مقتدى الصدر: إغلاق ضريح الحسين بداية النهاية للنظام المصري.. وعلى الأزهر منع التصرفات الديكتاتورية

الشرق الأوسط
نشر
مقتدى الصدر: إغلاق ضريح الحسين بداية النهاية للنظام المصري.. وعلى الأزهر منع التصرفات الديكتاتورية

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- اعتبر زعيم التيار الصدري الشيعي في العراق مقتدى الصدر، الجمعة، أن قرار السلطات المصرية بإغلاق ضريح الحسين منذ الخميس حتى السبت لمنع ما وصفته بـ"الأباطيل الشيعية" في ذكرى عاشوراء، يذكره "بغلق بيت المقدس أمام المسلمين".

وقال الصدر وفق ما جاء على موقعه، إن "مسارعة السلطات لغلق هذا المقام المقدس أمام المحبين سيكون بداية نهايتهم كما حدث في الكثير من الأماكن وعلى رأسها (الهدام)"، وهو الوصف الذي يستخدمه الصدر للإشارة إلى الرئيس العراقي الراحل صدام حسين. وأضاف: "ليست الحكومة المصرية من يحدد أن هذه الطقوس لها أصل في الإسلام أم لا"، ولذا أدعو الأزهر الشريف وشيخه إلى منع مثل هذه التصرفات الديكتاتورية"،

ودعا الصدر من وصفهم بـ"المحبين" إلى "عدم التصرف بما لا يليق حتى تكون حجة لهؤلاء لمنع هذه الشعائر أو غلق المساجد"، مضيفا: "ما كان العشق والحب لأهل البيت عليهم السلام ولا إظهاره جريمة لكي تتخذ ضدهم أي إجراءات قانونية".

واعتبر الصدر أن "مثل هذا الغلق وهذا المنع سيكون إعادة لإرهاب شذاذ الافاق الذين عثوا في مصر الحبيبة فسادا.. فاحذروا"، وقال إن "الحكومة أب للجميع ومثل هذه التصرفات هو ابتعاد عن هذا المبدأ ومبدأ الديمقراطية وحرية العقائد والشعائر".

نشر