بالفيديو: مقاتلات إف 16 العراقية تحلق في السماء لمواجهة داعش

مقاتلات إف 16 العراقية تحلق في السماء لمواجهة داعش

الشرق الأوسط
آخر تحديث السبت, 23 ابريل/نيسان 2016; 04:23 (GMT +0400).
2:21

هدير مقاتلات إف 16 الأمريكية - آلة القتل الذكية والفعالة للغاية التي تحلق بسرعة تفوق سرعة الصوت - ليس أمراً غريبا في سماء العراق.

هذه المقاتلات تابعة للعراقيين ويقودها طيارون عراقيون تدربوا لخمس سنوات في ولاية أريزونا.

الرائد حماه نفذ أول غارة F-16 عراقية في سبتمبر الماضي.

الرائد حماه: لم أكن متوتراً، كنت سعيدا ومتحمساً وواثقاً بأنني سأنجز الأمر بسبب التدريب الذي قمت به، ذهبت بابتسامة وعدت بابتسامة بعد رؤية أن ما حققته كان جيداً حقاً.

أروى: ما الذي كان الهدف الأول؟

الرائد حماهالهدف الأول كانت السيارات المفخخة ومخازن الأسلحة والمخابئ التابعة لمقاتلي داعش.

هذا الفيديو هو لأولى الغارات، وبشكل إجمالي فإن الرائد يقول إن عشرات المقاتلين من داعش قتلوا في هذه الغارات وحدها.

بعد سنوات طويلة من الانتظار بسبب تدريب الطيران، فإن هناك قلقا حيال الأمن يتعلق بالدفعة الأولى من طائرات إف 16 التي وصلت خلال الصيف، مع توقع  وصول الكثير منها في نهاية هذا العام.

وطلب العراق ستة وثلاثين مقاتلة إف 16 بمليارات الدولارات.

الرائد حماه: نحن نقوم بتغيير هنا، فنحن نحلق للجميع نيابة عن العالم، إنه لشرف لي أن أحلق لصالح بلدي وأقاتل لأن هذا العدو هو في بلدي الآن، وينتشر في كل مكان.

قوات الجو العراقية لديها طائرات مقاتلة أخرى، لكنها لا تطابق فعالية أو سرعة F-16.

في مارس أسقط مقاتلو داعش طائرة سيسنا ما أدى إلى مقتل ركابها.

ولم يسبق للبلاد أن كان لديها هذا النوع من القوة الجوية تحت تصرفها المهمة بالطبع لمكافحة داعش، والأساسية أيضا لمستقبل العراقيين وقدرتهم على إعادة أنفسهم كقوة عظمى عسكرية إقليمية.

الأمر قد يستغرق بعض الوقت، لكن قائد القوات الجوية يقول إن العراق سيكون أقرب لإعادة السيطرة على أجوائه مع حلول منتصف 2017، على افتراض أن جميع مقاتلات إف 16 ستكون قد وصلت.