بالفيديو: ما أهمية الرمادي بالنسبة لكل من الجيش العراقي وداعش؟

ما أهمية الرمادي لكل من الجيش العراقي وداعش؟

الشرق الأوسط
آخر تحديث الثلاثاء, 29 ديسمبر/كانون الأول 2015; 11:05 (GMT +0400).
1:23

توقع الجيش العراقي أن يكون هناك مقاومة صلبة من داعش، ورغم أن المعركة الكبرى ما زالت بعيدة عن النهاية، فإن تحرير الرمادي من داعش مهم جداً بالنسبة للعراقيين.

أعلن الجيش العراقي، الاثنين، الانتصار في معركة الرمادي، بعد أن شن هجوماً عسكرياً كبيراً في قلب المدينة.
توقع الجيش العراقي أن يكون هناك مقاومة صلبة من داعش، ورغم أن المعركة الكبرى ما زالت بعيدة عن النهاية، فإن تحرير الرمادي من داعش مهم جداً بالنسبة للعراقيين.
وهذا لعدة أسباب، أحدها الجغرافيا.
فالرمادي هي عاصمة أكبر محافظات العراق، الأنبار.
وتقع على نهر الفرات، على بعد 113 كيلومتراً من بغداد.
كما يوجد طريق سريع استراتيجي يصل العاصمة العراقية بالحدود السورية والأردنية، وهذا الطريق، يمر بالرمادي.
تحرير الرمادي هو أول انتصار كبير على داعش، ولكن الأهم من ذلك، هو أنه انتصار رمزي.
عندما سقطت الرمادي تحت سيطرة داعش في مايو/أيار الماضي، شكك وزير الدفاع الأمريكي، آشتون كارتر، بقدرة الجيش العراقي على القتال.
أما الآن، فيقول المحللون إن الجيش العراقي لديه قوة دافعة.
ريك فرانكونا، محلل سياسي:
"يبدو أن العراقيين استعادوا همة جيشهم في هذا الهجوم."
الأنبار محافظة أغلب سكانها من السنة، وبشكل ملحوظ، جندت بغداد القبائل السنية لخوض هذه المعركة، بخلاف الهجمات الماضية.
مارك هيرتلينغ، محلل عسكري:
"الآن بما أننا نرى حكومة شيعية، أو أغلبية شيعية في بغداد، تدعم المحافظة السنية، أعتقد أن هذا مؤشر جيد لما سيحدث في المستقبل."
يقول الجيش العراقي إن هدفه المقبل هو الموصل، ثاني أكبر مدينة في العراق. وبالرغم من أن الجيش العراقي قد يملك قوة الدفع، فإن معركته ضد داعش في الموصل ستكون الاختبار الأصعب حتى الآن.