أكراد يبايعون البغدادي و"داعش" تتعهد بحمايتهم بجيش أوله في ديالى وآخره في حلب

أكراد يبايعون البغدادي و"داعش" تتعهد بحمايتهم بجيش أوله في ديالى وآخره في حلب

الشرق الأوسط
نُشر يوم السبت, 08 نوفمبر/تشرين الثاني 2014; 03:41 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 31 يوليو/تموز 2016; 02:54 (GMT +0400).
إمرأة كردية من مدينة كوباني السورية تعد الشاي أمام خيمة عائلتها في مخيم للاجئين بتركيا

إمرأة كردية من مدينة كوباني السورية تعد الشاي أمام خيمة عائلتها في مخيم للاجئين بتركيا 22 أكتوبر/ تشرين الأول 2014

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- أظهر شريط فيديو مصور عشرات الرجال والأطفال في مسجد ببلدة أختارين السورية الواقعة في ريف حلب الشمالي، يخطب فيهم أحد خطباء داعش "ثم يحثهم على ترديد قسم المبايعة "للخليفة أبو بكر البغدادي" متعهدا بحماية الأكراد بجيش أوله في ديالى، المحافظة العراقية، وآخره في أختارين بريف حلب." بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي حصل على نسخة من الشريط.

وذكر المرصد نقلا عن الخطبة التي وردت في الشريط، قول الخطيب للمجتمعين "جئناكم بموضع قوة وعزة وتمكين، وجئنا بأنفسنا إلى أخواننا من المسلمين الأكراد، كي نقول لهم نحن إخوانكم في الله، الذي يصيبكم يصيبنا، وإن أصابكم مكروه، والله سوف تجدون جيشاً جراراً أوله في ديالى (العراق) وآخره في أخترين، يلوذ عن أعراض المسلمين، ويقاتل من أجل دماء المسلمين".

ويؤكد الخطيب للحضور بأن "الدولة الإسلامية اليوم تقاتل البشمركة في العراق" ليس لأنهم أكراد وإنما نقاتلهم لأنهم كفار، مرقوا عن دين الله عز وجل، ارتدوا عن دين الله عز وجل، بدعوتهم العلمانية الديمقراطية، دعوا إلى حزب علماني يكفر بالله رباً وبالإسلام ديناً وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا".

وطلب الخطيب بحسب المرصد، من الحاضرين أن يرددوا وراءه القسم التالي مع إخلاص النية في البيعة " بسم الله الرحمن الرحيم، نبايع أمير المؤمنين، وخليفة المسلمين ابراهيم ابن عواد ابن ابراهيم البدري الحسيني القريشي البغدادي، على السمع والطاعة في المنشط والمكره والعسر واليسر، وعلى أثرة من أمرنا، وعلى إقامة دين الله، وعلى جهاد عدو الله، وعلى ألا ننازع الأمر أهله، حتى نرى منهم كفراً بواحاً، لدينا من الله فيهم برهان، والله على ما نقول شهيد".

وظهر في الشريط المصور الذي قال المرصد السوري لحقوق الإنسان بأنه حصل على نسخة منه مجموعة من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" وهم يوزعون منشورات على المواطنين الخارجين من المسجد، كما أظهر الشريط المصور أحد عناصر التنظيم، وهو يجري لقاءات ومقابلات مع مواطنين، حيث قال أحدهم "نوجه رسالة إلى أهلنا في الخارج، نحن هنا في قرية تل بطال من لم يقاتل الدولة الإسلامية فليس عليه أي حكم أو ذنب"، فيما قال آخر من قرية تل بطال أنه بايع هو ووالده وأهل قريته، وأنهم "جاءوا إلى المبايعة بكل رحابة صدر" وذلك في رد على سؤال عنصر تنظيم "الدولة الإسلامية" فيما إذا أجبره التنظيم على المبايعة.

ويظهر الشريط بحسب المرصد، رجلاً مسناً وهو يقول لعنصر تنظيم "داعش" الذي كان يجري اللقاءات المصورة مع المواطنين "نحن ديننا كله واحد، ونصلي الكردي والعربي والتركماني كتفاً إلى كتفاً وليس للغة علاقة بالدين، ونحن مسلمون سنة"  ووجه الرجل المسن حديثه إلى عنصر "الدولة الإسلامية سائلا " أليس معكم أمريكان؟ وأليس معكم من روسيا؟ وأليس معكم من الشيشان؟"  فأجابة العنصر بـ "نعم" ليتابع الرجل المسن حديثه " منذ أن دخلت الدولة الإسلامية نحن نعيش بأمان ولم يأخذ أحد أي شيء حتى من أموالنا وأملاكنا".

ولم تحصل CNN على نسخة من هذا الشريط، كما لا يمكنها التحقق من محتوى الأشرطة التي تنشر على الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي، والمحتوى السابق نشره المرصد السوري لحقوق الإنسان على موقعه الرسمي.

تغطية ذات صلة

ترحب شبكة CNN بالنقاش الحيوي والمفيد، وكي لا نضطر في موقع CNN بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف إليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلى سياسة الخصوصية بما يتوافق مع شروط استخدام الموقع.

الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع CNN بالعربية، بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط.

{"author":"jal-omari","branding_ad":"MiddleEast_Branding","branding_partner":"","broadcast_franchise":"","friendly_name":"أكراد يبايعون البغدادي وداعش تتعهد بحمايتهم بجيش أوله في ديالى وآخره في حلب","full_gallery":"FALSE","gallery_name":"","gallery_slide":"","publish_date":"2014/11/08","rs_flag":"prod","search_results_count":"","search_term":"","section":["middle_east"],"template_type":"adbp:content","topic":"","video_collection":"","video_hpt":"","video_opportunity":"0","video_player_type":""}