فيلم "إيرانيون مرتدون".. مناسبة جديدة لمهاجمة السعودية من طهران وتبرير محاربة داعش بسوريا والعراق

الشرق الأوسط
نشر
فيلم "إيرانيون مرتدون".. مناسبة جديدة لمهاجمة السعودية من طهران وتبرير محاربة داعش بسوريا والعراق

طهران، إيران (CNN) -- مناسبة جديدة في إيران للهجوم على السعودية من جهة وتبرير الإنفاق الزائد على دعم العمليات العسكرية لحكومتي دمشق وبغداد شهدتها العاصمة الإيرانية طهران، عبر عرض فيلم يحمل عنوان "الإيرانيون المرتدون" بمقر وكالة شبه حكومية، يصوّر اعترافات مقاتل من داعش، مع التركيز على أن فكر التنظيم مرتبط بـ"الوهابية" وأنه ظهر لقتال الشيعة.

وبعد عرض الفيلم، تحدث المخرج سهيل كريمي قائلا إن داعش "ظاهرة ليست حديثة، وتم التخطيط لها قبل سنوات كثيرة من أعداء الجمهورية الاسلامية الايرانية لمواجهة الاسلام الثوري" على حد زعمه، مضيفا أن السعودية "كانت منطلقا لنشوء الجماعات السلفية والوهابية الارهابية والمنحرفة عن الإسلام" وفق قوله.

أما المخرج حميد عبدالله زاده فقال إن الهدف كان انتاج فيلم حول "أحد فصائل المقاومة في العراق" مضيفا: "كان لدينا هاجس آخر وهو كشف حقيقة داعش للشعب الإيراني، فشعبنا يعرف قليلا عن فكر داعش الذي يريد تغيير السلطة في إيران."

وتابع بالقول: "الشعب لا يعرف لماذا يتم تحمل النفقات في الدول العربية لمواجهة هذه المجاميع، ومن جهة أخرى هناك قنوات فضائية تضخم هذه النفقات وتقول على سبيل المثال أنه كان من المفترض ان يتم اجتثاث الفقر في إيران بعد الثورة ولكن يتم حاليا انفاق الأموال واستخدام الإمكانيات في دول أخرى، وأردت في هذا الفيلم الوثائقي أن أبين خطر وتهديد هذه الزمر الإرهابية وسبب هذه التكاليف التي تتحملها إيران."

وأشار زاده إلى أن الفيلم يروي مقابلة مع احد قادة داعش وكذلك يعرض مشاهد من كارثة قاعدة سبايكر التي قتل فيها أكثر من 1700 "شاب شيعي عراقي" حسب وصف وكالة "مهر" الإيرانية شبه الرسمية، كما يعرض قصة شخص "عاش حياة حافلة بالمتغيرات من التحاقه بجيش صدام إلى دخوله ايران والقتال في جبهة إيران."

وذكرت الوكالة أيضا أن الفيلم "يعرض مشاهد عن مشاعر العراقيين الجياشة تجاه الإمام الخميني وقائد الثورة الإسلامية" ونقلت عن المراسل الإيراني في سوريا حسن شمشادي، قوله إن أحد أهداف تشكيل داعش في المنطقة "مواجهة الشيعة والجمهورية الإسلامية الإيرانية" وأن الفيلم "يبين المواجهة بين داعش والشيعة" وفق قوله.

نشر