كبير مستشاري أوباما لشؤون داعش يتحدث لـCNN عن "وقف الأعمال العدائية" في سوريا وآخر تقييم بحرب التنظيم

الشرق الأوسط
نشر
حاملة الطائرات في صورة ارشيفية وهي تعبر قناة السويس
9/9حاملة الطائرات في صورة ارشيفية وهي تعبر قناة السويس

نفذ الطيران الأمريكي 14 غارة جوية في مستهل هجماته على معاقل "داعش" فجر الثلاثاء، باستخدام أسلحة مختلفة من بينها طائرات "اف/ايه-18" - F/A-18 - التي انطلقت من على متن حاملة الطائرات "يو اس اس جورج بوش"، وتشاهد هنا الحاملة التي يتجاوز وزنها 103 ألف طن وهي تعبر مضيف هرمز في إبريل/نيسان 2014.

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)— قال روبيرت مالي، كبير مستشاري الرئيس الأمريكي، باراك أوباما لشؤون تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" إن هناك العديد من الشكوك التي تتمحور حول إمكانية نجاح والتزام الأطراف في اتفاق وقف العمليات العدائية في سوريا.

جاء ذلك في مقابلة لمالي مع الزميلة هالة غوراني لـCNN، حيث قال: "اتفاق وقف الأعمال العدائية قد ينجح وقد لا يكون ناجحا، ونحن نبذل ما باستطاعتنا لدفعه باتجاه النجاح، ولكن إذا ما نجح بالفعل ورأينا تطبيقا لوقف الأعمال العدائية بين النظام والمعارضة عندها يمكن للطرفين الذهاب وقتال داعش."

وأضاف: "يمكنني تقديم مليون سبب للشك (بنجاح الاتفاق) وانظروا لما حصل في السنوات الخمسة الماضية التي تكفي لتقديم العديد من دوافع الشك بما سيفعله النظام وما ستفعله روسيا وأيضا ما ستفعله المعارضة وحلفاؤنا أيضا."

وردا على سؤال حول ما النصيحة التي يقدمها لأوباما في سبيل القضاء على داعش، قال مالي: "علينا القتال على جميع الجبهات، على الجبهة العسكرية التي نقوم بها حاليا في سوريا وفي العراق مع وجود شركاء لنا على الأرض، وهو أمر تنفيذه أسهل في العراق من سوريا بالأخذ بالأوضاع الجارية حاليا.. هناك أيضا حملة اقتصادية وحملة من شأنها التأكد من وقف قدرة داعش على تجنيد عناصر أجنبية جديدة كما كان في السابق."

وتابع قائلا: "الحقيقة أن داعش خسر العديد من المساحات وبالتحديد في العراق وأيضا في سوريا وهذا تقدم جدي لنا.. وحتى مع وجود انتكاسات إلا أننا نحرز تقدما بشكل عام، والسؤال عن لماذا لم تشهد الحرب ضد داعش في سوريا النتائج التي تحققها في العراق هو الوضع هناك والحرب الأهلية الجارية.."

نشر