ولي ولي العهد السعودي بمؤتمر وزراء الداخلية العرب: استغلال فئة ضالة من أبنائنا في الإساءة إلى سماحة ديننا الإسلامي أمر مؤسف

الشرق الأوسط
نشر
ولي ولي العهد السعودي بمؤتمر وزراء الداخلية العرب: استغلال فئة ضالة من أبنائنا في الإساءة إلى سماحة ديننا الإسلامي أمر مؤسف

الجزائر (CNN)—قال ولي ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن نايف، الأربعاء، إن من المؤسف أن تُستغل فئة ضالة من أبنائنا في الإساءة إلى سماحة الدين الإسلامي، وذلك في كلمة له بمؤتمر وزراء الداخلية العرب في العاصمة الجزائرية.

وتابع الأمير الذي يشغل منصب وزير الداخلية، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء السعودية: "كان لمجلس وزراء الداخلية العرب جهودًا سباقة في كشف خطورة الإرهاب وخطره على دولنا ودول العالم أجمع، وهي جهود تكللت بإعداد الاستراتيجية العربية لمكافحة الإرهاب في مبادرة نوعية غير مسبوقة بأي جهد دولي مماثل، يعززها إجراءات ومواجهات ميدانية حازمة مع الإرهابيين وأعمالهم الشريرة، وإنه لمن المؤسف أيها الأخوة أن تُستغل فئة ضالة من أبنائنا في الإساءة إلى سماحة ديننا الإسلامي لدى من لا يعرف حقيقة عظمة هذا الدين ووسطيته واعتداله, وتعريض أنفسهم وأوطانهم للخطر، فئة تحارب الإسلام باسم الإسلام، وتحت شعارات ورايات تخالف الإسلام وتنتهك حرمة دماء وأعراض وأموال المسلمين وغيرهم ممن حرم الله الإساءة إليهم وجعل من قتل نفس بغير نفس أو فساد في الأرض كأنما قتل الناس جميعا ."

وتابع قائلا: "إن التحديات التي تواجه أمننا العربي كثيرة وخطيرة، وتستدعي بالضرورة مواجهة حازمة وذكية تسبق الفعل الإجرامي, وتحد من آثاره إذا وقع لا سمح الله مواجهة، تكشف أكاذيب الرايات والتنظيمات الإرهابية وزيف ادعاءاتها، وتصون شباب أمتنا من خديعة تلك الرايات والتنظيمات الضالة، مواجهة تجمع بين قوة الردع وفاعلية الارتداع، خاصة إذا ما علمنا أن هذه التنظيمات هي في حقيقة الأمر واجهات وأدوات لدول وأنظمة تسخر كافة طاقاتها وإمكاناتها العسكرية والمالية والفكرية للنيل من أمن دولنا واستقرارها واستمرارية وجودها."

نشر