ما قاله خطباء الحرمين ومفتي السعودية في البيعة والطاعة ولحمة الحكام والعلماء

ما قاله خطباء الحرمين ومفتي السعودية في البيعة والطاعة ولحمة الحكام والعلماء

الشرق الأوسط
نُشر يوم الجمعة, 30 يناير/كانون الثاني 2015; 10:49 (GMT +0400). آخر تحديث الثلاثاء, 30 اغسطس/آب 2016; 06:57 (GMT +0400).
سعوديون ينتطرون تقديم البيعة للملك سلمان بن عبد العزيز في مبنى الإمارة بتبوك شمال المملكة 23 يناير / كانون الثاني 2015

سعوديون ينتطرون تقديم البيعة للملك سلمان بن عبد العزيز في مبنى الإمارة بتبوك شمال المملكة 23 يناير / كانون الثاني 2015

دبي، الإمارات العربية المتحدة(CNN)-- تناولت خطب الجمعة في المسجد الحرام بمكة المكرمة، وفي المسجد النبوي بالمدينة، وخطبة مفتى السعودية بالرياض، الشأن العام في المملكة، والتغييرات التي شهدتها بوفاة الملك عبدالله بن عبدالعزيز، وتولي الملك سلمان السلطة، وذلك من خلال التركيز على مفهوم البيعة، والعدل، والأمن، والمناصحة.

ففي خطبته بالمسجد الحرام ركز الشيخ أسامة بن عبدالله خياط إمام وخطيب المسجد الحرام، على مسألة الأمن، وقال مؤكدا أنه " إذا كان للجهات المختصة بالأمن دورها المباشر والمؤثر الذي تؤديه بكل حزم والحمد لله كثيرا على ذلك، ونسأل الله لها المزيد من التوفيق والمعونة والتسديد، فإن لأهل هذه البلاد جميعا دورهم ولكل مقيم فيها أو وافد إليها أيضا دوره الذي يتعين عليه القيام به ولا عذر له في التقاعس عنه أو التنصل منه لأن مظلة الأمن تظلهم جميعا والإخلال بالأمن أو الانتقاص منه مضر بهم جميعا."

وأشاد خياط باجتماع "كلمة أهل هذه البلاد المباركة واصطفافهم خلف قادتهم وولاة أمرهم في أسمى صور الوفاء وأجلى مثل الولاء وما عبروا عنه بلسان الحال و المقال من مناصرة و معاضدة و مؤازرة و تأييد و صادق مواساة و جميل عزاء في الخطب الذي ألم بهذه البلاد بوفاة ولي أمرها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - رحمه الله - و حقه علينا أن ندعوا له بأن يغفر الله له وأن يرفع درجته."
ودعا اللهَ " أن يوفق ويسدد خلفه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وأن يؤيده بالحق وأن يؤيد الحق به وأن يعزه بالإسلام وأن يعز الإسلام به"

وفي المدينة المنورة أشاد وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبد الباري الثبيتي في خطبة الجمعة بما سماه "ملحمة اللحمة بين الحكام والعلماء والرعية في مشهد تراص الصفوف في مشهد البيعة المهيب على مقتضى شرع الله، وأن هذا ما تفرد به ديننا الحنيف الإسلام، فقد مات حاكم وقام بالأمر حاكم والجميع يجعل الكتاب والسنة أساس التحكيم ومرتكز التشريع وهذا سبب سيادة الوطن ونجاة الخلق وسعادة الحياة وطيب العيش."

وقال  الثبيتي بأن "موت زعماء الأمة وقادة الوطن رحمهم الله تعالى وغفر لهم حدث عظيم له أثره، ومصاب جلل له وقعه، لكن هذه الشدائد لا تهون عزم الرجال ولا تفتّ في عضد الأوطان، ولا توقف عجلة الحياة فهي أمة ولود فاحتضن الجميع الأحداث وذابت الفوارق وقوية الصلات في لقاء البيعة ومشهد تراص الصفوف حيث بايع الناس حكامهم وسجل التاريخ لولاة أمرنا وعلمائنا وبني قومنا هذا اللقاء المهيب والموقف الرهيب الذي شهده وطننا الغالي وهو ذاك الميثاق الإسلامي العظيم الذي جسده عمليًّا تلاحم البنيان."

وأكد خطيب المسجد النبوي أنه "لا إسلام إلا بجماعة ولا جماعة إلا بإمارة ولا إمارة إلا بطاعة فالبيعة وقَت البلاد الشرور وحصنت الحمى واستقر بها الأمر ودخل بها الناس ساحة الأمان." مبينا أن "ديننا الإسلام قد أمرنا بلزوم جماعة المسلمين فهي المخرج والمنجى بإذن." ومنوها بأن "أول من بدأ البيعة العلماء في ملحمة اللحمة بين الحكام والعلماء فالعلماء منارات الهدى ومعالم الطريق وهم أهل البصر الحديد والرأي السديد، وهم في وطننا لبنات بناء مع حكامنا، ومعاول هدم للفساد والإفساد، ولأثرهم البليغ صيانة الأمة والوطن."

مفتي السعودية ورئيس هيئة كبار العلماء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، اتخذ من الأخلاق موضوعا لخطبة الجمعة، في جامع الإمام تركي بن عبدالله بالرياض، وقال فيها "إن من نعم الله على الرعية أن تشعر الرعية بأن قادتها حريصة على مصالحها وعلى منافعها وأنهم يعيشون في ظل قيادة يتوارث المجد صغارهم عن الكبار وخير خلف عن خير سلف مفتي السعودية ، يحمدون الله على هذه النعمة وأن هذه القيادة تسعى دائماً في تحقيق ما ينفعها في أمر دينها ودنياها من تسهيل معايشهم ومساكنهم وغير ذلك من ما هم يحتاجون إليه وإن النوايا الصادقة إن شاء الله مقبلة على خير كبير وعمل صالح , هذه نعمة من الله عظيمة والتي هي سبب ارتباط الراعي برعيته ."

وأضاف  مفتي السعودية"أيها المسلم إن القيادة في نظامها وقوتها وقدرتها نعمة من رب العباد، فما هذه الفوضى في العالم الإسلامي إلا نتيجة أنه لا قيادة لا والٍ ولا آمر ولا ناهٍ، فوضويات يعيشون بها في دمائهم وأعراضهم وأموالهم يعيثون فيها فسادا، فنحن في هذا البلد العظيم في نعمة وأمان واستقرار، ونسأل الله من قادتنا إن شاء الله ما يرزقنا ويفرحنا فنسأل الله أن يبارك في أعمارهم وأن يرحم أمواتنا وأموات جميع المسلمين وأن يرحم عبدالله بن عبدالعزيز وأن يجزيه عنا خير الجزاء، وأن يوفق خليفته سلمان بن عبدالعزيز لكل خير ويعينه على كل خير."

تغطية ذات صلة

ترحب شبكة CNN بالنقاش الحيوي والمفيد، وكي لا نضطر في موقع CNN بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف إليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلى سياسة الخصوصية بما يتوافق مع شروط استخدام الموقع.

الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع CNN بالعربية، بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط.

{"author":"","branding_ad":"MiddleEast_Branding","friendly_name":"ما قاله خطباء الحرمين ومفتي السعودية في البيعة والطاعة ولحمة الحكام والعلماء","full_gallery":"FALSE","publish_date":"2015/01/30","rs_flag":"prod","section":["middle_east",""],"template_type":"adbp:content",}