معركة استرداد سد الموصل: البيشمرغة تستعيد الجزء الشرقي.. "داعش" تفجر منشآت.. وأوباما يبرر

الشرق الأوسط
نشر
معركة استرداد سد الموصل: البيشمرغة تستعيد الجزء الشرقي.. "داعش" تفجر منشآت.. وأوباما يبرر

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمركيية (CNN) -- تستعر المواجهات بين قوات البيشمرغة الكردية ومليشيات تنظيم "الدولة الإسلامية" – داعش – تحت غطاء جوي أمريكي، في محاولة للسيطرة على سد الموصل، دون إلحاق أضرار بالمنشأة الاستراتيجية، بعد استرداد الجانب الشرقي منه.

وقال الناطق باسم قوات البيشمرغة، هلكورد حكمت، لـCNN، إن المعارك تدور الآن في الجانب الغربي من السد.

وشارك طائرات أمريكية مقاتلة بقصف "داعش" التي تقاتل ميليشياتها باستخدام المتفجرات والقناصة لصد القوات الكردية المتقدمة، وتقدر الإدارة الأمريكية انتشار حوالي 400 مقاتل داخل وحول مجمع السد، الواقع على نهر دجلة، بعد السيطرة عليه في وقت سابق من الشهر الجاري.

وأبدى الأكراد مخاوفهم من محاولة إعطاب السد، ولفت رئيس الاستخبارات الكردية، مسرور بارازني، إلى تفجير "داعش" بعض المباني بعد تفجيرها, وسط مخاوف أمريكية من تداعي المنشأة المائية الإستراتيجية  بسبب عدم الصيانة، ما قد يهدد بإغراق مناطق واسعة بينها العاصمة.

وأعلنت القيادة الوسطى الأمريكية، الأحد، عن عدة غارات جوية على "داعش"، بمشاركة  من مختلف الطائرات المقاتلة بجانب طائرات آلية تُسير عن بُعد (بدون طيار) .

وبرر الرئيس الأمريكي برسالة إلى الكونغرس تلك الضربات الجوية قائلا: "هذه العمليات ستكون محدودة في نطاقها وتوقيتها لدعم جهود القوات العراقية لاستعادة والسيطرة على هذه المنشأة التحتية المحورية."

نشر