الحرب السورية.. قوات النظام والوحدات الكردية تتقاسمان السيطرة على "الحسكة" من قبضة "داعش" على جبهات منفصلة

الشرق الأوسط
نشر
الحرب السورية.. قوات النظام والوحدات الكردية تتقاسمان السيطرة على "الحسكة" من قبضة "داعش" على جبهات منفصلة
صورة أرشيفية تظهر حجم الدمار الذي خلفته المعارك بين مسلحي داعش والمقاتلين الأكراد في مدينة "عين العرب - كوباني"

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)- أكدت مصادر في المعارضة السورية استعادة القوات النظامية السيطرة على مناطق في مدينة "الحسكة"، فيما تمكنت "وحدات حماية الشعب الكردي" من السيطرة على مناطق أخرى بالمدينة نفسها.

وبعد نحو 33 يوماً من المعارك مع مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية"، الذين شنوا هجوماً واسعاً مباغتاً على المدينة الواقعة في شمال شرق سوريا، في 25 يونيو/ حزيران الماضي، تم دحر عناصر التنظيم المتشدد المعروف باسم "داعش" من المدينة.

وذكر "المرصد السوري لحقوق الإنسان" أن قوات النظام، ومسلحين موالين لها، تمكنت من استعادة السيطرة على حي "الزهور"، عند المدخل الجنوبي لمدينة الحسكة، بينما تمكنت الوحدات الكردية، مدعومة بـ"جيش الصناديد" من طرد "داعش" من كامل القسم الجنوبي للمدينة.

وفي تصريحات لـCNN، أكد رئيس المرصد الحقوقي، رامي عبدالرحمن، أن قوات النظام والوحدات الكردية ومقاتلين محليين يخوضون المعارك ضد تنظيم "داعش" على عدة جبهات منفصلة، كل على حدة.

ولفت المرصد، الذي يتخذ من العاصمة البريطانية لندن مقراً له، في بيان الثلاثاء، إلى أن الضواحي الجنوبية لمدينة الحسكة ماتزال تشهد اشتباكات مع عناصر التنظيم المحاصرين في المنطقة، كما تجري "عمليات تمشيط في حي الزهور وأطراف الشريعة، بحثاً عن عناصر متوارين من التنظيم."

وأضاف البيان أن المعارك وعمليات القصف الجوية، التي شهدتها المدينة خلال الـ48 ساعة الأخيرة، أسفرت عن مقتل 20 على الأقل من عناصر "داعش"، ليرتفع عدد قتلى التنظيم في الحسكة، الذين تمكن المرصد السوري من توثيقهم، إلى 287 قتيلاً.

كما وثق المرصد مقتل 120 على الأقل من قوات النظام، ومن "كتائب البعث"، والدفاع الوطني، و"المغاوير"، والعشرات من مقاتلي الوحدات الكردية، خلال اشتباكات مع مسلحي "داعش"، أو في هجمات وتفجيرات استخدمت فيها سيارات مفخخة.

نشر