الجيش وFBI يحققان بقائمة داعش لتهديد عناصر بالجيش الأمريكي ومصدر يؤكد: كشفوا البيانات بالانترنت ودليل الهاتف

الشرق الأوسط
نشر
الجيش وFBI يحققان بقائمة داعش لتهديد عناصر بالجيش الأمريكي ومصدر يؤكد: كشفوا البيانات بالانترنت ودليل الهاتف

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- نشرت جماعة غير معروفة سابقا تطلق على نفسها اسم "تنظيم الدولة الإسلامية للقرصنة" قائمة بقرابة مائة عنصر من عناصر الجيش الأمريكي مع صورهم وأسمائهم الكاملة على الانترنت، طالبة شن هجمات ضدهم وقتلهم، زاعمة أنها تمكنت من كشف هوياتهم بعد قرصنة قاعدة بيانات للجيش الأمريكي.

وقالت الجماعة، التي بدأت بنشر القائمة ليل السبت، قبل أن تُحجب عن الانترنت لاحقا، إنها "سربت الأسماء كي يتمكن الإخوة الذين يعيشون في أمريكا من التعامل مع الوضع" على حد قولها، في تهديد ضمني لحياة الجنود.

ولم تصدر عن السلطات الأمنية الأمريكية معلومات تشير إلى مدى جدية التهديد، وقالت وزارة الدفاع الأمريكية إنها تنظر في القضية، كما أكد مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI متابعتها للتأكد من مصداقيتها. أما دائرة التحقيق الجنائي في القوات البحرية الأمريكية فقد أخطرت عناصرها الواردة أسماؤهم في البيان بأنهم أمام "خطر غير مؤكد."

وكشف مصدر أمني أمريكي من جهة ثانية أن السلطات الأمنية عمدت إلى الاتصال بجميع الجنود الذين وردت أسماؤهم في التهديد، مضيفا أن تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" أو متعاطفين معه كانوا قد أمضى الفترة الماضية وهم يبحثون على الانترنت عن معلومات شخصية حول جنود بالجيش الأمريكي لتوجيه تهديدات لهم.

وتبدو المعلومات التي يزعم التسريب أنها "سرية" حول الجنود مجرد معلومات عامة متوفرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أو عبر دليل الهاتف الأمريكي.

نشر