"أكتد": الرهينة البريطاني في قبضة "داعش" كان في سوريا بمهمة إنسانية

الشرق الأوسط
نشر
"أكتد": الرهينة البريطاني في قبضة "داعش" كان في سوريا بمهمة إنسانية
ديفيد هاينز ظهر في مقطع مصور لتنظيم "داعش" هدد فيه بقطع رأسه

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)- كشفت منظمة "أكتد" الفرنسية للمساعدات الإنسانية والتعاون الفني أن البريطاني، ديفيد هاينز، المحتجز لدى تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام"، كان يشارك ضمن "مهمة إنسانية" للمنظمة في سوريا.

وعبرت المنظمة، في بيان لها من العاصمة الفرنسية باريس الجمعة، عن "صدمتها العميقة" إزاء مقطع فيديو بثه التنظيم المعروف باسم "داعش" مؤخراً، أظهر أحد مسلحي التنظيم وهو يهدد بذبح هاينز، مثل الصحفيين الأمريكيين جيمس فولي، وستيفن سوتلوف.

كما عبرت "أكتد"، بحسب البيان الذي تلقته CNN، عن قلقها على مصير موظف الإغاثة العامل لديها، واعتبرت أن تهديدات عناصر تنظيم "داعش" بذبح هاينز "غير محتملة"، وقالت إنه "لا يجب تهديد حياة شخص على الإطلاق، بسبب التزامه بمساعدة الناس."

وبحسب البيان، فإن هاينز انضم للعمل لدى المنظمة منذ عام 1999، وشارك في العديد من المهام الإنسانية ومساعدة ضحايا الصراعات المسلحة في البلقان وأفريقيا والشرق الأوسط، قبل أن يتعرض للاختطاف أثناء تواجده في سوريا، في مارس/ آذار 2013.

وظهر الرهينة البريطاني في مقطع فيديو الثلاثاء الماضي، بينما كان يجلس على ركبتيه، وبجواره أحد مسلحي "داعش"، وهدد بقطع رأس هاينز، قائلاً إنه سيكون التالي، بعد فولي وسوتلوف، إذا لم توقف الولايات المتحدة ضرباتها على مواقع التنظيم في شمال العراق.

نشر