رأي.. "الكتابة ضد التطرف كبديل للنقاش حول الديمقراطية"

"الكتابة ضد التطرف كبديل للنقاش حول الديمقراطية"

رأي
نُشر يوم السبت, 05 ديسمبر/كانون الأول 2015; 03:08 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 05:42 (GMT +0400).
رأي.. "الكتابة ضد التطرف كبديل للنقاش حول الديمقراطية"

هذا المقال بقلم  عمرو حمزاوي، وهو ضمن مقالات ينشرها موقع CNN بالعربية بالتعاون مع صحيفة الشروق المصرية، كما أنه لا يعبر بالضرورة عن رأي شبكة CNN .

لأن السوق العالمي للكتابة البحثية والصحفية عن بلادنا تجاوز مرحلة "الربيع العربي" والنقاش حول "الانتفاضات الديمقراطية" ومستقبلها، يتكالب الكثير من المسمين "خبراء غربيين" في شؤون الشرق الأوسط ومن الكتاب والمثقفين العرب على المشاركة في أحاديث "الحرب على الإرهاب" ومواجهة "التطرف والعنف" التي عادت في أعقاب تفجيرات باريس 2015 لتطغى فكريا وإعلاميا على كل ما عداها.

لا أجادل أبدا في ضرورة إدانة الإرهاب وتفكيك المقولات الفاسدة التي تساق لتبريره، ولا ألوم أيضا على "الخبراء الغربيين" قيامهم بتكثيف الكتابات عن داعش وغيرها من العصابات الإرهابية أو إعادة إنتاجهم لما كتب بعد هجمات 11 سبتمبر 2001 عن التطرف الديني والفكري في البلدان العربية والإسلامية وعن البيئات المجتمعية الحاضنة للعنف وسبل تفكيكها. فإدانة الإرهاب غير المشروطة تمثل التزاما أخلاقيا وإنسانيا، وللغربيين في لحظة الخوف التي تلت باريس 2015 كامل الحق في البحث عن جذور تطرف يحمله إلى مجتمعاتهم مواطنون ومقيمون جندتهم داعش وعن أسباب عنف لها ارتباط واضح بانفجارات الاستبداد والإرهاب والفقر المتتالية في مجتمعاتنا نحن.

أما الكتاب والمثقفون العرب، وأعني هنا المستقلين منهم وغير المستتبعين من قبل السلطان أو نخب الثروة والمال المتحالفة معه، فلتخليهم عن نقاش الديمقراطية وتكالبهم على أحاديث أحادية عن الإرهاب والتطرف والعنف خلفيات أخرى تستحق التحليل.

فمن جهة أولى، تراكم لدى بعض الكتاب والمثقفين وبفعل تقلبات السنوات الماضية الحادة الإرهاق من تناول ملفات الديمقراطية وسيادة القانون وتداول السلطة وحقوق الإنسان والحريات في واقع عربي يجافيه التقدم في كافة هذه الملفات. بل أن "الإرهاق من الديمقراطية" يسيطر كذلك على النقاش العام في حالتي المغرب وتونس، على الرغم من توفر حياة سياسية مستقرة نسبيا في البلدين وحضور مؤسسات منتخبة وشيء من التعددية والتنافس بين أحزاب وقوى متنوعة. قتلنا الديمقراطية بحثا، وأمر تقدمها بعد تراجع وتعافيها بعد وهن إما بيد السلطان والنخب أو بيد الشعوب التي أجهدتها أيضا تقلبات "الربيع العربي"؛ هكذا يأتي لسان حال المرهقين مسجلا لوضعية عجز ندر أن يبرأ منها الكاتب المستقل والمثقف الحر في بلدان الاستبداد، ومعفيا للذات من المسؤولية التي يدفع بها تارة باتجاه الحكام الذين لن يقبلوا أبدا سيادة القانون والتداول السلمي للسلطة وتارة أخرى باتجاه الشعوب التي ليس للكتاب والمثقفين الاختيار نيابة عنها.

من جهة ثانية، يشترك "المرهقون من الديمقراطية" مع آخرين في التأكيد على ضرورة دراسة وتحليل الأزمات المختلفة التي تعاني منها بلاد العرب والتي يتعذر اختزالها إلى ملفات الديمقراطية التقليدية. فبلادنا تجتاحها انهيارات متكررة للسلم الأهلي، وحروب طائفية، ومواجهات مسلحة بين حكام وعصابات إرهابية وحركات معارضة مسلحة، وحروب بالوكالة تتورط بها جيوش نظامية ومجموعات عسكرية غير نظامية. وتلاحق أغلبية العرب أزمات الفقر والبطالة وتدني مستويات الخدمات الصحية والتعليمية وخدمات الرعاية الاجتماعية، وتتراجع في العدد الأكبر من مجتمعاتنا مؤشرات التنمية المستدامة ويختفي بالكامل إسهامنا في التقدم العلمي والتكنولوجي العالمي. وحين ينظر إلينا العالم الخارجي، تزدحم مرآتنا بمفزعات الأمور؛ تطرف، عنف، إرهاب، وحشية ودموية داعش التي تجاوزت حدود بلادنا، ملايين المهجرين والنازحين والفارين والباحثين عن لجوء آمن، ضربات عسكرية وصاروخية وتفجيرات وقنابل يومية وخرائط دماء لا يتوقف انتشارها. إزاء كافة هذه الانهيارات والأزمات التي تجتاح بلادنا، فقدت ملفات الديمقراطية الأولوية التي كانت لها قبيل 2011 وفي أعقابها ولم يعد لنا ترف تجاهل كل ما عداها؛ هكذا يتحدث الكتاب والمثقفون العرب المرهقون من الديمقراطية وهم في وضعية أشبه ما تكون بصدمة "الاصطدام" بالواقع المرير، وهكذا يتحدث أيضا غيرهم ممن يتألمون على ما آلت إليه أوضاعنا - ومن منا لم تعصف صدمة الاصطدام بسلامته النفسية وطاقته الذهنية، ومن منا لم يذهب الألم بالكثير من قدرته على التفكير في أي أمر يتجاوز حدود إدانة الدماء والحروب والإرهاب وأقعده إلا عن الصلاة من أجل السلام في عالم مجنون؟

من جهة ثالثة، ولأن السوق العالمي للكتابة البحثية والصحفية عن بلاد العرب نبذ نقاش الديمقراطية في المنطقة الممتدة بين المغرب والبحرين، ولم يعد بأروقته سوى قليل الاهتمام العام بالتجربة التونسية وشيء من الاهتمام اللحظي بالانتهاكات الصارخة للحقوق والحريات في بلادنا، وبات جل المتداول من أفكار وآراء يرتبط على نحو مباشر بملفات التطرف والعنف والإرهاب؛ يتحول طيف واسع من الكتاب والمثقفين العرب إلى تناول ذات القضايا إما طلبا للاشتباك مع ما يكتب عالميا عن بلادنا أو بحثا عن الحضور في سوق الكتابة الإقليمي الذي يلهث وراء السوق العالمي وتقلباته. ولت مرحلة "الربيع العربي" بكتاباتها عن عملية التحول الديمقراطي وفرص تداول السلطة وبناء سيادة القانون والتأسيس للعدالة الانتقالية والمشاركة السلمية في الحياة السياسية وعن تراجعاتها المستمرة في بلادنا، وحلت محلها الكتابات عن جذور التطرف في الإسلام وأسباب القابلية للعنف في المجتمعات العربية وتوظيف داعش لمواقع التواصل الاجتماعي لكي تروج لخطابها المحتفي بالدموية والوحشية والكراهية. هم يكتبون عن هذه الملفات، والعرب أيضا. هم يشرحون مجتمعاتنا التي توصم جماعيا بالتطرف، والكتاب والمثقفون العرب يتماهون معهم ويعزفون عن الكتابة ليس فقط عن الديمقراطية، بل أيضا عن القضايا الاقتصادية والاجتماعية.

غير أن الخلفيات الثلاثة لتخلي الكتاب والمثقفين العرب عن نقاش الديمقراطية، الإرهاق واجتياح الأزمات لبلادنا والتماهي مع اهتمام الغرب بملفات التطرف والعنف والإرهاب، تغيب بعض الحقائق الفكرية والمجتمعية والسياسية الرئيسية وتتخللها من ثم انحرافات تخصم من مصداقيتها.

نعم قتلت الديمقراطية بحثا، غير أن البحث اقتصر على الشعارات والعموميات وابتعد عن الآليات المحددة لإدارة تحول ديمقراطي ناجح وللتغلب على التراجعات المستمرة. وعلى الرغم من أن الكتاب والمثقفين العرب المرهقين اليوم من الديمقراطية يحق لهم القول أن الحكام لا يعبؤون بهم وأنهم أدوا واجبهم فيما خص توعية الشعوب لخطر استمرار الاستبداد والسلطوية، إلا أنهم يتجاهلون كون الضغط على الحكام والنخب المتحالفة معهم هو مسألة تراكمية تسرع من وتائرها الكتابة المبدئية عن الحقوق والحريات وأن توعية الناس هي أيضا ممارسة تراكمية لا تتوقف بعد مراحل البدايات.

نعم تجتاح بلاد العرب الأزمات الاقتصادية والاجتماعية، وتنتشر بها خرائط الدماء بفعل انهيارات السلم الأهلي وحروب الكل ضد الكل العبثية وحروب المستبدين والإرهابيين والمسلحين. إلا أن إنكار العلاقة الارتباطية بين هذه الأزمات والانهيارات وبين غياب الديمقراطية وسطوة المستبدين يجافي الحقيقة، مثلما يجافيها إنكار وضعية اليأس والعزوف عن الديمقراطية التي تفرضها صدمة الاصطدام بالواقع المرير على الكتاب والمثقفين العرب. ما نحتاج إليه هو أطروحات متوازنة، بها المطالبة بالديمقراطية وبها تناول ما يعصف بنا اقتصاديا واجتماعيا وأمنيا، بها ربط بين الاستبداد والإرهاب وبها أيضا عدم اختزال لجذور التطرف والعنف والإرهاب في الاستبداد فقط.

نعم يتعين علينا محاولة التحليل الموضوعي للتطرف والعنف والإرهاب، وجيد أن نشتبك مع الكتابة البحثية والصحفية للغربيين. غير أن ذلك لا يعني أبدا التماهي معهم على نحو يوصم مجتمعاتنا بالتطرف، ويلغي تواريخ التعددية والتسامح الحاضرة بها. ولا يعني قبول أن ينفى ظلما عن فكرنا وثقافتنا النزعة التنويرية التي تواجدت دوما في المتن وعلى الهوامش، مثلما تواجدت الاتجاهات الرجعية والمتعصبة والجامدة. أو أن يقذف بنا إلى "الموضة الغربية" الراهنة التي لا ترى في عصابة داعش إلا "خطاب جهادي جذاب على مواقع التواصل الاجتماعي"، بينما الحقيقة هي أن "جاذبية داعش" تنبع من تمددها على الأرض ومن دموية ووحشية أعمالها الإرهابية وليس من مقولاتها الجهادية الزائفة التي لا يعبأ بها أحد.

ترحب شبكة CNN بالنقاش الحيوي والمفيد، وكي لا نضطر في موقع CNN بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف إليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلى سياسة الخصوصية بما يتوافق مع شروط استخدام الموقع.

الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع CNN بالعربية، بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط.

{"author":"عمرو حمزاوي","branding_ad":"MiddleEast_Branding","branding_partner":"","broadcast_franchise":"","friendly_name":"رأي.. الكتابة ضد التطرف كبديل للنقاش حول الديمقراطية","full_gallery":"FALSE","gallery_name":"","gallery_slide":"","publish_date":"2015/12/05","rs_flag":"prod","search_results_count":"","search_term":"","section":["middle_east"],"template_type":"content: no media","topic":"","video_collection":"","video_hpt":"","video_opportunity":"0","video_player_type":""}