هجوم "إخواني" على قمة مصر وقبرص واليونان: السيسي يناكف أردوغان فقبرص أصغر من الفيوم

الشرق الأوسط
نشر
هجوم "إخواني" على قمة مصر وقبرص واليونان: السيسي يناكف أردوغان فقبرص أصغر من الفيوم

القاهرة، مصر (CNN) -- هاجم أنصار جماعة الإخوان المسلمين القمة الثلاثية التي شهدتها القاهرة السبت بين الرئيس عبدالفتاح السيسي، ونظيريه القبرصي ورئيس وزراء اليونان، معتبرين أن الخطوة تأتي من قبل الرئيس المصري بمحاولة لـ"مناكفة" نظيره التركي، رجب طيب أردوغان، خاصة في ظل الأزمة الاقتصادية لليونان وقبرص، وما يترتب عليها من صعوبة وجود استفادة حقيقية للقاهرة.

تعليقات الإخوان جاءت بعد القمة الثلاثية بمقر رئاسة الجمهورية، والتي جمعت السيسي، ونيكوس أنستاسيادس، رئيس جمهورية قبرص، وأنتونيس ساماراس، رئيس وزراء اليونان.

ونقل الموقع الرسمي لحزب "الحرية والعدالة"، الذراع السياسية لجماعة الإخوان، عن ياسر الزعاترة، الباحث والمحلل السياسي الفلسطيني المقرب من الإخوان، إن السيسي "يناكف تركيا من خلال اتفاق التعاون الذي وقعه اليوم السبت مع كل من قبرص واليونان" مضيفا أن السيسي "يتحدث عن تحالف ضد داعمي الإرهاب، وإيران ستدعم هذا التحالف، باعتبار أنها تعمل أيضا ضد الإرهاب!"

كما نقل الموقع عن الخبير الاقتصادي ممدوح الولي، نقيب الصحفيين السابق، قوله إن مساحة قبرص تبلغ أقل من مساحة محافظة الفيوم، بعدد سكان يعادل محافظة الإسماعيلية مضيفا: "تعاني قبرص من ارتفاع مشكلة البطالة.. وتعاني قبرص اليونانية من عدد من الصعوبات الاقتصادية أبرزها وجود نمو سالب.. كذلك ارتفاع قيمة الدين الخارجي إلى أكثر من 95 مليار دولار."

وكان رئيس وزراء اليونان قد قال خلال القمة السبت إنه  من الممكن للدول الثلاث مصر وقبرص واليونان ان تكون قاطرة تدفع التعاون الأورومتوسطي بما يحقق التقدم المنشود في مختلف المجالات سواء السياسية لتحقيق الأمن والاستقرار أو الاقتصادية بما تشمله من قطاعات الطاقة والاستثمار، فضلا عن التعاون الثقافي، مؤكدا أن مصر تعد الدولة المحورية في منطقة الشرق الأوسط.

وأكد رئيس الوزراء اليوناني أن الدول الثلاث تتفق اتفاقاً تاماً بشأن إدانة ومكافحة الإرهاب وأعمال العنف، معرباً عن دعم بلاده التام لمصر في مكافحتها للإرهاب، كما نوَّه إلى أهمية التنسيق والتعاون المشترك لاستغلال ثروات المتوسط لما سيكون لاستخراجها من مردود إيجابي.

نشر