الحكومة اليمنية تجتمع لأول مرة في عدن بعد طرد الحوثيين.. وناطق باسم الجماعة يهدد بـ"المسار العسكري"

الشرق الأوسط
نشر
الحكومة اليمنية تجتمع لأول مرة في عدن بعد طرد الحوثيين.. وناطق باسم الجماعة يهدد بـ"المسار العسكري"
بحاح بين أنصاره في صنعاء بمنتصف مارس/آذار الماضي قبل اضطراره لمغادرة العاصمة اليمنية بعد دخول الحوثيين إليها

صنعاء، اليمن (CNN) -- دخلت الحكومة اليمنية برفقة رئيسها خالد بحاح، نائب رئيس الجمهورية، إلى مدينة عدن جنوب البلاد بعد أسابيع على تأمينها من الحوثيين على يد المقاتلين الموالين للرئيس عبدربه منصور هادي وقوات التحالف العربي، لتعقد الحكومة أول اجتماعاتها فيها، في حين واصل الحوثيون التهديد بالاستمرار في "المسار العسكري".

والتقى بحاح بعدد من المسؤولين عن محافظة عدن مشيدا بجهود أبناء المحافظة في "تحرير عدن ودحر المليشيات الانقلابية"، بينما عقدت الحكومة برئاسته أول اجتماع لها في عدن "لمناقشة آلية وأولوية عملها خلال الايام المقبلة" حيث أكد بحاح أن مهمة استعادة الدولة وتأمين الحياة وتطبيعها "بحاجة الى جهد مشترك من أعضاء الحكومة وكافة أبناء الشعب في مقدمتهم أبطال المقاومة الوطنية" وفقا لوكالة الأنباء اليمنية بنسختها الموالية لحكومة الرئيس عبدربه منصور هادي.

من جانبه، قال الناطق الرسمي باسم الحوثيين، محمد عبدالسلام، في بيان له إن "الدفاع عن النفس والوطن والدولة مبدأ متسق مع الفطرة الإنسانية ومنسجم مع الشريعة الإسلامية" على حد تعبيره مضيفا: "نحن في اليمن لم نخرج عن تلك المبادئ قيد أنمله.. وسياسيا نحن كنا ولا زلنا منفتحين على أي حل سياسي يكون عادلا ومنصفا لا ينتقص البته من السيادة الوطنية لدولة الجمهورية اليمنية."

وتابع عبدالسلام بالقول بالتأكيد على "أهمية وجدية المسار العسكري" على حد قوله، في مواجهة "محاولات غزو هنا أو محاولات إنزال هناك"، معتبرا أن المواثيق والعهود والاتفاقيات الدولية "تشدد على حق الشعوب في تقرير المصير وحقها في الدفاع عن النفس."

نشر