مراسلون بلا حدود: سوريا تسجل أكبر نسبة اختطاف للصحفيين ومصر ثاني بلدان العالم سجنًا لهم

الشرق الأوسط
نشر
مراسلون بلا حدود: سوريا تسجل أكبر نسبة اختطاف للصحفيين ومصر ثاني بلدان العالم سجنًا لهم

الرباط، المغرب (CNN)-- وصل عدد الصحفيين الذين لا يزالون في عداد الرهائن عبر مختلف أنحاء العالم حتى الآن إلى 54 صحفيًا محترفًا، بينهم صحفية واحدة، بزيادة بلغت 35 في المئة بالمقارنة مع عام 2014، كما تعدّ سوريا أكبر البلدان التي يوجد فيها حاليًا صحفيون رهن الاحتجاز عند جماعات مسلحة، حيث يصل عددهم إلى 26.

وحسب الأرقام التي كشفت عنها منظمة مراسلون بلا حدود، فإن تنظيم الدولة الإسلامية  لا زيال يحتجز لوحده 18 صحفيًا، بينما ارتفعت أرقام الصحفيين المختطفين في اليمن هذا العام على أيدي ميليشيات الحوثي أو تنظيم القاعدة إلى 33، منهم 13 لا يزالون في الاختطاف.

وتبقى الصين أكبر بلد من حيث سجن الصحفيين، متبوعة بمصر التي سجن فيها 22 صحفيًا خلال هذا العام، بينما تم تسجيل ثمانية حالات اختفاء للصحفيين، أكثرها سجلت في ليبيا التي شهدت اختفاء أربعة صحفيين ليبيين ومصوّر مصري خلال هذا العام. 

وتحدث كريستوف ديلوار، الأمين العام للمنظمة في تصريحات صحفية: " “تجارة الرهائن أصبحت تُعتمد بشكل كبير في بعض مناطق النزاع، إذ لا يسعنا إلا أن نشعر بالقلق الشديد حيال تزايد أعداد الصحفيين المحتجزين عبر العالم في عام 2015، حيث ترتبط هذه الظاهرة على نحو خاص بالتزايد المهول في عمليات الخطف ضد الصحفيين في اليمن".

غير أن ارتفاع عدد الصحفيين المختطفين في العالم، قابله تراجع في أعداد الصحفيين المحترفين المسجونين في العالم، إذ بلغ الرقم 153 صحفيًا، بنسبة أقل عن العام الماضي بـ14 في المئة، وذلك فضلًا عن 161 صحفيًا مواطنًا و13 معاونًا يوجدون خلف القضبان بسبب نشاطهم الإعلامي.

نشر