إردوغان: ما كان سيفعل العالم لو جرى لمعبد أو كنيسة ببلادنا ما جرى للأقصى؟

الشرق الأوسط
نشر
إردوغان: ما كان سيفعل العالم لو جرى لمعبد أو كنيسة ببلادنا ما جرى للأقصى؟

أنقرة، تركيا (CNN)—تساءل الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، السبت عن ردة فعل العالم لو أن ما جرى للمسجد الأقصى جرى لمعبد أن كنيسة.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول الرسمية على لسان إردوغان قوله: "ماذا سيفعل العالم لو جرى للمعابد، والكنائس في بلادنا ما جرى للمسجد الأقصى، ورغم هذا نحن لا نسمح أن يحدث ذلك في بلدنا، لأنه لا مكان في ديننا الإسلامي لمثل هذه التجاوزات".

 وتابع إردوغان قائلا: "إن المسجد الأقصى ليس للفلسطينيين فحسب بل هو القبلة الأولى لكل المسلمين في العالم، وتقع علينا مسؤوليات كبيرة تجاهه، ولكن لاحظوا كيف أن العالم يلتزم الصمت".

وأضاف: "الإسلام هو دين للمظلومين والمحتاجين والغرباء، ولا يقوم على إجبار أحد على دخوله من خلال استخدام السيف، والسلاح، أو الوعد بالمال، والممتلكات.. لذلك فإن الإسلام لم يكن يومًا وسيلة للاستغلال، ولكن بعكس ذلك، فهو أداة من أجل مجابهة الاستغلال والظلم".

نشر