بعد "تقرير تشيلكوت".. مقتدى الصدر يدعو لمطالبة بريطانيا بالتعويض: بضع كلمات تافهة لن تمحي ما فعلت

الشرق الأوسط
نشر
بعد "تقرير تشيلكوت".. مقتدى الصدر يدعو لمطالبة بريطانيا بالتعويض: بضع كلمات تافهة لن تمحي ما فعلت

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)— دعا زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، الأربعاء، الجهات المختصة في العراق بمطالبة الحكومة البريطانية بالتعويض عما حدث في حرب العراق بعد مشاركتها بغزو أمريكا للدولة عام 2003، واصفا تقرير لجنة التحقيق البريطاني الرسمي حول حرب العراق بأنه "بضع كلمات تافهة لا تمحي ما فعلته" بريطانيا، حسبما ورد على موقعه الرسمي وصفحته على موقع فيسبوك.

وجاء ذلك بعد رسالة بعثها أحد أنصار الصدر يُدعى حيدر الماجدي، قال فيها: "بعد مجريات الحروب التي دارت في العراق، وبعد ذلك التدمير والخسائر الفظيعة في الأنفس والخيرات العراقية، نرى اليوم الموقف البريطاني تجاه الحرب التي مر عليها 13 عاما، بأنه يثبت إدانة تورط البريطانيين في حرب لا مبرر لها، زاعمين أن (رئيس الوزراء البريطاني الأسبق) توني بلير هو من جعلهم في تلك الحرب الفاشلة،" على حد تعبيره.

شاهد.. الطريق إلى بغداد.. كيف خاض بوش وبلير حرب العراق وبأي كلفة؟

سماحة السيد القائد مقتدى الصدر(أعزه الله) يؤكد دعوته للمختصين لمطالبة الحكومة البريطانية بالتعويض مبيناً ان بضع كلمات...

Posted by ‎المكتب الخاص لسماحة السيد مقتدى الصدر‎ on Wednesday, July 13, 2016

ويأتي ذلك بعد أسبوع من إعلان رئيس لجنة التحقيق البريطاني الرسمي حول حرب العراق، جون تشيلكوت، إن قرار بريطانيا مشاركة أمريكا غزو العراق في عام 2003، لم يكن ضروريا ولم يحقق أهدافه، إن لندن اتخذت قرار المشاركة بالغزو قبل استنفاد الحلول الدبلوماسية، وذلك في تصريحات له، الأربعاء الماضي، بعد الإعلان عن إصدار التقرير المكون من 2.6 مليون كلمة.

اقرأ.. بلير يرد على تقرير لجنة التحقيق بحرب العراق.. وشقيقة جندي بريطاني قُتل في الحرب تصفه بـ"أسوأ إرهابيي العالم"

ومن جانبه رد بلير على التقرير بأنه "تصرف بما فيه أفضل مصلحة لبريطانيا" وأنه اعتقد بأن التخلص من الدكتاتور العراقي السابق، صدام حسين كان الخيار الأفضل، مؤكدا أنه سيتحمل المسؤولية الكاملة عن أي أخطاء دون استثناء أو أعذار.

نشر