النائب الأردني عبيدات لـCNN: نرفض الإساءة للسعودية وعلاقتنا بالبحرين توأمة.. وحزب الله مجرم

النائب الأردني عبيدات لـCNN: نرفض الإساءة للسعودية

الشرق الأوسط
نُشر يوم الأربعاء, 13 يناير/كانون الثاني 2016; 09:14 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 17 يناير/كانون الثاني 2016; 03:11 (GMT +0400).
1:37

قال النائب الأردني، عبدالله عبيدات، إن العلاقة بين البحرين والأردن تشبه العلاقة بين التوأمين، مضيفا أن عمّان ترفض بشكل قاطع ما وصفها بـ"الإساءات" الإيرانية للسعودية أو لأي دولة عربية أخرى

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- قال النائب الأردني، عبدالله عبيدات، إن العلاقة بين البحرين والأردن تشبه العلاقة بين التوأمين، مضيفا أن عمّان ترفض بشكل قاطع ما وصفها بـ"الإساءات" الإيرانية للسعودية أو لأي دولة عربية أخرى، كما وصف رجل الدين الشيعي السعودي نمر نمر بالعمل على "خلق فتن" داخل الدول العربية، واتهم حزب الله اللبناني بارتكاب جرائم ضد الإنسانية في مضايا السورية.

وقال عبيدات، إن زيارة نواب الأردن إلى البحرين "حلقة من حلقات التعاون بين البلدين الشقيقين" واصفا العلاقة بين المملكتين بأنها "علاقة التوأم بالتوأم" وأنهما "بلد واحد." مضيفا أن الملفات الاقتصادية والسياسية كانت على رأس المواضيع المطروحة خلال الزيارة.

وحول الموقف حيال الأداء السياسي الإيراني في المنطقة قال العبيدات: "طبعاً موقفنا هذا موقف رافض وبقوة لأي إساءة للمملكة العربية السعودية، فهي خط أحمر كما أي بلد عربي آخر ولا نقبل بأي حال من الأحوال التعرض لهذا البلد، والمصير واحد والتطلعات واحدة، ونحن نرفض وندين بشدة ما تعرضت له سفارة المملكة العربية السعودية في طهران."

وحض عبيدات إيران على "التوقف عن استفزازاتها لأي دولة عربية مستقبلاً" كما دعا طهران إلى "اتخاذ قرارات جريئة بألا تتعرض لأي دولة عربية مستقبلاً."

ظريف من فيينا: واثقون بحلول "يوم تنفيذ" الاتفاق النووي الإيراني

واتهم عبيدات رجل الدين الشيعي، نمر النمر، الذي نفذت السعودية حكم الإعدام بحقه قبل أيام، بالعمل قبل إعدامه على "خلق فتن داخل الدول العربية" رافضا اتهام السعودية بالتجاوز في إعدامه قائلا إن ما جرى كان عبارة عن "قرار قضائي اتخذته المملكة العربية السعودية بحق مواطن من مواطنيها."

كما ندد عبيدات، المعروف بمواقفه المناهضة للنظام السوري تحت قبة البرلمان الأردني، بما أقدم عليه حزب الله في مضايا من حصار للسكان قائلا: "ما يحدث في مضايا عبارة عن جريمة ضد الإنسانية" مستنكرا ما قال إنها "عمليات تجويع وحصار لأطفال المسلمين في مضايا"، مضيفا: "ما يحدث في مضايا جريمة، وهي وصمة عار أمام العالم ووصمة عار بحق الأمم المتحدة وبحق كل إنسان عربي ينظر إلى الجريمة ولا يحرّك ساكناً."