الجيش المصري يعلن مقتل 22 مسلحا.. و"ولاية سيناء" تتبنى "تدمير" زورق عسكري عند سواحل رفح

الشرق الأوسط
نشر
الجيش المصري يعلن مقتل 22 مسلحا.. و"ولاية سيناء" تتبنى "تدمير" زورق عسكري عند سواحل رفح

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- أعلن الجيش المصري، الخميس، اشتعال النيران في زورق تابع للبحرية، قبالة سواحل مدينة رفح المصرية شمال سيناء، إثر تبادل إطلاق النار بين قوات بحرية ومسلحين.

وقال المتحدث باسم الجيش العميد محمد سمير، عبر حسابه على موقع "فيسبوك" إنه "أثناء قيام إحدى لنشات الحراسة بمهام تأمين سواحل البحر المتوسط أمام رفح، اشتبه طاقم اللنش في تحركات بعض العناصر الإرهابية على الساحل، فقامت عناصر الطاقم بمطاردة العناصر المشتبه بها".

وأضاف: "حدث تبادل لإطلاق النيران مما أسفر عن اشتعال النيران باللنش دون حدوث خسائر في الأرواح.. تم دفع وحدات الدعم اللازمة وجار تمشيط المنطقة بالكامل ومطاردة العناصر الإرهابية المتورطة في ارتكاب الحادث".

وفي بيان آخر، أعلن سمير مقتل ٢٢ مسلحا في قصف مقر لهم في مدينة الشيخ زويد بسيناء.

وقال سمير إن "الضربة الجوية التي تم توجيهها نتيجة تدفق المعلومات من الأجهزة الأمنية، والعناصر المتعاونة عن أماكن اختباء العناصر الإرهابية أسفرت عن تدمير المقر بالكامل ومقتل كافة العناصر الإرهابية".

في المقابل، أعلنت جماعة "ولاية سيناء"، الموالية لتنظيم "داعش"، مسؤوليتها عن الهجوم على زورق البحرية المصرية، ونشرت صور لاحتراق الزورق.

وذكرت حسابات منسوبة للجماعة على موقع "تويتر" إن مقاتليها تمكنوا من "استهداف فرقاطة تابعة للقوات البحرية... في البحر المتوسط شمال رفح بصاروخ موجه ما أدى إلى تدميرها بالكامل وهلاك من فيها".

نشر