فيديو من داخل مروحية سورية يوثق إلقاء البراميل المتفجرة .. وهاموند: الأسد كان يكذب بشأنها

الشرق الأوسط
نشر
فيديو من داخل مروحية سورية  يوثق إلقاء البراميل المتفجرة .. وهاموند: الأسد كان يكذب بشأنها
أطفال بين انقاض منزل قصفه طيران النظام السوري في حلب، 19 أبريل/ نيسان 2015

(CNN)-- يظهر مضمون تسجيل فيديو تم التقاطه بواسطة هاتف محمول، جنودا من الجيش السوري ويهم يدفعون ببراميل متفجرة من طائرة مروحية، وفقا لما ذكرت مجموعة سورية معارضة.

الفيديو الذي تم نشره على موقع يوتيوب الأربعاء، يصور فيه أحد أفراد الطاقم قائد المروحية وهو يحلق بها ورجلان في الخلف يدفعان برميلا خارج الطائرة، كما تظهر عدة عبوات يعتقد أنها براميل متفجرة، تحوي على مواد مشتغلة ومتفجرة وشظايا يتم إلقاؤها من المروحية.

ولا يمكن لـCNN التأكد من مصدر مستقل من مصداقية الواقعة التي وصفتها المجموعة السورية المعارضة.

ونفى الرئيس السوري بشار الأسد في مقابلة تلفزيونية مع محطة BBC البريطانية في فبراير/ شباط، استخدام البراميل المتفجرة من قبل قواته، وتقول بريطانيا بأن الفيديو تم اكتشافه بعد إسقاط مروحية والقبض على طاقمها بحسب ما أفادت الهيئة السورية للإعلام المعارضة.

وقال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند بأن "عرض الفيديو يظهر بأن الأسد كان يكذب بشأن البراميل المتفجرة، والطريقة العشوائية دون تمييز، التي يستخدمها النظام السوري في إلقاء تلك الأسلحة المرعبة من الطائرات المروحية على المدنيين تحتها."

وفي وقت سابق من هذا الشهر، اتهمت منظمة العفو الدولية أمنستي، في تقرير لها قوات النظام السوري بقتل وإصابة المدنيين بواسطة إلقاء البراميل المتفجرة على المدارس، والمستشفيات والمساجد والأسواق المكتظة في المناطق التي تخضع لسيطرة المعارضة في حلب.

وقتلت البراميل المتفجرة أكثر من 3000 شخص في محافظة حلب العام الماضي، بحسب التقرير، وساهمت في خلق مناخ من الخوف، وتبنى مجلس الأمن الدولي بالاجماع قرارا في عام 2014 يطالب فيه "جميع الأطراف بوقف الهجمات ضد المدنيين، وعدم استخدام الأسلحة التي لا تميز في المناطق السكنية، بما فيها القصف المدفعي والقصف الجوي، مثل استخدام البراميل المتفجرة." وتقول الهيئة السورية للإعلام بأن الفيديو تم تسجيله في مارس/ آذار في جبل الزاوية بمحافظة إدلب.

نشر