القرضاوي للمصريين بعد براءة مبارك: القاضي ظالم.. المجلس العسكري لا يفرق بين مسلم ومسيحي.. ولا يوجد عذر شرعي لمنفذي أوامر القتل

القرضاوي للمصريين بعد براءة مبارك: القاضي ظالم.. المجلس العسكري لا يفرق بين مسلم ومسيحي.. ولا يوجد عذر شرعي لمنفذي أوامر القتل

الشرق الأوسط
نُشر يوم الأربعاء, 03 ديسمبر/كانون الأول 2014; 05:31 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 31 يوليو/تموز 2016; 03:15 (GMT +0400).
القرضاوي للمصريين بعد براءة مبارك: القاضي ظالم.. المجلس العسكري لا يفرق بين مسلم ومسيحي.. ولا يوجد عذر شرعي لمنفذي أوامر القتل

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—وجه الداعية الإسلامي، يوسف القرضاوي، الأربعاء، رسالة إلى الشعب المصري حول الأوضاع الراهنة والتي كان آخرها براءة الرئيس المصري الأسبق، حسني مبارك، واصفا مسار الثورة بأنه "معركة كر وفر."

وقال القرضاوي الذي يشغل منصب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في تدوينة له نشرها على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي: "بعد الحكم الجائر، الذي جدد الأحزان، واستهان بالدماء الزكية التي سالت منذ 25 يناير 2011، حتى اليوم، والدماء الأخرى التي سالت قبل ذلك بثلاثين عاما.. هذا الحكم الذي نطق به قاض ظالم، معلنا براءة طاغية مصر وفرعونها، الذي أهلك الحرث والنسل، وأفقر البلاد، وأذل العباد، وأمر بالباطل، ونهى عن الحق، وكان عونا لأعداء الأمة على أبنائها، ومثّل - بشهادة الصهاينة- الحليف والصديق والكنز الاستراتيجي لهم."

الثورة

قال القرضاوي: "إنها معركة كر وفر، ربحتم جولة، وربحوا أخرى، والعاقبة للمتقين، والنصر للصابرين المصابرين المرابطين.. أحب أن أؤكد أن دماء المصريين جميعا، دماء واحدة.. لا فرق عندنا بين دماء التحرير، ومحمد محمود، والعباسية، وماسبيرو، ودماء رابعة العدوية، والنهضة، والحرس الجمهوري، وجامع الفتح بالقاهرة، وجامع القائد إبراهيم بالإسكندرية، وسائر ميادين الثورة في المحافظات.. ولا فرق فيها بين دم مسلم، ودم مسيحي، فكلها دماء أريقت، وكلها أرواح أزهقت."

المجلس العسكري:

قال: "إن معركتنا مع النظام العسكري في مصر تتجاوز مرارات التيار الإسلامي، الذي كافح وناضل طوال قرن مضى، قدم فيه الشهداء والضحايا، ولاقى ما لاقى من ألم وقهر، وعذاب وبطش، كما لاقى غيره من الشرفاء من كل فصيل.. إن معركتنا هي معركة الإنسان على هذه الأرض، وحقه في تقرير مصيره، ومباشرة حرياته، والفوز بما رزقه الله وسخر له من الطيبات، التي ينهبها هؤلاء دون وجه حق، فيزداد الغني غنى، والفقير فقرا."

وتابع قائلا: "لقد أثبتت تجاربنا مع المجلس العسكري في الأعوام الماضية: أن الظلم لا يفرق بين مسلم ومسيحي، وأن سفكه للدماء لا يفرق بين رواد مسجد ومرتادي كنيسة: إذا وقف هؤلاء أمام أطماعه، وهو حريص على تأجيج الفتن بين أبناء الأمة، وإثارة الضغائن بين شرائحها، وإيقاد العداوة بين عناصرها، حتى يستتب له الأمر، ويتمكن من ناصية الحكم، فلينوا في أيدي إخوانكم، واصطفوا معا في خندق الحق، فيد الله مع الجماعة، وليحسن كل منا الظن بأخيه في الوطن، وشريكه في المصير، ولنتجاوز خلافات الماضي، ولا ننساق خلف أولئك الذين يشترون بدينهم وعلمهم وأبناء دينهم ووطنهم: ثمنا قليلا."

رسالة إلى العسكريين:

قال القرضاوي الذي يعتبر الأب الروحي لجماعة الإخوان المسلمين: "أيها العسكريون.. احذروا أن يغركم الشيطان، فتقولوا: السلطة السياسية مع الحماية العسكرية. فهذا هو الخطأ الأكبر، والكبريت الأحمر، ومحْور الاستبداد، وأساس الفساد.. لقد قلت سابقا وأؤكد: إنه لا يوجد عذر شرعي لأولئك الذين يتلقون الأوامر بالقتل وينفذونها.. القاتل قاتل.. ستحاسب أمام الله على ذلك، فأن تُقتل أو تُسجن بسبب عصيانك الأمر، خير لك أن تَقتُل مؤمنا بغير حق، فالعقاب شديد."

تغطية ذات صلة

ترحب شبكة CNN بالنقاش الحيوي والمفيد، وكي لا نضطر في موقع CNN بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف إليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلى سياسة الخصوصية بما يتوافق مع شروط استخدام الموقع.

الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع CNN بالعربية، بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط.

{"author":"hnoami","branding_ad":"MiddleEast_Branding","branding_partner":"","broadcast_franchise":"","friendly_name":"القرضاوي للمصريين بعد براءة مبارك: القاضي ظالم.. المجلس العسكري لا يفرق بين مسلم ومسيحي.. ولا يوجد عذر شرعي لمنفذي أوامر القتل","full_gallery":"FALSE","gallery_name":"","gallery_slide":"","publish_date":"2014/12/03","rs_flag":"prod","search_results_count":"","search_term":"","section":["middle_east"],"template_type":"content: no media","topic":"","video_collection":"","video_hpt":"","video_opportunity":"0","video_player_type":""}