عميل سابق بـCIA: أحداث تكريت تمهد لتقسيم العراق.. إيران دولة شيعية لن تقبل بغير هيمنة الشيعة على الحكم ببغداد

الشرق الأوسط
نشر
عميل سابق بـCIA: أحداث تكريت تمهد لتقسيم العراق.. إيران دولة شيعية لن تقبل بغير هيمنة الشيعة على الحكم ببغداد

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- قال محلل أمني أمريكي وعميل سابق في وكالة الاستخبارات المركزية CIA، إن ما يحصل اليوم في تكريت بعد دخول القوات العراقية مدعومة بالمليشيات الشيعية إليها يمهد لتقسيم العراق إلى ثلاث دول للأكراد والسنة والشيعة، محذرا من اندلاع حرب دينية أهلية في البلاد، خاصة مع الضغط الإيراني الذي يرغب في تطبيق أجندة شيعية بالعراق.

وقال فيل مود، وهو عميل سابق بمكتب مكافحة الإرهاب في وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، بمقابلة مع CNN حول التقارير عن الانتهاكات التي حصلت في تكريت: "قبل عشرة أو 15 عاما كان هناك ديكتاتور سني هو صدام حسين يحكم العراق المكون من غالبية شيعية، والآن هناك قيادة شيعية في بغداد تقاتل ضد داعش، وهي منظمة سنية."

وتابع مود بالقول: "ما يشغل بال السنة من سكان تكريت الآن هو أن القيادة الشيعية في بغداد تتطلع إلى سحق الأقلية السنية بعد كل ما حصل في فترة حكم صدام، والآن ما نراه في تكريت هو دليل هل صحة هذا الأمر، والأمر الخطير هو أن الأمور ستنتهي بانقسام العراق بين السنة والشيعة وباندلاع حرب دينية أهلية."

وعن رأيه بدعوة رئيس الوزراء، حيدر العبادي، للقبض على من قام بأعمال نهب في تكريت ومدى واقعية ذلك رد مود بالقول: "كلا، فالعبادي حليف لإيران، وإيران دولة شيعية وهي مهتمة ببقاء العراق دولة محكومة بعقيدة شيعية. وما يحدث هو أن القيادي العراقية تشعر بالقلق من إمكانية أن ينظر المجتمع الدولي إليها على أنها تسعى لإعادة فرض الهيمنة الشيعية على البلاد ككل والطلب في الوقت نفسه الحصول على الدعم الأمريكي، ونحن نعلم أنه في نهاية المطاف سيكون هناك قيادة شيعية في بغداد تقوم باضطهاد السنة."

وحول مستقبل الأوضاع في العراق قال: "سنرى العراق منقسما إلى ثلاث دول، لدينا الأكراد في الشمال، وهم باشروا بالفعل الانفصال، ولدينا الأكثرية الشيعية التي وصلت إلى الحكم عبر الانتخابات في بغداد، ولدينا الأقلية السنية التي نراها في مدن عراقية مثل تكريت وهي تشعر بالقلق حيال المسلحين الشيعة الذين يرتدون الزي الحكومي ولكنهم في الواقع عناصر شيعية وهم يشعرون بأنهم سيقوم باضطهاد السكان."

وختم بالقول: "العراق يتقسم ببطء إلى ثلاث دويلات، ويبدو أن النفوذ الإيراني سيسرع هذه العملية لأن المطالب الإيرانية واضحة، إيران دولة شيعية وهي تريد أن يبقى الشيعة في الحكم بالعراق."

نشر