رأي.. بعد "صليل الصوارم" من إنتاج داعش آن أوان "صليل الصوارخ" من إنتاج هوليود

رأي.. بعد "صليل الصوارم" من إنتاج داعش آن أوان "صليل الصوارخ" من إنتاج هوليود

رأي
نُشر يوم السبت, 20 سبتمبر/ايلول 2014; 06:56 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 11:53 (GMT +0400).
بعد "صليل الصوارم" من إنتاج داعش آن أوان "صليل الصوارخ" من إنتاج هوليود

(ما يرد في المقال يعبّر حصرا عن رأي كاتبه هيثم عبد المولى، ولا يعكس بأي حال من الأحوال وجهة نظر CNN)

يستعد تحالف من أربعين دولة في العالم ،عشر منها عربية، تحت قيادة الولايات المتحدة الأمريكية لشن حملة عسكرية على تنظيم داعش في سوريا و العراق. تنكون الحملة من عمليات قصف جوي مكثف على مواقع التنظيم و عمليات رصد متكورة بالأقمار الصناعية و الطائرات بطون طيار تمهيدا لقوات البشمرغة و الجيش العراقي والميليشيات الشيعية العراقية استعادة مواقع سيطرة التنظيم في العراق، فيما يلف الغموض مصير مواقع التنظيم في سوريا بعد رفض واشنطن التنسيق العلني مع السلطة السورية في دمشق. 

وتمثل الحرب على داعش فصلا جديدا من فصول الحرب على الوجه الجهادي المتطرف الذي مر عمليا بكل الأطوار الممكنة للإرهاب : من تنظيم دولي يستهدف المدنيين حول العالم ، إلى فدرالية جماعات إرهابية، إلى دولة طالبان الإرهابية و إمارتها إلى خلافة داعش و سياسة مزدوجة بين حرب العصابات و حروب السيطرة عبر عمليات خاطفة يقودها انتحاريون انغماسيون.

داعش تجاوزت المدى 

لم يصل الإرهاب المرتبط بما يسمى الجهاد الإسلامي  قبلا إلى مستويات داعش. عمليات تطهير إثني و عرقي و طائفي شملت الشيعة التركمان، الشبك، الإيزيديين، الكاكائيين، المسيحيين . مذابح حقيقية بجز الرقاب وتعليق الرؤوس و رجم الناس كأننا بصدد قراءة فصول من كتاب تاريخ الطبري أو سيرة ابن هشام عن ابن اسحاق. بل وتصل الوحشية بالتنظيم إلى نشر عملياته والتباهي بها بأسلوب سينمائي عبر إصدار "صليل الصوارم" ذي الجودة التقنية العالية و الهمجية البربرية العالية كذلك. انتشرت صور الايزيديين الهائمين على وجوهم في جبل سنجار كالنار في الهشيم و زاد تطبيق الرؤية المتشددة بأقصى ما يكون للشريعة على المسيحيين بتخييرهم بين الإسلام والجزية والذبح من حشد الرأي العام الدولي لضرب هذا التنظيم بكل قوة. 

حتى السعودية، الدولة التي تتبنى رؤية تستند إلى الوهابية التي عرف تاريخ حركتها مذابح همجية حوّلت في فترة ما الحجاز إلى مسلخ، باتت خائفة من هجوم داعش على المملكة انطلاقا من الأنبار العراقية.هجوم سيكون صده صعبا جدا خصوصا إذا علمنا، وفقا لما خلصت إليه دراسة حديثة استنفرت نتائجها أيضا أوساطا فاعلة في المجتمع السعودي، أن فئة قد لا تكون قليلة من الشباب السعودي يرى في داعش تطبيقا حقيقيا للإسلام بما يعني توفر حاضنة شعبية ماسحة للإرهاب يهدد نظام الدولة في السعودية بشكل أكبر مما فعله جهيمان العتيبي أو الحوثيون في الجنوب. 

التردد الأمريكي 

باراك أوباما الحائز على جائزة نوبل للسلام بعد أقل من ثلاثة أشهر فقط على توليه الرئاسة، لا يستطيع شن الحروب بسهولة كما كان يفعل سلفه المحافظ الإنجيلي  جورج بوش. كما أن عودة القوات العسكرية الأمريكية البرية للعراق بعد أن سحبها أوباما تزيد من مصداقية الجمهوريين خصوصا و أن تسجيلا لجورج بوش، استخرج من الأرشيف، يتحدث عن ضرورة البقاء في العراق و تجنب انسحاب متسرع قد يضطر أمريكا للعودة إلى بلاد الرافدين لمواجهة خطر أكبر من القاعدة.

كلمات ذات "رؤى نبوية " سجلت نقاطا في مرمى الديمقراطيين لمصلحة الجمهوريين. احتاج أوباما إلى غطاء دولي و تحالف شامل، وجده في الأمم المتحدة و لدى فرنسا التي تحارب حاليا في مالي و النيجر وإفريقيا الوسطى و أفغانستان.

لن يكون التمويل مشكلة فالإمارات والعراق والسعودية قادرة على تمويل حرب عالمية ثالثة و ليس فقط عمليات قصف جوي، و بقيت معضلة السلطة في سوريا، فضرب داعش في جناحه الشامي يستوجب تنسيقا مع النظام السوري وهو ما رفضته باريس بشدة وهي رأس الحربة ضد الرئيس الأسد. حسم اوباما خياراته وأعلن عدم التنسيق مع سلطة دمشق.

و يبقى السؤال حول هوية من سيعوض داعش بعد دحرها في سوريا موضع تكهنات بل ومراهنات. وهمست أصوات سورية مؤيدة للنظام بإمكانية تعرض مواقع الجيش السوري للقصف الدولي مما يسهل مهمة جبهة النصرة و الجبهة الإسلامية.

وفي هذا السياق قتل 47 قياديا من الصف الأول و الثاني في حركة أحرار الشام دفعة واحدة في تفجير استهدف اجتماعهم. ضربة مدمرة لتنظيم يمثل العمود الفقري للجبهة الإسلامية مما يجعل الشكوك تحوم حول مسؤولية المخابرات السورية خصوصا أن رام حمدان قريبة من معاقله و ذلك في محاولة لقطع الطريق لأي محاولة لتوريث تركة داعش لجماعة مسلحة.

صليل "الصوارخ"

تبدو الإمكانيات المعدة لضرب التنظيم على مستوى عال من القوة: حاملتا طائرات أمريكية، حاملة طائرات فرنسية، قاعدة قبرص البريطانية، طائرات امريكية في أربيل، اف 16 اف 18 هورنت و رافال محملة بالصواريخ الموجهة و القنابل تستعد للانقضاض على تنظيم داعش المتبجح بجز رؤوس الأسرى و تصويرهم يحفرون قبورهم بأيديهم.

 ورغم كل وحشية التنظيم وهمجيته التي بلغت حدودا قصوى في البربرية، تتصاعد بعض الأصوات للتنديد بالعدوان الأمريكي على العراق. أصوات لم نسمعها وعشرة آلاف تركماني شيعي في تلعفر يذبحون و تنسف مساجدهم و حسينياتهم وآلاف البشر من الأقليات الإثنية و الطائفية العراقية هائمون على وجوههم بعد ان اجتاحتهم عصابات داعش التي لن ترفع السيف عن رقابهم--هيثم عبد المولى . هي أصوات تتراوح بين مبرري الإرهاب من المعاقين دينيا و طائفيا إلى درجة تحجر القلب و بين يساريين تشبه ردة فعلهم على أي شيء تقوم به أمريكا برد الفعل الشرطي لكلب بافلوف. ومن حسن الحظ أن كلامهم لا يغيّر من قوانين الدفع الصاروخي لصواريخ كروز الأمريكية و سكالب الفرنسية و ستورم شادو البريطانية و من سوء حظنا أن الحماقة لا تقتل.

الصارم هو السيف في العربية وما سمعت قبلا سيفا صمد أمام صاروخ موجه يزن رأسه نصف طن من السانفراكس أوالسي فور. وعلى رأي أحد أصدقائي المدونين، بعد صليل الصوارم من إنتاج داعش آن أوان مشاهدة "صليل الصوارخ "من انتاج هوليوود--هيثم عبد المولى .

(ما ورد في المقال يعبّر حصرا عن رأي كاتبه هيثم عبد المولى، ولا يعكس بأي حال من الأحوال وجهة نظر CNN)

 

تغطية ذات صلة

ترحب شبكة CNN بالنقاش الحيوي والمفيد، وكي لا نضطر في موقع CNN بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف إليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلى سياسة الخصوصية بما يتوافق مع شروط استخدام الموقع.

الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع CNN بالعربية، بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط.

{"author":"هيثم عبد المولى","branding_ad":"MiddleEast_Branding","branding_partner":"","broadcast_franchise":"","friendly_name":"رأي.. بعد صليل الصوارم من إنتاج داعش آن أوان صليل الصوارخ من إنتاج هوليود ","full_gallery":"FALSE","gallery_name":"","gallery_slide":"","publish_date":"2014/09/20","rs_flag":"prod","search_results_count":"","search_term":"","section":["middle_east"],"template_type":"adbp:content","topic":"","video_collection":"","video_hpt":"","video_opportunity":"0","video_player_type":""}