ملك الأردن يحذر من مخاطر تقسيم دول المنطقة: نقيّم البدائل لمحاربة التنظيمات الإرهابية

ملك الأردن يحذر من مخاطر تقسيم دول المنطقة: نقيّم البدائل لمحاربة التنظيمات الإرهابية

الشرق الأوسط
آخر تحديث الثلاثاء, 16 سبتمبر/ايلول 2014; 11:37 (GMT +0400).
ملك الأردن يحذر من مخاطر تقسيم دول المنطقة: نقيّم البدائل لمحاربة التنظيمات الإرهابية

الملك عبدالله الثاني خلال لقائه الرئيس الأمريكي باراك أوباما على هامش قمة حلف التاتو مطلع سبتمبر/ أيلول الجاري

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)- حذر العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، من "مخاطر" تقسيم دول المنطقة، في الوقت الذي أكد فيه أن المملكة تشارك بالجهود الدولية والإقليمية لمحاربة الإرهاب، وتقيّم البدائل لمحاصرة قوى التطرف والتنظيمات الإرهابية.

وقال الملك عبدالله، خلال لقائه مع رؤساء السلطات وعدد من المسؤولين وقيادات وطنية ودينية، في قصر "الحسينية" الثلاثاء، إن "مواقف الأردن كانت ولاتزال ثابتة وراسخة في مواجهة الإرهاب والتطرف والتنظيمات الإرهابية، التي تهدد أمن واستقرار المنطقة والعالم."

وبعث العاهل الأردني بـ"رسالة طمأنة" إلى شعبه، على خلفية إعلان المملكة مشاركتها في التحالف الدولي لمحاربة تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام"، المعروف باسم "داعش"، بقوله: "أطمئن الجميع أن الأردن قادر دوماً ومستعد لمواجهة مختلف التحديات وتجاوزها."

واعتبر الملك عبدالله أن "مساندة الأردن للجهود الإقليمية والدولية لمحاربة الإرهاب"، بهدف "حماية المصالح الوطنية الأردنية العليا"، بحسب بيان للديوان الملكي الأردني، تلقت CNN بالعربية نسخة منه، مؤكداً "ثقته في القوات المسلحة والأجهزة الأمنية، في الحفاظ على أمن الأردن."

وقال في هذا الصدد: "إننا نعمل لمحاصرة الإرهاب والمتطرفين ومن يناصرهم، وتجفيف مصادر تمويلهم، ونوظف كل طاقاتنا وإمكاناتنا للتصدي لمخاطر تقسيم الدول، التي تتعرض لصراعات ونزاعات في منطقتنا، وذلك حماية لها، وحفاظاً على مكوناتها ووحدة أراضيها."

وتابع الملك عبدالله الثاني بقوله إن "الأردن يسعى لدعم دول الجوار، حفاظاً على كل مكوناتها"، مبيناً في الإطار ذاته، أن "المملكة تدعم الائتلاف الإقليمي والدولي، وتقيّم البدائل للمساهمة والمساعدة في محاربة هذه التنظيمات الإرهابية"، وفق ما أورد البيان.

وبينما أكد أن "الأردن تواصل مع جميع الدول، وعواصم صنع القرار.. من أجل تأمين مصالحه العليا، والمساهمة في ترسيخ الأمن والاستقرار، ومعالجة أزمات المنطقة"، فقد دعا إلى "التكاتف لمواجهة تهديد الإرهاب والتطرف، الذي يشوه صورة الإسلام وجوهره القائم على الوسطية والاعتدال."

وحول الوضع على الساحة السورية، أشار الملك عبدالله إلى "موقف الأردن الداعي إلى أن المخرج لهذه الأزمة، يتمثل في إيجاد حل سياسي شامل، ينهي معاناة الشعب السوري، ويحافظ على وحدة سوريا وتماسك شعبها، وبما يحول دون انزلاقها إلى سيناريو الدولة الفاشلة."

وتطرق ملك الأردن خلال اللقاء إلى تطورات الأوضاع في العراق، مجدداً التأكيد على أن "الأردن يقف إلى جانب العراق، وتحقيق أمنه واستقراره، وهو يشجع جميع القوى السياسية العراقية على الانخراط في عملية سياسية شاملة، تشركهم في عملية صنع القرار، وتعزز وحدة الشعب العراقي، ووفاقه الوطني."

وبالنسبة لدول الخليج العربية، شدد الملك عبدالله على قوله: "إننا خط دفاع لهذه الدول، وخط دفاع عن أمته العربية وقضاياها، وهذا ليس صدفة، فأبناء جيشنا البواسل يرفعون على هاماتهم شعار الجيش العربي، المدافع دوماً عن شرف أمته، ووجودها، وأمنها"، بحسب البيان.

تغطية ذات صلة

ترحب شبكة CNN بالنقاش الحيوي والمفيد، وكي لا نضطر في موقع CNN بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف إليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلى سياسة الخصوصية بما يتوافق مع شروط استخدام الموقع.

الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع CNN بالعربية، بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط.

{"author":"","friendly_name":"ملك الأردن يحذر من مخاطر تقسيم دول المنطقة: نقيّم البدائل لمحاربة التنظيمات الإرهابية","full_gallery":"FALSE","publish_date":"2014/09/16","rs_flag":"prod","section":["middle_east",""],"template_type":"adbp:content",}