رأي: من سرق مني إسلامي؟ أزمة هوية المسلمين في القرن الـ21

رأي: من سرق مني إسلامي؟

الشرق الأوسط
آخر تحديث الأربعاء, 02 سبتمبر/ايلول 2015; 03:54 (GMT +0400).
رأي: من سرق مني إسلامي؟ أزمة هوية المسلمين في القرن الـ21

مقال لكاو عابدي، أستاذة مساعدة في علم الاجتماع في جامعة مينيسوتا وباحثة في علم الاجتماع في جامعة بريتوريا في جنوب أفريقيا. عبدي هي مؤلفة "الجنة صعبة المنال: التشتت الصومالي والهوية الإسلامية بلا حدود". المقال يعبر عن وجهة نظر الكاتبة ولا يعكس بالضرورة رأي CNN.

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- أجمل ذكريات طفولتي لوّنها جمال الإسلام الذي نشأت وتربيت عليه.

إحدى أوضح ذكريات طفولتي هي جلوسي بانتظام على حافة سجادة صلاة والدي، المصنوعة من جلد الماعز الذي أصبح طريا بعد سنين من الاستخدام المتواصل في القرى البدوية في وسط الصومال.

لازلت أستطيع أن أشعر بملمس ورائحة الجلد، حتى بعد وفاة والدي منذ أكثر من 30 عاما. كان والدي وإخوانه الثلاثة محفّظي قرآن في وسط الصومال، يسافرون من قرية لقرية يعلمون الأطفال - الذين كان معظمهم من الفتيان - حفظ القرآن الكريم. وغالبا ما كانوا يعودون وبرفقتهم الماعز التي دفع أهالي القرية بها أجرة التحفيظ. بالإضافة إلى التدريس، الذي كان من أكثر المهن احتراما وتقديرا في المجتمع، كان رجال الدين هؤلاء يؤدون مراسم الزواج ويهتمون بالمرضى ويجرون طقوس دفن الموتى.

الإسلام الذي شكل طفولتي شمل أيضا والدتي التي لا تقرأ ولا تكتب العربية، والتي حفظت بعض آيات القرآن الكريم، وكانت احتياجات عائلتها المالية والعاطفية تشغل حياتها اليومية. كان عمل والدتي في سوق اللحوم في وسط الصومال يتطلب ساعات طويلة للغاية، مما جعل تفريغ الوقت لأداء جميع الصلوات رفاهية لا تقدر عليها العديد من زميلاتها في العمل. ولكن هذا النقص في الالتزام بأداء جميع الفروض لم يكن بالأمر المخزي، ولم يكن هناك ما يُفرق بين المسلمين على أساس الالتزام الديني.

كانت الحياة في الصومال، حتى بلغت سن المراهقة في الثمانينيات، تتحدى هذه التفرقة، وتحافظ على الهوية الإسلامية كجزء لا يتجزأ من الهوية الصومالية بصرف النظر عن التقيد بأي طقوس معينة.

كابوس يتفاقم

 أشعر أنني محظوظة لاستطاعتي التمسك بتلك الذكريات بعد أكثر من عقدين من الزمان، ولكنني حزينة لأن أطفالي المولودين في أمريكا سيترعرعون في عالم يختلط فيه الإسلام بالإرهاب.

حتى الآونة الأخيرة، كان يصدمني سماع كلمتي "إسلامي" و "الإرهاب" مربوطتان معا بشكل وثيق. في وقت برز فيه التطرف في أعقاب هجمات الحادي عشر من سبتمبر والتدخلات الأمريكية الكارثية في العراق وأفغانستان، كان هذا التطرف هو الذي يلقي بظلاله على الإسلام الذي أعرفه من طفولتي.

إنه كابوس يتفاقم، يعيشه العالم عامةً ويواجهه المسلمون على وجه الخصوص، من تنظيم القاعدة في أفغانستان وباكستان، لحركة الشباب في الصومال، لبوكو حرام في نيجيريا، إلى أحدث مجموعة متطرفة الدولة الإسلامية في العراق وسوريا "داعش". هذه المجموعات هي التي تحدد الآن كيف ينظر العالم إلى المسلمين والإسلام.

المسلمون هم أول ضحايا غضب هذه الجماعات، وكلنا نشهد مخدرين الذبح اليومي لمدنيين أبرياء. خلال الأسابيع الثلاثة الماضية فقط، شهدنا مجزرة بوكو حرام التي قُتل فيها أكثر من 50 شخصا في نيجيريا، وقطع داعش رأس خالد الأسعد، الباحث السوري البالغ من العمر 82 عاما، وتفجير حركة الشباب لفنادق في مقديشو، ما أدى إلى إصابة عشرات الضحايا، بالإضافة إلى تفجير الحافلات والمطار والمواقع العامة الأخرى على يد طالبان في أفغانستان.

 العقيدة الغريبة

على الرغم من أن الجماعات التي تنفذ هذه الأعمال الوحشية تُمثل توجهات متطرفة للإسلام، فإن أحد التفاسير الحرفية الأقل وحشية ينتشر الآن في جميع أنحاء العالم. هذا الاتجاه يهدد دينامية التفاسير السياقية للإسلام التي استوعبت الاختلافات في الثقافة والتاريخ.

الإسلام كنص عضوي تكيف مع الاحتياجات الاجتماعية والاقتصادية والبيئية لشعوب معينة – ملابس النساء من بدو الصومال تأقلمت لضرورة العمل، وبناء الأكواخ وتحميل الماعز والأطفال وكبار السن على الجمال على سبيل المثال – ولكن يحل محله الآن تفسير إسلامي توجيهي يفرضه الأفراد، وأحيانا جماعات حربية.

القراءة غير المتشددة للإسلام، والتي ترعرعت عليها، هي الآن في خطر. هذا الإسلام كان وسيلة يستخدمها الناس لرسم هوية مشتركة وليس بالضرورة للتعبير عن مدى التزامهم الديني. مكمن الخطر يظهر عبر ما يجري اليوم من تدمير الأضرحة الصوفية والشيعية بقصد محو قرون من وجهات النظر العالمية من النواحي الاجتماعية والثقافية والتاريخية.

بات الإسلام، في العديد من الدول الإسلامية، ضحية تعريفات متشددة له، وذلك بسبب انتشار الأفكار المتشددة عبر التكنولوجيا الحديثة وتأثير تدفق الأموال من الدول النفطية تحت ستار المساعدات. القواعد المتطرفة التي تطبقها تنظيمات مثل القاعدة وداعش وبوكو حرام في التعامل مع النساء والأقليات الدينية والنظر نحو السياسة والتاريخ تحكمها توجهات متعصبة غير قابلة للتغيير تبدو غريبة بالنسبة لمعظم الناس الذين يشبهوننا، والذين ولدوا بمجتمعات ذات غالبية إسلامية.

 استعادة الإسلام

 أسلوبي الغريب في ترجمة أزمة الهوية المتفككة لدى جميع المسلمين في كل مكان منذ القرن الـ21 سببه الوضع الحالي للعالم الإسلامي.

أن يقول المرء أن عدداً كبيرا من المسلمين يرتكبون أعمالا إرهابية لا يغير الضرر المستمر الذي لحق بالإسلام والمسلمين في كل مكان. هذه الأقلية المتوحشة من المسلمين أصبحت الواقع الذي يُعّرف العالم الإسلامي، والتي لم تعد فقط تدفع التدخلات السياسية والعسكرية الأوروبية والأمريكية في العالم الإسلامي، ولكن ترسخ أيضا مبدأ الدكتاتورية في جميع البلدان ذات الأغلبية المسلمة. مكافحة الحركات "الإسلامية" ليست فقط هدفاً لحرب أميركا على الإرهاب، ولكن تشاركها هذا الهدف مصر وليبيا ونيجيريا والصومال وتونس والعراق والمملكة العربية السعودية وأفغانستان وباكستان.

ما يخيفني ويُخيف العديد من المسلمين في جميع أنحاء العالم هو الضرر الذي لحق مكانة الإسلامـ وأن الإسلام الذي نشأنا عليه ينتمي الآن إلى عصر آخر. قد يحدد الارتباك والعار ومنزلتنا كضحايا الذكريات المستقبلية لأطفال المسلمين، بالإضافة إلى مساهمة مجموعتي "المتشددين الإسلاميين" و "المسلمين المعتدلين" في تشويه الأجيال القادمة.

سوف نحتاج إلى التأمل الجذري والتفكر بعمق لاستعادة الإسلام الحقيقي للأجيال القادمة. ومن شأن هذا التأمل محاربة النسخة العتيقة والمتطرفة من الإسلام، ومحاربة الأنظمة الديكتاتورية الوحشية التي يدعمها الغرب في العالم الإسلامي، والتي تستخدم الحرب على الارهاب لترويع مواطنيها ومقاومة السياسات والمشاريع الإمبراطورية الغربية الجديدة.

ترحب شبكة CNN بالنقاش الحيوي والمفيد، وكي لا نضطر في موقع CNN بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف إليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلى سياسة الخصوصية بما يتوافق مع شروط استخدام الموقع.

الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع CNN بالعربية، بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط.

{"author":"mal-arab","branding_ad":"MiddleEast_Branding","branding_partner":"","broadcast_franchise":"","friendly_name":"رأي: من سرق مني إسلامي؟ أزمة هوية المسلمين في القرن الـ21","full_gallery":"FALSE","gallery_name":"","gallery_slide":"","publish_date":"2015/09/02","rs_flag":"prod","search_results_count":"","search_term":"","section":["middle_east"],"template_type":"content: no media","topic":"","video_collection":"","video_hpt":"","video_opportunity":"0","video_player_type":""}