الخارجية المصرية: واقعة الطائرة البريطانية "غير دقيقة" ونجمت عن تدريبات عسكرية قرب مطار شرم الشيخ

الشرق الأوسط
نشر
الخارجية المصرية: واقعة الطائرة البريطانية "غير دقيقة" ونجمت عن تدريبات عسكرية قرب مطار شرم الشيخ

القاهرة، مصر (CNN)- وصفت وزارة الخارجية المصرية التقارير الإعلامية التي تحدثت عنها وسائل إعلام بريطانية حول تفادي طائرة تابعة لشركة "تومسون" لصاروخ أثناء مرورها بأجواء سيناء، في أغسطس/ آب الماضي، بأنها "غير دقيقة" على الإطلاق.

وقال المتحدث باسم الوزارة، أحمد أبوزيد، في تغريدة على حسابه بموقع "تويتر" مساء السبت، إن الواقعة تتعلق بإجراء تدريبات عسكرية في منطقة تبعد عدة كيلومترات عن مطار شرم الشيخ، تضمنت إطلاق قذائف أرض – أرض، ولم يجر إطلاق أي قذائف جوية.

كما أكد أبوزيد أن الحكومتين المصرية والبريطانية تدركان تماماً أن الطائرة لم تكن عرضة لأية مخاطر على الإطلاق، لافتاً إلى أنه تم إخطار شركات الطيران العاملة في المنطقة بإجراء تدريبات عسكرية، وتم التنسيق معها بشأن اتخاذ بعض الإجراءات الاحترازية.

وكانت شركة "تومسون" قد ذكرت في بيان لها أن طاقم رحلتها رقم 476 أبلغ بحدوث "أمر ما"، أثناء تحليق رحلتها إلى شرم الشيخ في 23 أغسطس/ آب الماضي، دون أن تعلن عن ماهية ذلك الأمر، ولكنها أضافت أن تحقيقاً "توصل إلى أنه ليس هناك ما يثير القلق، أو يهدد سلامة الطيران إلى شرم الشيخ."

وبحسب تقارير إعلامية بريطانية فإن الطائرة تفادت صاروخاً مر بالقرب منها على مسافة 1000 قدم، أي حوالي 304 أمتار، وذكرت أن الطائرة التي كانت تقل 189 راكباً على متنها، تمكنت من الهبوط بسلام في مطار شرم الشيخ، ولم يتم إبلاغ الركاب بالواقعة.

المتحدث باسم الحكومة البريطانية أكد هذه التقارير الإعلامية قائلاً: "قمنا بالتحقيق من هذه الحادثة في وقتها واستنتجنا بأن هذا الهجوم ليس مقصودا وعلى الأغلب كان له صلة بتدريبات عسكرية للجيش المصري في ذلك الموقع حينها."

جاء الكشف عن هذه التقرير فيما تتواصل التحقيقات حول حادث تحطم طائرة ركاب روسية، بعد قليل من إقلاعها من مطار شرم الشيخ، في طريقها إلى مدينة سان بطرسبرغ، وعلى متنها 224 شخصاُ، لقوا حتفهم جميعاً نتيجة الحادث.

نشر