الملك سلمان يقبل دعوة لزيارة موسكو ومباحثات نجله تركز على التعاون النووي وصاروخ اسكندر

الشرق الأوسط
نشر
الملك سلمان يقبل دعوة لزيارة موسكو ومباحثات نجله تركز على التعاون النووي وصاروخ اسكندر
الأمير محمد بن سلمان مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

دبي، الإمارات العربية المتحدة(CNN)-- قبل العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز، دعوة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لزيارة روسيا، بحسب ما أكدت وكالة أنباء تاس الروسية الخميس، نقلا عن الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد السعودي، الذي دعا بوتين من جانبه لزيارة المملكة. ونقلت الوكالة عن الأمير محمد بن سلمان أن "خادم الحرمين الشريفين، قبل الدعوة لزيارة روسيا" وقال بوتين "إنني أتذكر الاستقبال الحار لي في السعودية."

وقد بحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس، في سانت بطرسبيرغ، مع وولي ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط، والجهود المبذولة للتعامل معها، ومجالات التعاون بين الرياض وموسكو خاصة في مجال الاستخدام السلمي للطاقة النووية والتعاون العسكري والتقني، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء السعودية.

وقال محمد بن سلمان بأن بلاده تعتبر روسيا "شريكا مهما وأن الاتحاد السوفياتي كان الدولة الأولى التي اعترفت بالمملكة العربية السعودية عام 1926." وأكدت مصادر دبلوماسية بأن التحضيرات جارية لزيارة العاهل السعودي الملك سلمان إلى روسيا بحسب تاس.

بوتين خلال لقائه الأمير محمد بن سلمان، الذي يشغل منصب النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء، بالإضافة إلى وزارة الدفاع، أكد "أهمية العلاقات بين المملكة وبلاده، مشيرا إلى دعوته سابقاً لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود لزيارة روسيا  ومجدداً خلال اللقاء دعوته لزيارتها" بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء السعودية.

وبحسب الوكالة فإنه تم بحث "مجالات التعاون في الاستخدامات السلمية للطاقة النووية والتعاون العسكري والتقني والإسكان وقطاع البترول والغاز والجانب الاستثماري، بالإضافة إلى بحث مستجدات الأوضاع في المنطقة والجهود المبذولة تجاهها"

وقد أبدت المملكة العربية السعودية اهتماما بشراء منظومة صواريخ إسكندر البالستية التكتيكية من روسيا بحسب ما ذكرت تاس الثلاثاء،  نقلا عن مصادر في الوفدين المفاوضين. ويبلغ مدى صاروخ إسكندر 280 كيلومترا، وذكرت مصادر في التصنيع العسكري بأنه قد لا يتم تصدير هذا الصاروخ إلى الخارج قبل عام 2016.

نشر