الغموض يلّف مصير الطيار المغربي المفقود في اليمن.. والحوثيون يتحدثون عن مصرعه

الشرق الأوسط
نشر
 الغموض يلّف مصير الطيار المغربي المفقود في اليمن.. والحوثيون يتحدثون عن مصرعه

 الرباط، المغرب (CNN) --  بعد إعلان جماعة الحوثيين إسقاط طائرة مغربية فوق الأراضي اليمنية، ونشرها لصور تقول إنها للطائرة ولما تبقى من جثة قائدها، لا يزال المغرب شبه صامت بشأن هذه الواقعة، إذ لم يرد عنه غير تأكيد خبر فقدان المقاتلة وعدم تحديد مصير راكبها.

وفي ظل غياب معلومات مؤكدة أو رسمية من القوات المسلّحة المغربية حول سبب إسقاط الطائرة، ربطت مصادر موقع "اليوم 24" المغربي إسقاطها بعطل تقني أصابها وليس بسبب نيران الحوثيين، بما أنها "غير قادرة على إسقاط مقاتلة من نوع F16".

إلى ذلك نشرت المسيرة اليمنية فيديو قالت إنه لحطام الطائرة المغربية في وادي نشوان بصعدة، وهوية أشارت إلى أنها تعود للطيار المغربي، كما تبادلت صفحات على فيسبوك تابعة للحوثيين، وعدة مواقع يمنية، صورًا فظيعة ممّا تبّقى من أشلاء الطيار المغربي، حسب روايتها.

وكتبت شبكة رصد اليمنية، ذات الامتداد الكبير في فيسبوك، إن "الطائرة المغربية سقطت بسبب خلل فني، وإن الطيار المغربي بخير وعلى قيد الحياة، وهو يوجد في ضيافة أسود السنة في مأرب"، وهو الخبر الذي نقلته الشبكة عن العسكري "جميل النقيب" الذي نشره على حسابه بفيسبوك في الساعات الماضية.

وقد ساد الغليان بين صفوف الكثير من نشطاء فيسبوك المغاربة المناوئين لـ"عاصفة الحزم"، إذ تساءل منير الجوري، عن جماعة العدل والإحسان المعارضة: "من اتخذ قرار مشاركة الجيش المغربي في مستنقع اليمن؟ من نحمل مسؤولية هذه النهاية المأساوية للطيار المغربي رحمه الله؟ وماذا ربح الوطن بكل هذا؟"

وأضاف الجوري في تدوينه على حسابه: " لم يجب أحد على سؤال المسؤولية ولن يجيب أحد على سؤال المحاسبة. الكل سيسرع لدفن رأسه في تراب الذل، وستعلن مراسيم الدفن والاحتفال بعودة البطل جثة هامدة".

وتداولت مواقع إخبارية مغربية معلومات غير مؤكدة عن اسم الطيار المغربي الذي تشير مواقع الحوثيين إلى مقتله، متحدثة عن أنه ينحدر من مدينة مراكش الجنوبية، وأن لقبه العائلي هو "البحتي"، وهو من أفراد القوات المسلحة المغربية المشاركة في هذه الحرب، بتحالف مع الطيران السعودي الذي يقود العملية.

نشر