نائب رئيس البرلمان البحريني لـCNN: النظام الإيراني وجّه الهجوم على سفارة السعودية.. و"14 فبراير" إرهابية

العرادي لـCNN: نظام إيران وجّه الهجوم على سفارة السعودية

الشرق الأوسط
آخر تحديث الأربعاء, 13 يناير/كانون الثاني 2016; 12:20 (GMT +0400).
1:55

قال نائب رئيس مجلس النواب البحريني، علي عبدالله العرادي، إن الهجوم على الممثليات السعودية في إيران "عمل إرهابي"

المنامة، البحرين (CNN) -- قال نائب رئيس مجلس النواب البحريني، علي عبدالله العرادي، إن الهجوم على الممثليات السعودية في إيران "عمل إرهابي" متهما السلطات الإيرانية بالضلوع مباشرة في ترتيب الهجوم، كما أعاد التأكيد على موقف البحرين تجاه التنظيمات المصنفة "إرهابية" في المملكة، وخاصة حركة "14 فبراير."

ولفت العرادي إلى الموقف البحريني الثابت حيال الهجوم على السفارة السعودية في البحرين معتبرا أن الخطوة كانت "عملا إرهابيا غير مبرر خاصة وأن اتفاقيتي فينّا للعلاقات الدبلوماسية والعلاقات القنصلية قد أعطت الدولة وفرضت عليها أن توفر حماية كاملة للبعثات الدبلوماسية والقنصليات" مضيفا أن ذلك لم يتحقق في إيران.

ورأى العرادي أن الاعتذار الإيراني "غير كاف" مضيفا: "لو كان الاعتذار كافياً لتذرعت أي دولة أن توجه مواطنيها أو أجهزتها بحرق سفارة دولة أخرى ثم تقوم فتعتذر" على حد تعبيره، مضيفا: "لم يحدث أن قامت دولة ووجهت رعاياها بشكل مباشر أو غير مباشر وطلبت منهم حرق سفارة دولة أخرى وهي تعلم بذلك خاصة إذا ما اخذنا بالاعتبار أن الجهاز الرسمي الإيراني قد قام بالتصعيد."

دول خليجية وعربية تبدأ بالتحرك دبلوماسيا ضد إيران محتذية بالسعودية

وتابع النائب البحريني بالقول: "في دول أخرى عندما كان هناك أعمال عنف وجهت ضد السفارات دون أن تقوم الأجهزة الرسمية بالتصعيد، ولكن في إيران قامت الاجهزة الرسمية بالتصعيد ضد المملكة العربية السعودية وبالتالي هذا دليل مباشر على ضلوعها في هذا الأمر."

كما شدد العرادي على الموقف البحريني الرسمي حيال تنظيمات المعارضة الموضوعة على قوائم الإرهاب في المملكة، وبينها "حركة 14 فبراير" التي شاركت في التحركات الاحتجاجية بالبلاد خلال السنوات الماضية قائلا: "المشروع الإصلاحي لصاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى قد وضع لبنات أساسية ومباشرة الحقوق السياسة وأيضاً النقد البنّاء في البحرين من خلال الآليات الدستورية كمجلس النوّاب أو غيره."

وختم بالقول: "أما ما يطلق عليها 14 فبراير أو غيرها فهي حركات إرهابية ندينها جميعاً سواء داخل مجلس النوّاب أو خارجه، وكذلك ندين أي منظمات أخرى تتدخل في الشأن المحلي البحريني سواء أكانت حزب الله أو غيره ولا نقبل كذلك أن تتدخل هذه المنظمات في شأن مملكة البحرين، وهذا أمر أساسي."