وزير الخارجية السوري: مستعدون للتعاون في مكافحة الإرهاب في إطار احترام سيادتنا

الشرق الأوسط
نشر
وزير الخارجية السوري: مستعدون للتعاون في مكافحة الإرهاب في إطار احترام سيادتنا

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) --  قال وزير الخارجية السوري، وليد المعلم، الاثنين، إن بلاده على استعداد للتعاون والتنسيق على الصعيدين الإقليمي والدولي لمكافحة الإرهاب، في إطار احترام سيادتها واستقلالها.

ولفت المعلم، خلال مؤتمر صحفي، إلى أن الضربات الجوية وحدها ليست كفيلة بالقضاء على مليشيات تنظيم "الدولة  الإسلامية""داعش" سابقا، الذي وسع مناطق عملياته بهجوم مباغت على العراق وسيطرته على مدن هناك.

ويأتي تصريح وزير الخارجية السوري وسط تلميحات مسؤولين أمريكيين لجهة إمكانية توسيع العمليات الجوية ضد "داعش" في العراق، للتصدي للتنظيم في معقله القوي في سوريا.

وأكد استعداد سوريا  للتعاون والتنسيق، على الصعيدين الإقليمي والدولي،  في مجال مكافحة الإرهاب تنفيذا للقرار 2170 في إطار احترام سيادتها واستقلالها"، معتبرا أن "قرار مجلس الأمن ملزم للجميع ويجب وقف التحريض على الإرهاب والتمويل وتسهيل مرور الإرهابيين".

 وأردف: "لا بد من تجفيف منابع الإرهاب والتزام دول الجوار بضبط حدودها وتبادل المعلومات الأمنية معنا"، مضيفا: "نريد التزاما حقيقيا بتنفيذ بنود القرار الدولي بخصوص داعش والنصرة وخاصة دول الجوار لسورية".

وأشار المعلم إلى أن مضمون القرار الدولي "لا يعطي تفويضا لأحد بالعمل الفردي ضد أي دولة"، وتابع: "لما أسرعنا  في مكافحة الإرهاب خففنا من مخاطر  "داعش" والتنظيمات الإرهابية الأخرى ."

وتساءل:  كيف يقولون نريد مكافحة الإرهاب وهم يضعفون سوريا وقواتها"، كما دان بـ"أشد العبارات" قتل الصحفي الأمريكي، جميس فولي، على يد "داعش."

وتابع: "ندين قتل أي مدني بريء ولكن هل سمعنا إدانة غربية للمجازر التي يرتكبها تنظيم داعش الإرهابي ضد قواتنا المسلحة وضد المواطنين السوريين."

نشر