بالفيديو: CNN تتابع من داخل دمشق "تفاؤل" مؤيدي النظام السوري بمسار الحرب

CNN من داخل دمشق: تفاؤل مؤيدي النظام بمسار الحرب

الشرق الأوسط
نُشر يوم الثلاثاء, 09 فبراير/شباط 2016; 10:57 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 10:57 (GMT +0400).
2:18

عزز تقدم الجيش السوري في الآونة الأخيرة ضد المعارضة موقف نظام الأسد.

 

عزز تقدم الجيش السوري في الآونة الأخيرة ضد المعارضة موقف نظام الأسد.

ومن الواضح أن ذلك ترك تأثيرا هنا أيضاً في دمشق التي تسيطر عليها الحكومة.

المزيد من الحركة، المزيد من الناس في الشوارع والمزيد من التفاؤل بين مؤيدي النظام:

"أعتقد أن جيشنا سينتصر. فهذا جيش يقوده الله، وسوف يبرزون في ساحة المعركة"، يقول هذا الرجل.

وآخر يضيف: "أعتقد أن هذا الصراع سينتهي قريباً وسننتصر على الجميع.”

ولكن في معظم العام الماضي، كانت الحكومة السورية تخسر أراضيها.

وضيّقت المعارضة نوافذ التنفس على معاقل الحكومة في شمال وجنوب البلاد.

لكن يبدو أن قوة روسيا الجوية والمساعدة من الميليشيات الموالية لإيران تُحول المسار في هذا الصراع المستمر منذ خمسة أعوام.

مما دفع البعض هنا للتشكيك في الهدف من الدبلوماسية… 

بالرغم من اعتقاد الأمم المتحدة والولايات المتحدة بأن الحل الوحيد للصراع السوري هو الحل السياسي... البعض في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة، يعتقدون أن الحل العسكري ممكن. ويعتقدون أيضاً أن ترسيخ أقدام الجيش السوري في شمال البلاد قد يمكّنه من الانتصار في الحرب الأهلية."

ولكن هجوم الحكومة غالي الثمن، فعشرات الآلاف يفرون باتجاه الحدود التركية، باحثين عن أي طريقة للهرب من هذه المجازر.

وفي ذات الوقت، هناك تخمينات بأن الخصوم الرئيسيين للأسد، أي تركيا والمملكة العربية السعودية، قد يخططون لغزو شمال سوريا.

مما أدى إلى هذا التحذير من وزير الخارجية:

وليد المعلم، وزير الخارجية السوري:

"أي قوات تغزو أراضينا ستعود إلى بلادها محملة في توابيت خشبية" قال وليد المعلم.

وحتى في شوارع دمشق، ليس الجميع متأكداً من أن قوة النظام ستستمر.

"أنا لا أعتقد أن الحال سينتهي بسرعة. أعتقد أن هذا الصراع سيستمر لفترة طويلة جداً. وسيكون مؤلماً جداً، هذا هو رأيي الشخصي.”

حتى مع التفاؤل الناجم عن المكاسب، يبقى هناك أمر غير متغير بالنسبة للسوريين، وهو عدم اليقين بما يحمله المستقبل لهم.