دموع بنكيران على تفجير المدينة المنوّرة تقسّم المغاربة في فيسبوك

الشرق الأوسط
نشر
دموع بنكيران على تفجير المدينة المنوّرة تقسّم المغاربة في فيسبوك

الرباط (CNN)—   خلقت دموع رئيس الحكومة المغربية، عبد الإله ابن كيران، نقاشَا على صفحته بموقع فيسبوك، بعدها استمع له مشاهدو قناة العربية وهو يبكي حزنًا على ضحايا التفجير الذي تعرّضت له المدينة المنوّرة في السعودية يوم الاثنين الماضي، ووفاة أربعة أشخاص وجرح خمسة آخرين.

وأجهش ابن كيران بالبكاء عند الحديث هاتفيا معه في برنامج على العربية بشكل اضطره لقطع الاتصال قبل معاودته من جديد، في مشهد نادر لرئيس الحكومة المغربية، الذي لم يره أو يستمع له المغاربة باكيًا، إلّا في حالات قليلة للغاية، منها بكاؤه قبل مدة في البرلمان على وضعية الأشخاص الذين يعانون من وضعيات إعاقة.

ونقرأ في التعليقات على صفحة ابن كيران الرسمية على فيسبوك الكثير من الانتقادات لمشهد البكاء، فبعد مشاركة الصفحة لقصة عن تأثر ابن كيران للحادث، كتب معلّق: 'لماذا لم تبك على وفاة 32 واحدًا غرقًا في فيضانات مدينة كلميم ووفاة 34 طفلا احتراقا في مدينة طنطان والعراقيين الذين قتلوا في تفجير الكرادة وآخرين؟".

غير أن هناك من دافع عن بنكيران إثر مشاركة الصفحة للفيديو بشكل مباشر، وكتب معلّق: "الله ينصرك بنكيران.. أنت رجل صالح، لكن بعض المغاربة يفضلون المحتالين واللصوص والمرتشين، لأنهم يقومون بهذا ويرغبون باستمراره، ولكن الحمد، الأكثرية واعية وتعرف الحقيقة".

وقال بنكيران لقناة العربية إنه تردد في الحديث بسبب تأثره الشديد بما حدث وإنه فقد القدرة على التعبير، واصفًا ما وقع بـ"الجنون الجماعي لفئة ضالة فاقدة للصواب والعقل والمنطق"، معتبرًا أن المغرب لا يقبل وقوع هجمات إرهابية في أي بلد، فـ"كيف إذا كانوا مسلمين وكيف بهم إذا كانوا داخل المسجد الحرام وبالقرب من جوار قبر رسول الله؟".

وزيادة على التفجير الذي جرى قرب المسجد النبوي يوم الاثنين والذي راح ضحيته أربعة رجال شرطة، فجّر انتحاري نفسه في جدة دون سقوط ضحايا، كما فجّر انتحاريان نفسهما في مدينة القطيف دون وقوع ضحايا.

نشر