والتضييق."

يشار إلى أن هذه الرسائل التي تنشرها مواقع دأبت على نشر بيانات التنظيمات المتشددة والمسلحة، والتي لا يمكن لـCNN التأكد من صحتها بشكل مستقل، تأتي في إطار مناظرات دينية بدأت بعد إعلان "داعش" قيام "الخلافة" ورفض المؤسسات الدينية الإسلامية الكبيرة لذلك وإدلاء عدد من المنظّرين البارزين بالتيار السلفي بآرائهم في هذا الإطار.

نشر