إيران تؤكد مقتل 43 من حجاجها في منى وطهران تحمّل السلطات السعودية مسؤولية سلامتهم

الشرق الأوسط
نشر
إيران تؤكد مقتل 43 من حجاجها في منى وطهران تحمّل السلطات السعودية مسؤولية سلامتهم

طهران، إيران (CNN) -- أعلن مسؤول إيراني مقتل ما لا يقل عن 43 إيرانيا في حادث التدافع بمشعر منى الخميس، إلى جانب أكثر من 20 جريحا، في حين حمّلت طهران السلطات السعودية والمسؤولين في المملكة مباشرة مسؤولية سلامة الحجاج، بتصعيد جديد يأتي بعد الانتقادات الإيرانية للمملكة على خلفية حادث سقوط الرافعة في الحرم.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن رئيس المركز الطبي بمنظمة الحج والزيارة، إن عدد الحجاج الإيرانيين المتوفين بسبب التدافع اثناء رمي الجمرات في منى بلغ 12 شخصا، وأوضح أنه تم تحديد هوية 24 من الجرحى الإيرانيين.

من جانبه، قال مساعد وزارة الخارجية للشؤون العربية والإفريقية، حسين عبداللهيان، إن الوزارة قامت بتشكيل لجنة لمتابعة أوضاع الحجاج الإيرانيين في حادث التدافع بمنى، مضيفا أن السفارة والقنصلية الإيرانية ومنظمة الحج والزيارة وجميع المؤسسات المعنية في مكة  "تتابع تحت اشراف ممثل الولي الفقيه (علي خامنئي) أوضاع الحجاج الإيرانيين."

وفي موقف قوي اللهجة ضد الرياض قال عبداللهيان إن المسؤولين السعوديين "يتحملون مباشرة المسؤولية في هذا المجال ولا بد أن يتخذوا الإجراءات الفورية واللازمة لإدارة الأزمة وضمان سلامة الحجاج." مشددا على أن ما وصفه بـ"سوء الإدارة والإهمال في ضمان سلامة الحجاج" لا يمكن التغاضي عنه.

يشار إلى أن المواقف الإيرانية في أعقاب حادثة سقوط الرافعة في الحرم المكي كانت قد وصلت إلى مرحلة توجيه انتقادات حادة للسعودية والطلب بوضع الأماكن المقدسة تحت إشراف دولي، وهو مطلب إيراني يأتي بوقت تزداد فيه حدة الانقسامات بين البلدين لأسباب سياسية وأمنية إقليمية.

نشر