بعد تفجير استهدف ضريحا شيعيا في بلد بالعراق.. مقتدى الصدر: صار لزاما على سرايانا التوجه للمكان المقدس لحمايته

الشرق الأوسط
نشر
بعد تفجير استهدف ضريحا شيعيا في بلد بالعراق.. مقتدى الصدر: صار لزاما على سرايانا التوجه للمكان المقدس لحمايته
صورة أرشيفية لمقاتل بسرايا السلام

بغداد، العراق (CNN)— وجه مقتدى الصدر، زعيم التيار الصدري في العراق، القوة التابعة له والمعروفة باسم "سرايا السلام" للتوجه إلى منطقة بلد بعد استهداف ضريح شيعي فيها من قبل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش."

01:39
بالفيديو: من هو مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري بالعراق؟

 

وقال الصدر في بيان نشر، الجمعة، على موقعه الرسمي: "بعد أن أقدم شذاذ الآفاق، لعنهم الله، على جريمة أخرى وعمل إرهابي وحشي آخر على مقدساتنا في بلد، مستهدفين فيه مرقد السيد محمد (ع) وما آلت إليه الأوضاع الأمنية إلى الأسوأ بعده صار لزاما على سريانا التوجه إلى المكان المقدس وبالتنسيق مع القوات الأمنية المختصة وكذلك بالتنسيق مع المسؤولين بالسرايا... التوجه إلى الحرم للقيام باللازم بعد اخماد الحريق بأسرع وقت ممكن وللقيام بحماية المكان بدون صدام مع أحد."

وأضاف البيان: "إن هدف السرايا الأول هو حماية المقدسات وحماية أرواح الأبرياء من الشعب العراقي المظلوم فنهيب بالجميع الالتزام بالأوامر والنظام وعدم ترك الأماكن المهمة إلا وقع ما هو أسوأ لا سمح الله."

وكانت وزارة الصحة العراقية وعبر المتحدث باسمها قد أعلنت مقتل ما لا يقل عن 40 شخصا وجرح 74 آخرين في هجوم لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" وذلك بعد نجو أسبوع على هجوم الكرادة بالعراق والذي أودى بحياة 292 شخصا.

نشر