مسؤول عراقي يؤكد لـCNN: الرمادي سقطت بيد "داعش" وانسحاب آخر جندي من المدينة

الشرق الأوسط
نشر
مسؤول عراقي يؤكد لـCNN: الرمادي سقطت بيد "داعش" وانسحاب آخر جندي من المدينة

(CNN)-- اعترف مسؤول عراقي بسقوط مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار، بشكل تام بأيدي تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، وبانسحاب آخر جندي عراقي من المدينة، فيما قالت مصادر في قوات الامن، إن قوة كبيرة تحركت باتجاه الرمادي لتحريرها من قبضة التنظيم.

وكان  مسؤول في مدينة الرمادي، أن تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" بات يسيطر على 90% من المدينة، وأضاف دلف الكبيسي، قائمقام الأنبار لـCNN، الموجود حاليا في بلدة الخالدية إلى الشرق من المدينة، بأن المئات من مقاتلي التنظيم دخلوا إلى الجزء الشمالي من الرمادي.

وأوضح بأن "داعش" فجر أكثر من سبع عربات مفخخة منذ صباح الأحد، في منطقة الملعب، ومنطقة البوعلوان، وأرغم قوات الأمن العراقية ومقاتلي العشائر على الانسحاب إلى الجزء الشرقي من المدينة، ما جعلهم يستولون على مبنى المحافظة، والمسجد الكبير، ومبنى إدارة مكافحة الإرهاب والمناطق المحيطة بها.

وقال الكبيسي بأن "داعش" تقد ببطء وقام بتأمين المواقع التي احتلها، ونشر قناصين على أسطح البنايات، كما أرسل المزيد من السيارات المفخخة ما جعل قوات الأمن تنسحب إلى الخالدية الواقعة على بعد 25 كيلومترا إلى الشرق من الرمادي.

وأكد بأنه لا يجود الآن سوى بضع مئات من قوات الأمن العراقية يقاومون "داعش" من اللواء الثامن، من القاعدة العسكرية الواقعة إلى الشمال من الرمادي، ولكنهم لن يستطيعوا الاحتفاظ بالأرض بدون دعم قوي من التحالف عبر الغارات الجوية، وتعزيزهم بقوات على الأرض من القوات العراقية.

ونشر تنظيم "داعش" بيانا أكد فيه سيطرته التامة على مدينة الرمادي، "بعد الهجوم على مقرات قيادة اللواء الثامن، ومركز عمليات الأنبار، ومنطقة الملعب، ومقر قيادة مكافحة الإرهاب، حيث تم تحرير 10 من إخواننا" بحسب بيان التنظيم، وقال العميد رائد شوكت قائد الشرطة الاتحادية، بأنه الآن في طريقه إلى محافظة الأنباء، على رأس قوات ضخمة  لتطهير الأنبار من العصابات الإرهابية.

نشر